رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 25 سبتمبر 2020 الموافق 08 صفر 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
د.كريمة الحفناوى
د.كريمة الحفناوى

72 عاما من المقاومة الفلسطينية الباسلة

السبت 16/مايو/2020 - 03:45 م
طباعة
وكما اجتاح فيروس كورونا الإنسانية جمعاء فى أوائل 2020 وحصد مئات الآلاف من أرواح البشر وأصاب أكثر من 4ملايين من البشر فى كل أنحاء العالم اجتاح من قبله بأكثر من 100 عام فيروس الكيان الصهيونى العنصرى الإقصائى دولة فلسطين العربية منذ إعلان وعد بلفور 1917 وفى الخامس عشر من مايو 1948 تم إعلان قيام دولة اسرائيل المزعومة أى منذ 72 عاما.
72 عاما من ارتكاب العدو الصهيونى جرائم اغتصاب الأرض واقتلاع الزرع وتجفيف الضرع وارتكاب المذابح ضد الشعب الفلسطينى لطرده من منازله وأرضه بجانب تهويد مدينة القدس واعتبارها عاصمة لدولة اسرائيل المزعومة ومازال الكيان الصهيونى الغاصب وبمساندة الدولة الرأسمالية المتوحشة الأمريكية فى تنفيذ بنود "صفقة القرن" القرن التى اطلقها الرئيس الأمريكى ترامب والتى بمقتضاها يتم تصفية القضية الفلسطينية وتقوم دولة يهودية عاصمتها القدس وتضم الجولان السورية المحتلة وفى الأول من يوليو القادم يتم استكمال المخطط الصهيونى الأمريكى بضم غور الأردن وشمال البحر الميت وضم المستوطنات الإسرائيلية المقامة على الأرض المحتلة من الضفة الغربية وفرض السيادة عليها.ولقد صرحت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية فى 28 إبريل 2020 "كما أوضحنا دوما نحن على استعداد للإعتراف بالإجراءات الإسرائيلية الرامية لبسط السيادة وتطبيق القانون الإسرائيلى على مناطق من الضفة الغربية تعتبر جزءا من أرض إسرائيل". ويؤكد هذا الدعم مايك بومبيو وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية فى زيارته لإسرائيل فى 13 مايو 2020 وبالطبع تساند أمريكا الكيان الصهيونى طلبا للأصوات اليهودية الأمريكية لإعادة انتخاب ترامب فى الانتخابات الرئاسية لمدة ثانية فى نوفمبر القادم.
وأتذكرمعكم السادة القراء والسيدات القارئات ماقاله المفكر العظيم الراحل صاحب "الموسوعة اليهودية" الدكتور عبد الوهاب المسيرى فى الذكرى الستين لنكبة فلسطين 2008 حيث قال لاتقولوا ذكرى النكبة بل قولوا "ستون عاما من المقاومة" فالكيان نبت شيطانى إلى زوال والباقى هو الشعب الفلسطينى صاحب الأرض.
نعم ياسادة 72 عاما من المقاومة سطر الفلسطينيون ويسطرون كل يوم ملحمة نضال معزوفة بجثامين الشهداء والشهيدات، وبمعارك الأمعاء الخاوية التى يخوضها الأسرى الأبطال ضد جلاديهم وسجانيهم فى سجون الاحتلال، وبأصوات النساء والشيوخ والشباب والأطفال فى مسيرات العودة الكبرى فى كل جمعة من كل أسبوع.
وفى ظل إقدام الكيان الصهيونى على قضم 40% من أراضى الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية طلب السيد السفير دياب اللوح سفير دولة فلسطين بالقاهرة ومندوبها الدائم لدى الجامعة العربية عقد اجتماع طارىء للجامعة العربية فى ضوء مخاطر هذا المخطط بما يعنى الحيلولة دون قيام الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية. وتم اجتماع وزراء الخارجية العرب فى 30 إبريل فى الجامعة العربية.واكتفت الجامعة برفض كل مخططات إسرائيل بضم أجزاء من الأراضى المحتلة عام 1967. كما أكدت مجموعة الترويكا العربية فى نيويورك مع انطونيو جوتيريش السكرتير العام للأمم المتحدة على عدم شرعية جميع تدابير الاستيطان والضم التى تنتهجها اسرائيل باعتبارها السلطة المحتلة.
تجيىء الذكرى الثانية والسبعون وسط التأييد اللامحدود للإدارة الأمريكية لكل مواقف الكيان الصهيونى ووسط انشغال المنطقة العربية بالصراعات والحروب فى ليبيا واليمن وسوريا والعراق وانشغال العالم كله بمواجهة فيروس كورونا وتداعياته الاقتصادية والاجتماعية.
ويمضى الكيان الصهيونى فى تنفيذ جرائمه ومخططاته وتكتفى الحكومات العربية بالرفض والإدانة بل وتقوم بعضها بالمزيد من التطبيع مع الكيان الصهيونى ليس دبلوماسيا وسياسيا واقتصاديا ورياضيا فقط ولكن بانتاج مسلسلات تبث هذه الأيام فى شهر رمضان تشوه صورة الشعب العربى وتحسن من صورة العدو الصهيونى وتبرر التطبيع معه وتسىء إلى قضيتنا الأبدية القضية الفلسطينية قضية الأمن القومى العربى والمصرى.
إن الأمل فى الشعوب المقاومة الصامدة وإننا نؤكد فى الذكرى 72 من المقاومة الفلسطينية على
رفض صفقة القرن الصهيو أمريكية ورفض التطبيع مع الكيان الغاصب المحتل مع تأييدنا لحق التحرير وعودة اللاجئين والنازحين إلى ديارهم وقيام الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس ونطالب الشعوب العربية وشعوب العالم المدافعة عن الحق والعدل والسلام باستمرار مقاطعة الكيان الصهيونى فى كل المجالات اقتصاديا واجتماعيا ورياضيا وفنيا.
عاش كفاح الشعب الفلسطينى والمجد للشهداء والحرية للأسرى.