رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

رفد وحبس.. القصة الكاملة لمتحرش مطار القاهرة مع «فتاة إنستجرام»

بسمة شابي
بسمة شابي

نشرت فتاة مقطع فيديو وهى تستغيث جراء تعرضها للتحرش عند عودتها من لبنان داخل مطار القاهرة، حيث عمد المتحرش على تصويرها من الخلف باستخدام هاتفه المحمول حينما كانت تنتظر استلام الحقائب. 

وقالت الفتاة، فى فيديو الأربعاء، إن إحدى أصدقائها لاحظوا أن شخصًا يصور جسدها من الخلف فأسرعت لاستدعاء رجال الأمن، ومن ثم تم اصطحابهم إلى أحد المكاتب بالمطار للتحقيق في الواقعة، والكشف على هاتف الرجل، حينها تم التأكد من وجود الصور الخاصة بها، من قبل رجال الأمن واكتشفوا وجود صور فتيات أخريات. 

وقالت بسمة فى الفيديو التى بثته عبر حسابها بموقع الصور والفيديوهات (انستجرام)، إن أحد رجال الأمن تعدى عليها خلال وجودهم في المكتب وتداول صورها مع 10 أشخاص آخريين، لكن بسمة أصرت على المطالبة بحقها وصورت فيديو على إنستجرام وأبلغت فيه رجال الشرطة بما حدث، وخلال ساعات تم رفد الموظف والقبض عليه كما وصفته "خرج من المطار متكلبش".

بيان النائب العام:

 ورصدت وحدة الرصد والتحليل بمكتب النائب العام أول أمس تداول تصوير أذاعته فتاة بموقع للتواصل الاجتماعي تضررت فيه من شخص صورها على نحو نال من حُرمتها، ثم في صباح اليوم التالي تلقت «النيابة العامة» بلاغًا من الفتاة ضد موظف بميناء القاهرة الجوي لتصويرها خلسة أثناء إنهائها إجراءات وصولها بميناء القاهرة الجوي”.

وتابع البيان: "سألتها النيابة العامة وشهدت بأنها فور تبينها فعل المتهم أبلغت ذويها الذين كانوا معها فواجهوا المتهم بفعله وأبلغوا السلطات الأمنية بالواقعة، وأضافت أنها باطلاعها على هاتف المتهم آنذاك رأت صورتيْنِ لها صورهما المتهم وصورًا لأخريات صورت بذات الطريقة، وقد شهد ذووها بمضمون شهادتها في التحقيقات”.

واستكمل البيان: “وقد ضبِط المتهم والجريمة متلبسًا بها، فاستجوبته «النيابة العامة» فيما هو منسوب إليه من تعرضه للمجني عليها في مكان عام بالتقاط صورتين لها بهاتفه المحمول دون رضائها تظهر فيهما مواضع من جسدها بقصد الحصول على منفعة ذات طبيعة جنسية، فأنكر وادعى التقاطه الصور رغبة في توثيق الزحام الذي كانت فيه المجني عليها لعرضه على رؤسائه، نافيًا أنه قصد غير ذلك من التقاط صور المجني عليها بتلك الطريقة”.

أضاف البيان: “كانت النيابة قد اطلعت على محتوى هاتف المتهم فشاهدت صورتي المجني عليها على نحو ما شهدت به في التحقيقات، وصورًا لأخريات ملتقطة بذات الطريقة فواجهته بها فأقر بالتقاطه صور المجني عليها دون قصد إظهارها على نحو ما أُخذت، وادعى عدم علمه بكيفية وجود باقي الصور بهاتفه هذا، وقد أكدت تحريات جهة البحث -كما جاء على لسان مجريها في التحقيقات- التقاط المتهم بهاتفه المحمول خلسة صورًا لمواطن عفة المجني عليها وصورًا لأخريات بذات الطريقة، وذلك بمنطقة لا تغطيها آلات المراقبة بالميناء، وأن مهام عمله لا تجيز له التصوير داخل الميناء وعلى هذا أمرت «النيابة العامة» بحبس المتهم أربعة أيام على ذمة التحقيقات، وتقديمه اليوم للمحاكمة الجنائية”.