رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

قوافل طبية لفحص وعلاج نزلاء سجن القناطر في جميع التخصصات

قوافل طبية
قوافل طبية

وجه قطاع الحماية المجتمعية بالداخلية قافلة طبية ضمت أطباء من مختلف التخصصات الطبية إلى (سجن القناطر رجال 2) لتقديم الرعاية الطبية للنزلاء، حيث تم توقيع الكشف الطبى على عدد منهم، وصرف الأدوية اللازمة لهم.

وتوالى وزارة الداخلية جهودها فى توجيه القوافل الطبية لتقديم كافة سُبل الرعاية الصحية والطبية لنزلاء السجون على مستوى الجمهورية ومتابعة حالتهم الصحية، حرصًا من الوزارة على إعلاء قيم حقوق الإنسان، وتطبيق السياسة العقابية بمنهجها الحديث، وتوفير أوجه الرعاية المختلفة للنزلاء .

وشهد قطاع الحماية المجتمعية بالداخلية، مؤخرًا عملية تطوير، تؤكد الالتزام بتنفيذ المعايير الدولية لحقوق الإنسان في ملف السجون، حيث توفر غذاء صحيا للسجناء ومشروعات صناعية وزراعية وانتاجية من مزارع الإنتاج الحيوانى والداجنى والسمكى والتى تُعد من أهم سُبل تنفيذ برامج التأهيل للنزلاء، وما من سبيل لتحقيق الاكتفاء الذاتى الغذائى للسجون إلا لما يقوم به قطاع السجون من عمليات التطوير للمشروعات القائمة والتوسع فى إنشاء مشروعات جديدة يمكن من خلالها استيعاب أعداد أكبر من النزلاء سعيًا لتحسين أحوالهم المادية وتأهيلهم على النحو الأمثل.

وفي وقت سابق، وجه قطاع السجون بإشراف اللواء طارق مرزوق مساعد وزير الداخلية، قوافل طبية ضمت أطباء من مختلف التخصصات الطبية إلى سجن برج العرب وليمان برج العرب، لتقديم الرعاية الطبية للنزلاء.

وتفعيلاً لإجراءات الطب الوقائى تم توجيه قافلة طبية إلى (سجن القناطر "رجال") بالتنسيق مع الجهات المعنية وذلك للتطعيم ضد مرض الالتهاب الكبدى الوبائى فيروس (B) و تم تطعيم عدد من النزلاء والعاملين بالسجن. 

وتوالى وزارة الداخلية جهودها فى توجيه القوافل الطبية لتقديم كافة سُبل الرعاية الصحية والطبية لنزلاء السجون على مستوى الجمهورية ومتابعة حالتهم الصحية وحرصاً من الوزارة على إعلاء قيم حقوق الإنسان، وتطبيق السياسة العقابية بمنهجها الحديث، وتوفير أوجه الرعاية المختلفة للنزلاء.

وفي نفس السياق، تواصل وزارة الداخلية جهودها في مجال حماية ورعاية حقوق الإنسان التي تستهدف تطوير أساليب المعاملة العقابية بالسجون المصرية والاستجابة للحالات الإنسانية.