القاهرة : الخميس 21 يونيو 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
الكرازة
الجمعة 09/مارس/2018 - 12:10 ص

أيمن عريان: أغلب الرجال العظماء وراؤهم امرأة عظيمة

أيمن عريان بشرى
أيمن عريان بشرى
ماريان رسمى
dostor.org/2083694

قال أيمن عريان بشرى، الكاتب والباحث في التراث والتاريخ القبطي المعاصر، على قوة جامعة ساسكس البريطانية، وكاتب سير القديسين المعاصرين، إن أولى أعمالى الكتابية، كان كتاب للمرأة، تحت عنوان، قديسة معاصرة، «فوزية إسحاق»، وكانت قديسة عظيمة لها علاقة قوية بالله وحقق هذا الكتاب انتشارا واسعا.

وأشار «عريان» فى تصريحات خاصة لـ«الدستور»، إلى أنه قام بكتابة عدد من سير القديسين، تحت عنوان «ورثة الملكوت»، من بينهم، يوليانة القمص إسحق، والدة الأنبا أرسانيوس، مطران المنيا.

وكشف الكاتب والباحث فى التراث القبطى المعاصر، عن رؤيته للمرأة، قائلًا: أرى أن المرأة هى كل شيء فى الوجود، هى البطن التى تنجب كل نوعيات البشر فى العالم، بل بطن العالم أجمع، مضيفا: لا أغفل دور الرجل ولكنى أجده محاطا، بأمه، وزوجته، وأخته، وابنته، وجدته.

وأضاف: أن أغلب الرجال، والعظماء بالعالم، كان وراؤهم امرأة عظيمة بالفعل، مشيرًا إلى أن المرأة متقدمة عن الرجل فى أشياء كثيرة، متقدمة فى التحمل وسكيولوجية المرأة والسمات التى أعطاها لها الله ونفسيتها وتركيبتها تعطى معنى للوجود بجمالها وأنوثتها، وباحتمالها وقوتها أعلى من الرجل.

ولفت إلى أنه ليس من الصحيح أن نقوم بالإسقاط على المرأة، فالمرأة فى المجمل ليست مادية، فهى فقط تميل للجمال، ولغة الامتاع، حتى أثناء الطهى.

وأردف: أمومة المرأة هى سر، من خلال الرابطة التى تربطها بأولادها، وزوجها، والمرأة منذ أن نشأ العالم فهى معين نظير، ولها تأثير كبير فى الحضارات والفنون والآداب والعلم على مدار التاريخ، مشيرًا إلى أن التاريخ قدم الكثير من العظماء.

واستطرد: أن الأشرار الذى قدمهم التاريخ من عالم المرأة، هم قلة قليلة جدًا، من الأشرار على مستوى العالم من الرجال.

ads