الإثنين 18 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

حكم الشرع في الزوج الذي ينكّد على زوجته وأولاده بحجة العمل

حكم الشرع في الزوج
حكم الشرع في الزوج الذي ينكد على زوجته

ورد سؤال إلى دار الإفتاء المصرية، ويعد هذا السؤال من الأسئلة التي تتكرر بشكل مستمر، وتحظى باهتمام كبير من جانب المواطنين الذين يقومون بطرح فتاوى واستفسارات للدار عبر البث المباشر وهو ما حكم الشرع  في الزوج الذي ينكد على زوجته وأولاده دائما بحجة أنه مضغوط في الشغل.

من جانبها، أجابت الدار قائلة إن الأصل في الحياة الزوجية أن تكون قائمة على المودة والرحمة لا على التنازع والمشاحنة، واستدلت بقول الله تعالى: {وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنْفُسِكُمْ أَزْوَاجًا لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ}، وبقوله تعالى أيضا: {وَعَاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ}.

أضافت الدار أن تصدر تصرفات كل واحد منهما خاصة التي تتعلق بحقوق الآخر عن تراض ومحبة، فعَنْ عَائِشَةَ رضي الله عنها- قَالَتْ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ -صلى الله عليه وسلم-: «خَيْرُكُمْ خَيْرُكُمْ لأَهْلِهِ وَأَنَا خَيْرُكُمْ لأَهْلِى» أخرجه الترمذي في سننه.

أشارت الدار إلى أنه على الزوج أن يفصل بين مشاكل العمل والحياة الزوجية، وأن يعامل زوجته وأولاده بالحسنى والكلام الطيب، وعلى الزوجة أن تخفف عن زوجها مشقة العمل وما يلقاه من تعب في فترة عمله بالصبر والمعاملة الطيبة والتبسم في وجه عند دخوله المنزل.

طرق التواصل مع دار الإفتاء

كانت دار الإفتاء قد حددت طرق التواصل لطلب الفتاوى، من داخل مصريمكن الاتصال من التليفون الأرضي أو المحمول بالرقم المختصر (107)،  وتعمل هذه الخدمة من 9 صباحًا حتى 9 مساءً يوميًّا عدا الجمعة، كما يمكن الاتصال عن طريق التليفون التالي 0020225970400 من خارج مصر، وتعمل هذه الخدمة من 9 صباحًا حتى 9 مساءً يوميًّا عدا الجمعة فاكس: 25926143، مع ترك رقم الهاتف في نهاية الرسالة.

كما تبث عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك» يوميًا من الأحد حتى الأربعاء، من خلال نخبة من أكفأ علماء الدار المتخصصين في الدراسات الشرعية، للرد على كل الأسئلة والاستفسارات الخاصة بالمسلمين في أنحاء العالم، كما تقوم بمناقشة بعض القضايا المجتمعية وتقدم معالجة لها، إضافة إلى الفتاوى المتخصصة التي تصدرها، سواء المتعلقة بالرياضة أو الأقليات المسلمة أو المسنين.