الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
ads

استعدادات العيد: صرف معاشات «تكافل وكرامة» غدًا.. وزيادة أسطوانات الغاز 25%

الثلاثاء 12/يونيو/2018 - 10:22 م
جريدة الدستور
ولاء جمال - فاتن خديوى سارة سعودى - صلاح عامر رامى
طباعة
استعدت معظم الوزارات لاستقبال عيد الفطر المبارك، وذلك بالتنسيق والتعاون فيما بينها لمواجهة الأزمات والتغلب على الصعوبات، بما يضمن وصول السلع الغذائية والاستهلاكية بأسعارها الرسمية إلى المواطن، وتأمين احتياجاته المعيشية.
وقررت غادة والى، وزيرة التضامن الاجتماعى، صرف مستحقات الأسر المستفيدة من برنامج الدعم النقدى «تكافل وكرامة»، اليوم الأربعاء، بمناسبة عيد الفطر المبارك، بدلًا من الجمعة ١٥ يونيو، وذلك فى جميع مكاتب البريد على مستوى الجمهورية، البالغ عددها ٣٨٠٠ مكتب.
وقالت «والى»، فى تصريحات صحفية، أمس، إن برنامج «تكافل وكرامة» يستهدف دعم الأسر المصرية «تحت خط الفقر»، ويشمل ٥٦٣٠ قرية فى ٣٤٥ مركزًا بجميع محافظات الجمهورية، مشيرة إلى أن ما تم صرفه للوجه القبلى ٧٢٪ من موازنة البرنامج حتى الآن.
وأضافت: «تأتى محافظات قنا وأسيوط وسوهاج وبنى سويف والمنيا فى مقدمة المحافظات التى استفاد سكانها من برنامج الدعم النقدى المشروط، كما أن قاعدة بيانات الأسر الفقيرة والقريبة من الفقر تشمل أكثر من ٢٣ مليون مواطن فى الوقت الحالى».
وأكدت «والى» أن وزارة التضامن تبذل جهودًا كبيرة لتوحيد منظومة الدعم النقدى لتشمل جميع المستحقين والمستفيدين من الدعم بما يشمل تكافل وكرامة وأيضًا الضمان الاجتماعى، مشيرة إلى أن المعاشات الضمانية تم إقرارها فى ١٩٧٧ لمواجهة موجات التضخم، وتمت زيادة المستفيدين منها تدريجيًا حتى وصلت لقرابة ١٫٧ مليون أسرة.
وبدأت «التضامن» منذ نهاية العام الماضى تنفيذ عمليات مراجعة لجميع المستفيدين من الضمان الاجتماعى، وإعادة تسجيلهم والبت فى مدى استحقاقهم بناءً على قياسات ومعايير الفقر الموحدة التى تُنفذ فى برنامج تكافل وكرامة، والتى شارك فيها العديد من الخبراء المحليين والدوليين باستخدام إحصاءات الفقر الصادرة عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء.
ويبلغ عدد الأسر المستفيدة من الدعم النقدى فى شهر يونيو، مليونين و٢٤٨ ألف أسرة، بما يشمل قرابة ١٠ ملايين فرد، فيما يبلغ إجمالى المبالغ المنصرفة أكثر من مليار ومائة مليون جنيه مصرى.
ونفذت وزارة الصحة عدة حملات على المنشآت الغذائية بجميع محافظات الجمهورية للتأكد من استيفائها الاشترطات الصحية، وذلك خلال الفترة من ٣ حتى ٧ من شهر يونيو الحالى، استعدادًا لاستقبال عيد الفطر المبارك.
وأعلنت الوزارة، إعدام ٥ أطنان و٥٠١ كيلوجرام أغذية متنوعة، و٩٧٨ لتر عصائر لتغيرها فى الخواص الطبيعية وعدم صلاحيتها للاستخدام الآدمى.
من جهتها، رفعت وزارة التموين والتجارة الداخلية درجة استعدادها إلى القصوى، كما ألغت إجازات مفتشى التموين خلال أيام العيد، واتفقت مع وزارة البترول على زيادة حصص البوتاجاز المقرر توزيعها يوميًا.
وأعلن رأفت القاضى، رئيس اتحاد مفتشى التموين والتجارة الداخلية بالقاهرة، زيادة حصص أسطوانات البوتاجاز بنسبة ٢٥٪ خلال أيام العيد نتيجة زيادة معدلات الاستهلاك المنزلى والاستخدامات المتعددة فى الطهى وصناعة البسكويت وكعك العيد.
وقال القاضى لـ«الدستور»، إن مديريات التموين عيّنت مفتشين للإقامة الدائمة فى المستودعات الرئيسية للغاز ومصانع التعبئة لمتابعة السجلات الواردة خلال أيام العيد، بهدف التأكد من بيع الأسطوانات بالسعر الرسمى الذى يصل إلى ٣٠ جنيهًا للأسطوانة المنزلية (١٢.٥ كيلو جرام)، والأسطوانات التجارية للأغراض التجارية والصناعية بسعر ٦٠ جنيهًا (٢٥ كيلو جرام).
ads
ads