رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الثلاثاء 27 أكتوبر 2020 الموافق 10 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«المساجين يطلبونها».. حكاية شهرة «الزعيم» وإسماعيل ياسين في إيطاليا

السبت 26/سبتمبر/2020 - 11:34 م
عادل إمام
عادل إمام
وائل توفيق
طباعة
من خلال عرض بعض الأفلام السينمائية المصرية في نوادي الفيديو في أوروبا، حقق بعض الفنانين شهرة واسعة بين أبناء الجاليات العربية بالإضافة إلى أبناء هذه الدول الذين أقبلوا على مشاهدة بعض النجوم في غالبية أعمالهم السينمائية.

عندما شاهد المساجين في إيطاليا أفلام الفنانين عادل إمام ومحمود عبد العزيز وإسماعيل ياسين طلبوا منها مشاهدة بقية أفلامهم، لذا أرسل مدير سجن بادوفا بإيطاليا للعلاقات الثقافية الخارجية بوزارة الثقافة طلبه لرئيس المركز القومي للسينما المصري بهذه الأفلام.

وجاء في نص خبر نشرته جريدة "الوفد" في عام 1994، أن مدكور ثابت رئيس المركز القومي للسينما اتفق مع محمد غنيم مدير العلاقات الخارجية بوزارة الثقافة على إرسال مجموعة كبيرة من أفلام النجوم الثلاثة مطبوعة على شرائط فيديو إلى الأكاديمية المصرية للفنون بروما لتصبح تحت تصرف السجون الإيطالية.

وجاءت قائمة الأفلام للفنان عادل إمام، خلي بالك من عقلك، الحريف، المتسول، شعبان تحت الصفر، اللعب مع الكبار، الإرهاب والكباب، بخيت وعديلة، حنفي الأبهة، بالإضافة لمجموعة من أفلام محمود عبد العزيز وإسماعيل ياسين.

وكانت أفلام الفنانين المصريين في إيطاليا، قد أخذت هذه الشهرة إثر عرضها في نوادي الفيديو في إيطاليا وأوربا، خاصة أفلام إسماعيل ياسين التي كانت تباع وتقدم للعرب في هذه النوادي، بالإضافة إلى شهرتها ووجودها في صدارة الأفلام التي تقبل عليها أبناء الجاليات العربية في أوروبا.

وبخصوص السجون الإيطالية فهي تتيح للنزلاء تلبية اختيار الأفلام التي يحبون مشاهدتها وتفرض لائحة السجن عرض هذه الأعمال.

الكلمات المفتاحية