رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذى
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذى
وائل لطفى

على طريقة مسلسل بـ100 وش.. تفاصيل بيع فيلا لصاحب محلات فول شهير بعقود مزورة

جريدة الدستور

حصلت "الدستور" على أوراق القضية رقم 6716 لسنة 2018 جنايات قسم الجيزة، باتهام عصابة بالتزوير وبيع أرض وفيلا لصاحب سلسلة محلات فول وطعمية شهير، نظير 2 ونصف المليون جنيه بعقود مزورة.

جاء في قرار الإحالة الذي حصلت "الدستور" علي نسخة منه، اتهام النيابة العامة لكل من "ع. ا"، 73 سنة، مبلط محارة، و"م. ا"، 33 سنة، محام، و" د.ع"، محامية، و"م. م"21 سنة، عاطل، و"م. س" 32 سنة، مقاول، و" ش.م"51 سنة، صاحب شركة رخام، و"و.ص"، و" م. م"، و" ع.م" محام، لأنهم اشتركوا بالاتفاق والمساعدة مع آخر مجهول في ارتكاب تزوير في محرر رسمي استمارة طلب الحصول على بطاقة تحقيق الشخصية الخاصة بالمتوفي "ح.س" المنسوب صدورها إلي مصلحة الأحوال المدنية، بأن اتفقوا مع المجهول علي ارتكاب الواقعة، وأمدوه ببيانات المتوفي فأنزلها المجهول على الاستمارة وأثبت بها بيانات مخالفة للحقيقة، وهي أن المتوفي ما زال على قيد الحياة.

- تزوير بطاقة شخصية
كما اشتركوا بطريق الاتفاق مع موظف عام مجهول بمصلحة الأحوال المدنية في استعمال المحرر المزور مع علمهم بتزويره، بأن استخرج بناء عليه بطاقة تحقيق الشخصية المضبوطة المزورة محل الاتهام التالي.

وكذلك اشتركوا بطريق الاتفاق والمساعدة مع موظف عام مجهول بمصلحة الأحوال المدنية في ارتكاب تزوير في محرر رسمي وهو بطاقة تحقيق الشخصية الخاصة بالمتوفي، بأن اتفقوا معه علي ارتكاب التزوير وأمدوه بالمستند المزور محل الاتهام السابق، وذلك لجعل واقعة مزورة في صورة واقعة صحيحة، وهي إثبات أن المتوفي ما زال على قيد الحياة، فتمت الجريمة بناء على ذلك الاتفاق وتلك المساعدة.

كما اشترك المتهمون بطريق الاتفاق والمساعدة مع موظف عام، حسن النية، بمكتب توثيق ضواحي الجيزة ( خالد م) - علي ارتكاب تزوير في محرر رسمي، وهو توكيل رسمي عام قضایا رقم ۶۲۳۶ أ لسنة ۲۰۱۸ توثیق ضواحي الجيزة والمنسوب صدوره إلى تلك الجهة بأن اتفقوا فيما بينهم علي ارتكاب واقعة الاستيلاء على فيلا المتوفي.

ومثل المتهم الأول أمام الموظف المختص وادعي على خلاف الحقيقة أن المتوفي "ح.س" طلب استخراج توكيل رسمي عام قضايا يسمح بالتعامل مع جهاز مدينة 6 أكتوبر والشيخ زايد، وذلك لجعل واقعة مزورة في صورة واقعة صحيحة، وهي وجود الوكالة القانونية من المتوفي إلى المتهم الثاني فأنزل المختص تلك البيانات علي المحرر ووقع المتهم الأول بتوقيع نسبه زورا إلى المتوفي بأصل التوكيل ودفتر التوثيق، فتمت الجريمة بناء علي ذلك الاتفاق وتلك المساعدة.

واشتركوا بطريق الاتفاق والمساعدة مع آخر مجهول في ارتكاب تزوير في محررات رسمية ثبت بتقرير أبحاث التزييف والتزوير تلفيقها ونسب صدورها كذبا إلى جهاز تنمية مدينة 6 أكتوبر بطريق الاصطناع الكامل، بأن اتفقوا مع المجهول علي ارتكاب الواقعة وأمدوه ببيانات العقار محل التحقيقات، فاصطنع الأخير المحررات المزورة على غرار الصحيح الصادر من تلك الجهة ومهرها بتوقيعات نسبها زورا إلى العاملين بها وبصمات لخاتم شعار الجمهورية، وأختام الجهات المبينة بالاتهام التالي فتمت الجريمة بناء على ذلك الاتفاق وتلك المساعدة.

- تقليد أختام
وقلدوا بواسطة آخر مجهول خاتم شعار الجمهورية الخاصة بـ"جهاز تنمية مدينة 6 أكتوبر، وخاتم هيئة المجتمعات العمرانية بالجيزة- جهاز تنمية مدينة 6 أكتوبر خاتم خاص برئاسة مجلس الوزراء- جهاز مدينة 6 أكتوبر- السكرتارية العامة، خاتم جهاز مدينة 6 أكتوبر- الشئون المالية واستعملوا تلك الأختام بأن مهروا بها المستندات المزورة"، واستعملوا المحررات المزورة لتحرير عقد بيع عرفي، بأن حرروا بياناته ووقع المتهم الأول عليه بتوقيع نسبه زورا إلي المتوفي "ح. س" واستعملوه في ارتكاب الجريمة محل الاتهام التالي.

وتوصلوا إلى الاستيلاء علي المبلغ المالي المبين قدرًا بالأوراق والمملوك للمجني عليها "م. ب. ط" وكان ذلك باستعمال طرق احتيالية بأن أوهموه بأن المتهم الأول هو مالك العين محل التحقيقات، ومكنوه من معاینتها وظهروا عليها بمظهر المالك وقدموا له المستندات المزورة محل الاتهامات السابقة، وحرروا عقد البيع العرفي محل الاتهام السابق ووقع عليه المتهم الأول فسلمهم المجني عليه المبلغ المالي نظير ثمن العقار فتمت الجريمة بناء على ذلك الاحتيال.

- أقوال المجنى عليه

وجاء في أقوال "م. ب" 23 سنة، بأنه قد عرض عليه شراء قطعة أرض مقام عليها فيلا بناحية القرية السياحية الأولي بالحي المتميز بمدينة 6 أكتوبر، فتوجه إلى العين لمعاينتها، حيث تقابل مع المتهمين وآخرين مجهولين وأوهموه بأنهم وسطاء مالك الفيلا "ح. س".

وأضاف أنه وعقب إتمام المعاينة تقابلوا مرة أخرى بمكتب المتهم العاشر الذي قام بإطلاعه علي أوراق ملكية العين وأكد له صحتها فوافق على شرائها، نظير مبلغ 2 مليون و500 ألف جنيه، وتوجه عقب ذلك رفقة المتهم الثاني إلى جهاز مدينة 6 أكتوبر، حيث اطلع على مستندات الفيلا وتقابل عقب ذلك بإحدى الشقق بمنطقة المعادي مع المتهم الأول الذي ادعي كونه المتوفي "ح. س"، والمتهم الرابع الذي ادعى أنه نجل شقيقة مالك الفيلا، والمتهمين الثاني والخامس والسادس والسابع والثامن والتاسع وآخرين.

وتابع المجني عليه أنه تحرر عقد بیع الفيلا وقام بسداد الثمن مبلغ 2 مليون و250 الف جنيه والمتبقي بعد تحرير توكيل الشهر العقاري، وتوجه عقب ذلك إلى مكتب شهر عقاري ضواحي الجيزة رفقة المتهمين، حيث تقابلوا مع المتهمة الثالثة، حيث أوهمته بقدرتها علي إنهاء إجراءات إصدار التوكيل نظرا لعلاقتها الشخصية بموظفي الشهر العقاري، وقدموا المستندات إلي الشاهد الثاني، والذي تشكك في صحة المستندات، فقام بالتحفظ على الأوراق وإخطار مباحث الأموال العامة التي قامت بإلقاء القبض علي المتهمين وفوجئ بأن مالك الفيلا متوفي منذ عام 2004 وانتحال أحد المتهمين شخصيته.

وقررت النيابة العامة بجنوب الجيزة بإشراف المستشار يحيي فريد الزارع، المحامي العام الأول لنيابة جنوب الجيزة الكلية، إحالة 10متهمين بينهم 3 محامين للجنايات، بتهمة تزوير بطاقة شخصية لمتوفى وبيع الفيلا الخاصة به بمدينة السادس من أكتوبر مملوكة لصاحب مطعم فول وطعمية شهير.