رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

منتدى الأعمال المصرى السنغافورى: مواجهة التحديات وفرص جديدة للاستثمار

منتدى الأعمال
منتدى الأعمال

عقدت سفارة سنغافورة في القاهرة بالشراكة مع جمعية رجال الأعمال المصريين، اليوم الاثنين، منتدى الأعمال المصري السنغافوري، بأحد فنادق القاهرة الكبرى، بحضور وزير المالية الدكتور محمد معيط، وسفير سنغافورة في القاهرة السيد دومينيك جوه.

نظم المنتدى سفارة سنغافورة في القاهرة وجمعية رجال الأعمال المصريين في القاهرة، بالتعاون مع وزارة المالية. 

ويرمي المنتدى إلى تحقيق عدد من الأهداف من بينها، لقاء وزير المالية "معيط" مجتمع الأعمال السنغافوري في مصر وفهم احتياجاتهم، بالإضافة إلى معالجة مخاوفهم. فضلاً عن إطلاعهم على أحدث السياسات المتعلقة بالاستثمارات في مصر.

منتدى الأعمال

أما عن أبرز الحاضرين، الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، ورئيس اتحاد المصنّعين المصريين ورئيس اتحاد المصنّعين المصريين، ومساعد وزير الخارجية للشئون الآسيوية أيمن كامل، والعديد من الشخصيات المرموقة، كما حضر أيضاً العديد من ممثلي الشركات المصرية، حيث دعت جمعية رجال الأعمال قرابة 100 شخص.

فرص للاستثمار

توجه سفير سنغافورة السيد دومينيك جوه بالشكر إلى الحاضرين، وأعرب عن رغبته في مواصلة التقدم وتنمية التعاون والشراكة بين البلدين.

منتدى الأعمال

ثم ألقى وزير المالية، لدكتور محمد معيط كلمة للحاضرين، تحدث فيها عن الروابط بين البلدين التي بدأت منذ عام 1966 حيث كانت مصر من أولى الدول التي اعترفت باستقلال سنغافورة، وتحدث عن أزمات الاقتصاد العالمي، مؤكداً أن هناك تحديات كبيرة، وشدد على ضرورة تغيير السياسيات الاقتصادية والتعاون بين الدول لتجاوز الأزمات، مؤكداً أن أهم الأهداف حالياً هو تحرك العالم نحو الاتجاه الصحيح.

الدكتور محمد معيط

وأضاف "معيط" أن مصر الآن لديها بيئة استثمارية مُشجعة، والتزامات نحو تشجيع القطاع الخاص، مؤكداً أن سنغافورة واحدة من أهم الدول التي تستثمر في مصر، وذكر أن هناك فرصة لتعاون أكبر، وتطوير العلاقات، وتبادل الخبرات، والدفع بتطوير قطاع السياحة، واختتم كلمته بأن هناك فرصة كبير للعمل معاً، والتغلب على الصعوبات، وتحقيق المكاسب للطرفين .

 

 

 

مجتمع الأعمال السنغافوري

يوجد عدد كبير من الشركات السنغافورية التي لها حضور جيد مصر، والتي يمكن عرضها على النحو التالي:

 شركة "تولارم" التي لها نشاط تجاري في السلع الاستهلاكية والتكنولوجيا المالية والبنية التحتية والصناعات، وتتواجد الشركة في أنحاء آسيا وإفريقيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية.

وشركة "أولام" وهي شركة تجارية وزراعية كبرى تعمل في 60 دولة، حيث تورد المواد الخام الغذائية والصناعية لأكثر من 20.900عميل حول العالم. وتعتبر من أكبر موردي الكاكاو والبن والقطن والأرز في العالم.

و"خطوط المحيط الهادي الدولي"، وهي شركة شحن يقع مقرها الرئيسي في سنغافورة، وتتمثل مهمتها في أن تكون رائدة في الصناعات البحرية من خلال توفير خدمة شحن عالية الجودة، وتحولت خلال السنوات الأخيرة من شركة نقل ساحلية إلى واحدة من أكبر مالكي السفن في جنوب شرق آسيا.

وشركة "إندوراما" وهي إحدى الشركات الكيميائية الرائدة في آسيا. تعود أصولها إلى عام 1975في إندونيسيا والتي بدأت كشركة غزل، وفي عام 1991 تنوعت الشركة في إنتاج ألياف البوليستر من مشتقا ت البتروكيماويات، اليوم أصبح مقر الشركة في سنغافورة، وهي أكبر منتج لأسمدة اليوريا والفوسفات في إفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، وأكبر منتج للبولي أوليفينات في غرب إفريقيا، وثالث أكبر منتج للقفازات الاصطناعية في العالم.

مجموعة EPC- M التي تعمل في مجال النفط والغاز، ولديها مكاتب في جميع أنحاء العالم من بينها سنغافورة وإندونيسيا وفيتنام وماليزيا ومصر.

وشركة "مينهاردت" وهي واحدة من أكثر الشركات الهندسية التي تتخذ من آسيا مقرا لها ً، فيما يمتد المطورون وشركا ت البناء والوكالات الحكومية والشركات متعددة الجنسي ت والمنظمات غير الحكومية ويعتمد عملا هم من جميع أنحاء العالم على فريقهم العالم ي المكون من 5000شخص في 51 مكتًبا لتسليم المشاريع بأعلى مستويات الجودة.

شركة "CHARLES & KEITH" وهي أحد أشهر الماركات العالمية في الأحذية والحقائب.

شركة PSA الدولية، هي مجموعة موانئ رائدة ولديها عملاء في مجال الشحن، حيث تملك أكثر من 50 موقعاً، في 26 دولة حول العالم، وتقدم العددي من الخدمات اللوجستية المهمة، من خلال المقر الرئيسي في فيلادلفيا و 134مكتًبا حول العالم ، حيث تخدم أكثر من 5000عميل وتوفر مجموعة من الخدمات.

ترتيبات سابقة

كان "معيط" قد التقى سفير سنغافورة دومينيك جوه سفير سنغافورة في أوائل الشهر الجاري، وصرح خلال اللقاء قائلاً: "إننا حريصون على تعزيز التعاون المشترك وتبادل الخبرات في إدارة الموانئ وتطوير المنظومة الجمركية، والاستفادة من التجربة السنغافورية بعدما أصبحت سنغافورة مركزًا عالميًا للخدمات اللوجستية، خاصة في ظل الجهود التي تبذلها الحكومة في تنفيذ المشروع القومي لتطوير ورقمنة المنظومة الجمركية؛ على نحو يسهم في خفض متوسط زمن الإفراج الجمركي، وتسهيل الإجراءات على مجتمع الأعمال، وتيسير حركة التجارة الداخلية والخارجية.

أوضح الوزير، أنه في إطار حرص الدولة على جذب المزيد من الاستثمارات المحلية والأجنبية، وتذليل العقبات أمام مجتمع الأعمال، سيتم عقد حوار مفتوح مع ممثلي الشركات السنغافورية في مصر لتشجيع وتنمية استثمارات سنغافورة في مختلف القطاعات الاقتصادية، بما يسهم في تحقيق المستهدفات الاقتصادية والتنموية، وتحسين مستوى معيشة المواطنين والارتقاء بالخدمات المقدمة إليهم.