القاهرة : الإثنين 27 مايو 2019
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
الثقافة
السبت 23/فبراير/2019 - 07:47 م

الشاعر الإنجليزى فيليب لاركن

الشاعر الإنجليزى
dostor.org/2529172

فحم فى المدفأة
انكش الفحم فى المدفأة ودع اللهب ينطلق
ليطرد ظلمة الظلال
أطل من الحديث بهذه الذريعة أو تلك
حتى يسكن الليل
ويدق جرس ناقوس من كل الساعة الثانية
ولكن بعد أن يخطو الضيف خارجًا
إلى الشارع حيث تعصف الرياح ويذهب
من ذا الذى يقوى على أن يجابه
عذاب الوحدة الذى يحل فورًا؟
أو أن يشاهد النمو الحزين عبر الذهن
لذلك النبات الخصيب
الفراغ الأخرس
لا طريق
منذ أن اتفقنا على أن نهجر الطريق الذى يصل بيننا
وسددنا بابى حديقتينا بالقرميد
وزرعنا أشجارًا لتحجب أحدنا عن الآخر
وأطلقنا من عقالها جميع عوامل تعرية الزمن
الصمت والفضاء والغرباء
لم يكن لإهمالنا الطريق أثر يذكر
حقًا ربما كانت أوراق الشجر الجافة قد تراكمت
جين لم تكنسها
والنجيل قد طال دون أن نقصّه
ولكن لا شىء غير ذلك قد تغير
فالطريق لا يزال ماثلًا واضحًا لم تكتسحه الحشائش
ولن يبدو غريبًا إن مشيت فيه هذه الليلة
فلا يزال ذلك مسموحًا به
ترجمة ابتسام عبدالله

ads
ads
ads