الإثنين 19 أغسطس 2019 الموافق 18 ذو الحجة 1440
ads

وصول البحث عن علاجات لمرض ألزهايمر إلى طريق مسدود

الخميس 25/أبريل/2019 - 12:50 م
جريدة الدستور
وكالات
طباعة
وصل البحث عن علاجات لمرض ألزهايمر إلى طريق مسدود بعد الفشل المتتالي في السنوات الأخيرة، ما يشير إلى أننا قد نحتاج إلى إعادة التفكير في بعض الفرضيات حول هذا الشكل الشائع من الخرف، لتتركز الدراسات السابقة نحو تراكم البروتينات، كما لو كانت مسئولة مباشرة عن الفقدان التدريجي لوظيفة المخ.

وأبلغ الطبيب النفسي الألماني وإخصائي الأمراض العصبية، ألويس ألزهايمر، منذ أكثر من 100 عام، أول مرة عن وجود لويحات خرف في دماغ مريض بألزهايمر، وأدى ذلك إلى اكتشاف بروتين السلائف الأميلويد (APP)، الذي ينتج رواسب أو لويحات شظايا الأميلويد في المخ المشتبه في إصابته بمرض ألزهايمر.

ومنذ ذلك الحين، تمت دراسة بروتينات السلائف الأميلويد على نطاق واسع بسبب ارتباطها بمرض ألزهايمر. ومع ذلك، فإن توزيع هذه البروتينات داخل الخلايا العصبية وخارجها، ووظيفتها في هذه الخلايا لا تزال غير واضحة.

وسعى فريق من علماء الأعصاب بقيادة معهد الدماغ بجامعة فلوريدا أتلانتيك للإجابة على سؤال أساس في سعيهم لمكافحة مرض ألزهايمر: "هل بروتينات السلائف الأميلويد هي العقل المدبر وراء الإصابة بألزهايمر أم أنها مجرد شريك؟"، وتم ربط الطفرات الموجودة في بروتينات السلائف الأميلويد بحالات نادرة من مرض ألزهايمر المتوارث.

وعلى الرغم من أن العلماء قد اكتسبوا الكثير من المعرفة حول كيفية تحول البروتين إلى لويحات أميلويد، إلا أنهم يعرفون القليل عن وظيفته الأصلية في الخلايا العصبية.

وفي حالة مرض ألزهايمر، المتقطع الأكثر شيوعًا، فإن عامل الخطر الوراثي الأكبر هو البروتين الذي يشارك في نقل الكوليسترول وليس بروتين السلائف الأميلويد هذا. وعلاوة على ذلك، فشل العديد من التجارب السريرية المصممة لمعالجة مرض ألزهايمر عن طريق التقليل من تكوين لويحات الأميلويد، بما في ذلك تجربة من "Biogen" تم الإعلان عنها الشهر الماضي.

وفي الدراسة الجديدة التي نشرت في مجلة "Neobobiology of Disease"، تتبع المعد الرئيس في الدراسة، تشي تشانج، الباحث في معهد "FAU Brain"، والأستاذ المساعد في كلية الطب في جامعة فلوريدا أتلانتيك، إلى جانب متعاونين من جامعة فاندربيلت في ولاية تينيسي، تتبعوا الحركات والتغيرات في جزيئات بروتين السلائف الأميلويد، باستخدام التصوير الكمي بدقة غير مسبوقة.

وعطل الفريق وراثيًا، التفاعل بين الكولستيرول وبروتين السلائف الأميلويد، ومن المثير للدهشة، ومن خلال فك الارتباط بين الاثنين، اكتشف الباحثون أن هذا التلاعب لا يعطل حركة بروتينات السلائف الأميلويدية فحسب، بل يفسد أيضا توزيع الكوليسترول على سطح الخلايا العصبية.

وقال تشانج: "دراستنا مثيرة للاهتمام لأننا لاحظنا وجود علاقة غريبة بين بروتين السلائف الأميلويد والكوليسترول الموجود في غشاء الخلية من المشابك العصبية، وهي نقاط اتصال بين الخلايا العصبية والأساس البيولوجي للتعلم والذاكرة، كما أن بروتين السلائف الأميلويدية قد يكون مجرد واحد من العوامل العديدة المتعاونة المساهمة جزئيًا في نقص الكوليسترول. ومن الغريب أن يلتقي القلب والدماغ مجددًا في الحرب ضد الكولسترول السيئ".
ads