رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 11 أبريل 2021 الموافق 29 شعبان 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

تسجيل القبة النحاسية بمجموعة السلطان قايتباى فى عداد الآثار الإسلامية

الأحد 28/مارس/2021 - 04:41 م
جريدة الدستور
أ ش أ
طباعة
أعلن المجلس الأعلى للآثار تسجيل القبة النحاسية بمجموعة السلطان قايتباي في عداد الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية.

وقال الدكتور أسامة طلعت، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية واليهودية بالمجلس - في تصريح، اليوم الأحد - إن "تسجيل القبة جاء بعد موافقة اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية واليهودية، ومجلس إدارة المجلس الأعلى للآثار".

وأضاف أن مصنوعة من النحاس ومحمولة على 4 أعمدة يوجد أسفلها قطعتان من الحجر تحمل آثار أقدام تنسب إلى النبي محمد (‎ﷺ)، وقد جلب هذه الأحجار الشريفة إلى مصر تاجر يدعى شمس الدين بن الزمان من بلاد الحجاز، وعندما علم السلطان قايتباي بهما اشتراهما منه وأوصى أن توضع الأحجار بقبته الضريحية.

وأوضح أنه بعد دخول العثمانيين مصر تم نقل الأحجار إلى جامع السلطان أحمد بإسطنبول، إلا أن السلطان العثماني رأي رؤية في المنام جعلته يصدر فرمانا بإرجاع القطع الحجرية مكانها، وتم عمل القبة النحاسية لهما، وتحمل تاريخ 1024 هجرية.

وأكد أن المجلس الأعلى للآثار يعمل على تسجيل كافة القطع الأثرية المنقولة الموجودة بالمباني المسجلة، حيث تم الانتهاء من تسجيل حوالي 2537 قطعة أثرية منقوله في سجلات قيد الآثار الإسلامية والقبطية، ويأتي ذلك في إطار حرص الوزارة على تسجيل وتوثيق كافة القطع الأثرية بالمباني والمواقع الأثرية.

ولفت إلى أنه تم تسجيل ما يزيد على 22 أثرا منذ عام 2016 وحتى عام 2021، وكان آخرها قبتي (العتريس والعيدروس) بمسجد السيدة زينب، من بينها جامع عباس حلمي الثاني المعروف بمسجد قيسون، وكنيسة سانت أوجيني بمحافظة بورسعيد، وقصر محمد علي باشا بمدينة السويس، وقصر السلاملك بالمنتزه، ومنزل سومرز كلارك في أسوان، وضريح سليمان باشا الفرنساوي، وقصر الأميرة فاطمة إسماعيل (المتحف الزراعي)، ومعبد يعقوب منشا بالإسكندرية.

ونوه بأنه يجري استكمال الإجراءات اللازمة لتسجيل عدد من المباني، التي صدر بشأنها قرار من اللجنة الدائمة للآثار الإسلامية والقبطية واليهودية.