الثلاثاء 07 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«التخطيط» فى إكسبو 2020: توفير 120 ألف سكن كريم بقرى «حياة كريمة»

الدكتور جميل حلمى
الدكتور جميل حلمى مساعد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية

استعرض الدكتور جميل حلمى، مساعد وزيرة التخطيط والتنمية الاقتصادية لشئون متابعة خطة التنمية المستدامة، التجربة المصرية الرائدة في مجال التنمية الشاملة والمتكاملة وتوطين أهداف التنمية المستدامة، من خلال المشروع القومي لتطوير الريف المصري "حياة كريمة"، ودوره في تسريع جهود تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وذلك خلال مشاركته عبر الفيديو كونفرانس بالندوة التي عقدتها وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، على هامش معرض إكسبو 2020 بدبي.

وتناول حلمي الحديث حول رؤية مصر 2030 والتي أطلقها رئيس الجمهورية في 2016، كخطة عمل شاملة للدولة، تتضمن الجوانب الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، متابعًا أن التنمية الريفية تمثل إحدى أولويات رؤية مصر 2030، حيث يتضمن البعد الاقتصادي برنامج التنمية الاقتصادية الإقليمية، وبرنامج إنشاء تجمعات للصناعات الزراعية، كما يتضمن البعد الاجتماعي برنامج تحقيق التوازن الجغرافي في توزيع الخدمات، وبرنامج رفع جودة تقديم الخدمات الصحية، وكذا برنامج تحسين جودة المنشآت التعليمية، فضلًا عن برنامج رفع كفاءة منظومة إدارة المخلفات الصلبة، والارتقاء بمستوى جودة البنية العمرانية ضمن البعد البيئي.

وأكد «حلمي» أن مشروع "حياة كريمة" يستهدف تغيير وجه الحياة بالكامل في الريف المصري، من خلال تضمنه كل أبعاد التنمية المستدامة والتخطيط المستجيب للنوع الاجتماعي والتعافي الأخضر، وهذا ما يميزه عن غيره من المشروعات التنموية، مستعرضًا أبرز ما يهدف المشروع القومي إلى تحقيقه في عدد من القطاعات، منها توفير خدمات الصرف الصحي لجميع قرى المرحلة الأولى من خلال إنشاء وتطوير 130 محطة معالجة، وكذا توفير خدمات مياه الشرب وتعزيزها من خلال توسيع محطات التنقية، وكذلك استبدال وإعادة تأهيل البنية التحتية القديمة للمياه، فضلًا عن تطوير خدمات الاتصالات من خلال توسيع مكاتب البريد وتغطية شبكات المحمول ومواقع توزيع الألياف الضوئية ومجمعات الخدمات الحكومية، وكذا توفير 120 ألف وحدة "سكن كريم" في عام واحد فقط، مع التوسع في إتاحة الخدمات التعليمية دون تمييز، من خلال إنشاء المدارس وتحسينها، وكذلك توفير فصول دراسية ذكية، فضلًا عن نشر الوعي المجتمعي والثقافي والصحي لضمان استدامة المشروعات المنفذة.

وأشار مساعد وزيرة التخطيط إلى تطبيق معايير الاستدامة البيئة في "حياة كريمة"، من خلال زيادة نسبة الاستثمارات العامة الخضراء من إجمالي الاستثمارات المُوجهة لتصل إلى حوالي 20%، فضلًا عن تأهيل وتبطين الترع وإنشاء محطات معالجة الصرف الصحي ومحطات مياه الشرب وتوفير مراكز الخدمات الزراعية والتوسع في منظومة "الري الحديث". 
وتطرق حلمي إلى تنفيذ خطة تنمية الأسرة المصرية ضمن "حياة كريمة" التي تهدف إلى تحسين الخصائص السكانية والسيطرة على النمو السكاني، من خلال توسيع مراكز التنمية الأسرية، وتطوير مستشفيات التكامل، وميكنة الخدمات المقدمة، مستعرضًا أبرز التأثيرات الإيجابية لمشروع "حياة كريمة" على أوضاع المرأة المصرية، باعتباره "تخطيطًا مستجيبًا للنوع الاجتماعي"، كما أشار حلمي إلى إطلاق أول نظام إلكتروني متكامل يتضمن التحديثات الفورية لمؤشر "جودة الحياة" في القرى المًستهدفة، وذلك تنفيذًا لتعليمات رئيس الجمهورية بضرورة ميكنة عملية المتابعة.

وجاءت الندوة بحضور الدكتورة هبة مغيب رئيس قطاع التخطيط الإقليمي بالوزارة، الدكتور خالد زكريا مدير مركز السياسات الاقتصادية بمعهد التخطيط القومي، وبمشاركة د. ماجد عثمان الرئيس التنفيذي لمركز بصيرة، فريدريكا ميير ممثلة صندوق الأمم المتحدة للسكان في مصر، المهندسة سارة البطوطي رئيس شركة إيكو كونسلت.