رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الخميس 26 نوفمبر 2020 الموافق 11 ربيع الثاني 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

يسبب الوفاة.. مرض غامض بإثيوبيا يثير الرعب (القصة كاملة)

الثلاثاء 03/مارس/2020 - 11:28 ص
مرض غامض بإثيوبيا
مرض غامض بإثيوبيا
سمر عبدالله
طباعة
في الوقت الذي انتشر فيه فيروس كورونا القاتل في مختلف دول العالم، ظهر مرض غامض بإثيوبيا أثار الفزع في قلوب الإثيوبيين، خاصة مع تحذير أطباء منه، فهو يُغيّر ملامح الوجه وينتهي بالوفاة.

 أعراض مرض غامض بإثيوبيا

قالت صحيفة «الديلي ميل» البريطانية، إن أعراض المرض تتمثل في تحوّل عيون المصابين من اللون العادي إلى الأصفر، وارتفاع درجة حرارة جسم الإنسان لـ40 درجة مئوية، مع توّرم جسد المصاب، حتى يصل إلى "مرحلة الموت"، لم تكن هذه الأعراض هي فقط التي تظهر على المصاب، فمع بداية المرض يتحول لون الكف إلى اللون الأصفر، يصاحبه انعدام في الشهية، وأرق يمنع صاحبه من النوم.

"أسباب ظهور مرض غامض بإثيوبيا

حتى الآن، لم تذكر أي من الصحف سببا لانتشار هذا المرض، إلا أن خبراء بيئة إثيوبيين أكدوا في صحف إثيوبية أن المرض ناتج عن النفايات الكيميائية، وانسكابات سوائل الحفر التي تحتوي على حمض "الكبريتيك"، صاحبت ذلك مطالبات لدول العالم بضرورة التدخل للبحث عن أسباب هذا المرض الغامض، وبالتالي البحث عن علاج له، خوفًا من تعرض حياة عدد كبير من الإثيوبيين للخطر.


مرض غامض فى إثيوبيا
مرض غامض فى إثيوبيا

أماكن انتشار مرض غامض بإثيوبيا

ظهر مرض غامض بإثيوبيا في القرى القريبة من مشروع الغاز بمنطقة الصومال، وفي الأماكن التي يتم التنقيب فيها عن النفط الصيني، حيث ينتج عن التنقيب نفايات سامة، تجعل من يستنشق الهواء المحيط بها ينزف دمًا من أنفه وفمه حتى يموت. 

"رد المسئولين" 
المسئولون صرحوا لعدة صحف أجنبية، بينها "الديلي ميل"، بعدم وجود حالات متضررة بأزمات صحية من مرض غامض بإثيوبيا وتلك النفايات، بل وصل الأمر إلى نفيهم وجود تلوث بيئي في إثيوبيا، في الوقت الذي ذكرت فيه "الديلي ميل" أن شركة "POLY-GCL" الصينية تقوم بتطوير حقلي "كالوب" و"هلالة"، منذ توقيع اتفاقية تقاسم الإنتاج مع إثيوبيا، في عام 2013.

ورغم نفي المسئولين الإثيوبيين إلا أن مهندسا سابقا في الشركة الصينية أكد انسكاب حمض "الكبريتيك" لمدة ثلاث سنوات في منطقة الموقع الذي كان يعمل به في "كالوب"، ويبقى سبب انتشار الفيروس غامضا.