رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

صُنَّاع وأبطال «نقل عام»: يناقش الانفجار السكاني ويواجه الأزمات الاجتماعية

مسلسل «نقل عام
مسلسل «نقل عام

تشهد الشاشة الصغيرة زخمًا كبيرًا خلال الفترة الحالية، وسط تقديم وجبة درامية دسمة للجمهور، تضم مجموعة من الأعمال الدرامية الثرية بنجومهم المفضلين.

وتدخل شركة «المتحدة للخدمات الإعلامية»، بالتعاون مع شركة «مجموعة فنون مصر» لمالكيها المنتجين ريمون مقار ومحمد محمود عبدالعزيز، السباق بقوة، من خلال مسلسل «نقل عام»، الذى يسجل أول تعاون بين الشركتين. ويُعد «نقل عام» واحدًا من أضخم الأعمال من حيث الإنتاج فى الفترة الأخيرة، ويضم نخبة من النجوم، على رأسهم الفنان الكبير محمود حميدة، إلى جانب كل من سميحة أيوب وسوسن بدر ودينا وأحمد بدير ومحسن محيى الدين ونيكول سابا وريم البارودى وميريهان حسين، وغيرهم، كما يضم أسماء عملاقة على مستوى الصناعة، فالموسيقى التصويرية للموسيقار الكبير راجح داود، ومدير التصوير باتريسيو باتريسى، والديكور للمهندس فوزى العوامرى. وحصد برومو المسلسل أكثر من ١٠ ملايين مشاهدة، فور طرحه عبر «يوتيوب» ومواقع التواصل الاجتماعى، ما يعكس حماس الجمهور لمشاهدة العمل المزمع انطلاق أولى حلقاته على شبكة قنوات «ON» يوم ٢٩ يناير الجارى.. فى السطور التالية، يتحدث أبطال وصناع العمل لـ«الدستور»، عن طبيعة أدوارهم، والرسالة التى تحملها القصة، إلى جانب أبرز كواليس التصوير.

سوسن بدر:يعيد العائلة المصرية إلى الشاشة الصغيرة

توقعت الفنانة الكبيرة سوسن بدر أن يجمع المسلسل، أفراد الأسرة المصرية مرة أخرى أمام الشاشة الفضية، لأن قصته تتضمن أحداثًا واقعية اجتماعية، تهم مختلف الأجيال، معتبرة أن المسلسل «فريد من نوعه».

وتلعب الفنانة دور زوجة النجم محمود حميدة، وتنجب منه ابنتين هما ريم البارودى، وميريهان حسين؛ وتعانى خلال الأحداث من أجل الحفاظ عليهما، بعد أن انفصلت عن زوجها.

وأوضحت أن المسلسل يناقش إحدى القضايا المهمة التى يجب النظر إليها وهى فكرة إنجاب الذكور والإناث؛ وعلاقة الأب والأم بأبنائهما بطريقة واقعية مشابهة لنماذج فى حياتنا اليومية.

ويسلط العمل الضوء على العلاقات الإنسانية بين أفراد المجتمع، وعدد من القضايا الشائكة وكيفية إيجاد حلول لها، منها التفكك الأسرى، وقضايا المرأة، وقدرة المرأة على مواجهة التحديات باعتبارها العمود الفقرى للحياة.

واعتبرت سوسن أن دورها فى المسلسل يمثل نقطة فارقة فى مشوارها الفنى، على الرغم من تقديمها العديد من الأدوار الرئيسية المهمة فى أعمال لا حصر لها سابقًا، مختتمة: «هناك ود وتفاهم كبيرين يجمعنى بمحمود حميدة، وأحمد بدير طوال أحداث المسلسل.

 

ريمون مقار: محمود حميدة فاجأنا بقيادة الأتوبيس

ريمون مقار

أعرب المنتج ريمون مقار عن سعادته البالغة بالتعاون مجددًا مع النجم الكبير محمود حميدة، من خلال مسلسل «نقل عام»، بعد تعاونهما فى مسلسل «الأب الروحى» عام ٢٠١٧.

وقال «مقار» إنه لم يواجه أى صعوبة فى إقناع نجوم المسلسل بالمشاركة فيه، وأوضح «على الرغم من أننى لم أجد أى صعوبة فى التعاقد مع النجوم الكبار منذ تأسيس الشركة، كنت أعلم جيدًا أن إقناع الفنان محمود حميدة أمر ليس بالسهل، لأنه يفضل تقديم الأعمال السينمائية على الدرامية فى الوقت الحالى، خاصة أنه سيكون البطل الوحيد فى المسلسل».

وأضاف: «لكن الحمد لله بمجرد عرض الفكرة وعقد جلسات عمل، تحمس الفنان محمود حميدة كثيرًا للمسلسل، واصفًا إياه بأنه (رشيق جدًا ومختلف ومهم)، وبعد انطلاق التصوير، شهدنا حماسه الشديد، لدرجة أنه رفض الاستعانة بدوبلير فى كل مشاهده خاصة خلال قيادته الأتوبيس، وفاجأنا بقيادته المركبة بمهارة فائقة وسط الزحام وفى مناطق حيوية، مثل شارع شبرا وميدان التحرير».

وعن فكرة العمل والسياق الدرامى لأحداثه، قال «مقار»: «باختصار شديد اجتمعت بصحبة شريكى المنتج والفنان محمد محمود عبدالعزيز، وكانت لدينا مجموعة معطيات وقضايا واضحة نريد تقديمها من خلال عمل درامى متكامل الأركان».

وأضاف: «بناءً على ذلك وقع الاختيار على المؤلف وليد خيرى، من بين مجموعة الكُتاب، لتقديم قصة كبيرة، تتلخص فى أن حياة كل إنسان تُبنى على عدة قرارات، فإذا سلك الطريق الصحيح سيكون قريبًا من السعادة وراحة البال، أما إذا انحرف عن المسار الصحيح فسيواجه العديد من المشاكل، وكشف عن رصد ميزانية ضخمة للمسلسل، وعبّر عن فخره بالتعاون مع شركة «المتحدة للخدمات الإعلامية».

محمد محمود عبدالعزيز: أُنفذ نصائح والدى بدقة.. وشركة المتحدة تفتح ذراعيها للجميع

 

أشار المنتج والفنان محمد محمود عبدالعزيز، إلى أن العمل يناقش العديد من القضايا الاجتماعية، مع لمسة من الكوميديا، ليسهل على المشاهد تلقى الرسالة، المتمثلة فى ضرورة التمسك بمبادئ وقيم مهددة بالاختفاء من المجتمع، وإعادة طرحها على الجيل الجديد لتصحيح الأفكار المغلوطة، من خلال عائلة وحكاية.

وأضاف أن الفضل فى نجاحه طوال مشواره يعود إلى والده بعد الله عز وجل، قائلًا: «أنفذ نصائح والدى، رحمة الله عليه، بدقة، وله الفضل بعد المولى عز وجل فى أى نجاح أحققه، فلم ولن أنساه لحظة».

واستطرد: «شركة المتحدة تفتح ذراعيها للجميع، وترحب بالتعاون مع أى جهة إنتاج وأعضاء الشركة بخبراتهم الممتدة يوفرون المناخ الجيد لكل شركات الإنتاج وأصحاب الأفكار المستنيرة، ويدعون كبار الصناع من مؤلفين ومخرجين ونجوم، لتقديم أعمال تليق باسم ومكانة مصر الفنية».

أحمد بدير: يقدم حلولًا لمشكلة الانفجار السكانى

أكد الفنان أحمد بدير أن دقة السيناريو سبب موافقته على المشاركة فى بطولة المسلسل، خاصة أنه يعتبر دراما اجتماعية مليئة بالأحداث المتشابكة ويمتاز بالتشويق والغموض.

وقال «بدير» إن العمل يناقش العديد من القضايا أبرزها «الانفجار السكانى» ويتم طرحها بشكل مميز جدًا لم يقدم من قبل، حيث نجد حلولًا جذرية لها خلال الأحداث، مشيرًا إلى أنه فخور بالتعاون مع شركة المتحدة للخدمات الإعلامية التى توفر دائمًا لصناع أعمالها الدرامية كل ما يحتاجونه.

محسن محيى الدين:دورى محورى فى الأحداث

قال الفنان محسن محيى الدين، إنه يجسد شخصية «عادل» التى يعتبرها محورية فى أحداث المسلسل، مشيرًا إلى أن المخرج عادل أديب هو من رشحه إليها، حيث يتعاون معه لأول مرة رغم صداقتهما الممتدة منذ عدة سنوات. وذكر أن من معايير اختيار أدواره أن يكون العمل الفنى المعروض عليه هادفًا ومختلفًا، مشددًا على أنه يحترم أخلاقيات المشاهد والمجتمع، معتبرًا أن المشاركة فى عمل يضم كوكبة كبيرة من نجوم الصف الأول، ويرأسه النجم محمود حميدة أمر ممتع، لأنه «نجم كبير له ثقله، وشرف للجميع العمل معه».

دينا: يدور فى إطار سريع تشويقى مميز

كشفت الفنانة دينا، التى تلعب دور الزوجة الثانية، للنجم محمود حميدة خلال الأحداث، ويتزوج بها لينعم بخلفة الذكور وينجب منها ٤ أولاد و٣ بنات، عن أن تشابك العلاقات بين أبطال العمل، والغموض الذى يحيط بكل منهم، وما يحدث بينهم من صراعات، تسبب فى خلق إطار تشويقى مميز وإيقاع سريع، ما يجعل المشاهد يتلهف لمتابعة العمل حلقة بعد أخرى.

سميحة أيوب: أنا أُم لـ7 أبناء وأواجه أحداثًا مأساوية

أوضحت الفنانة الكبيرة سميحة أيوب، أنها وافقت على المشاركة فى المسلسل دون أى تردد، بسبب قوة السيناريو، وأضافت، أنها تجسد دور أم لـ٧ أبناء، أحدهم محمود حميدة ومحسن محيى الدين، وتتخلل الأحداث واقعة مأساوية حين تشاهد زوجها وعددًا من أبنائها يتعرضون للقتل أمام عينيها.