رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 25 سبتمبر 2020 الموافق 08 صفر 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

بلاغ يطالب بحجب «تيك توك»

السبت 04/يوليه/2020 - 12:56 م
تيك توك
تيك توك
عماد سليمان
طباعة
تقدم المحامي محمد حامد سالم، ببلاغ للنائب العام حمل رقم ٢٦٨٩٢ لسنة ٢٠٢٠ عرائض النائب العام، ضـد رئيس الجهاز القومي لتنظيم الاتصالات، ورئيس جهاز حماية المستهلك بشأن امتناعهما عن حجب وحظر التطبيقات المشبوهة التي تبث داخل جمهورية مصر العربية وهي TikTok وLoops وBIGO LIVE وWhosHere.

وطلب مقدم البلاغ فتح التحقيق العاجل مع المبلغ ضدهما بشأن امتناعهما عن حجب وحظر التطبيقات المشبوهة والتي كانت سببًا في وقوع الشباب المصري ضحايا وفريسة لها، وأدت إلى نشر الرذيلة وإفساد قيم المجتمع وحرضت على الفسق والفجور وحبس هؤلاء الضحايا حديثي السن أمام الإغراءات المالية الدولارية.

وقال إنه منذ أحداث 25 يناير 2011 واجهت مصر وشعبها تحديات كبيرة كادت تعصف بهذا الوطن وكانت أهم الأسلحة المستخدمة ضد مصر وشعبها وأمنها القومي هو سلاح اختراق المجتمع المصري وتشويه أفكاره والمساس بتقاليده والعبث بشبابه عن طريق شبكة الإنترنت والتطبيقات المنتشرة عليه.

وأضاف: "فوجئ المصريون بظهور تطبيقات ومواقع تديرها كيانات مجهولة تبث من خارج مصر وكانت البداية بموقع فيس بوك وتويتر ويوتيوب تقدم خدماتها مجانًا وابتكرت نظاما للدعاية وحصد الأرباح بواسطة ما يسمى بالإعجابات والشير، وأصبحت تَدَفع لكل من ينشر محتوى يجذب عدد إعجابات ومشاهدات معينة".

وتابع: "لا توجد آلية لمراقبة هذا الأمر سواء صحة عدد الإعجابات أو عدد المشاهدات التي في غالبيتها تكون وهمية لفرض أفكار معينة وأصبحت تلك الكيانات المجهولة هي المهيمنة والمسيطرة على صناعة رموز الشباب أو رموز المفكرين أو أي أفراد تخدم توجهات تلك الكيانات والأجهزة المعادية ضد الدولة المصرية بعد إعطائه مشاهدات وإعجابات وهمية من حسابات مجهولة حتى يترسخ في ذهن المجتمع أهمية جذب هذا المحتوى وتسليط الضوء عليه".

واستكمل: "لم يقتصر الأمر عند هذا الحد وقامت الكيانات المجهولة بصناعة تطبيقات مثل TikTok وLoops وBIGO LIVE وWhosHere وغيرها للتعارف وتسهيل الدعارة وطرحها على الإنترنت مجانًا ويتم تحميلها من المُستخدم المصري في مدة لا تستغرق دقيقة عبر هاتفه المحمول أو جهاز الكمبيوتر، تقوم فكرة هذه التطبيقات على قيام المُستخدم بعرض ورفع محتوى على التطبيق وجذب أكبر عدد من المشاهدين مقابل إرسال مبالغ مالية بالدولار من تلك الكيانات المجهولة للمُستخدم الذي رفع المحتوى وغالبًا يكون فيديو – مما أدى إلى اندفاع آلاف الشباب المراهقين بتصوير أنفسهم في أوضاع راقصة وتأدية مشاهد غير لائقة لتحقيق شروط هذه التطبيقات بجذب أكبر عدد من المشاهدين وبالتالي ترسل له هذه الكيانات المجهولة المسئولة عن التطبيقات مبالغ مالية أكبر.

حتى وصل الأمر لاجتذاب مئات الفنانين وعشرات من الشخصيات العامة وأصبحوا أسرى لتلك التطبيقات وقدوة للبسطاء الذي يسعون لتقليدهم ويريدون تحقيق أي عائد مادي من تلك التطبيقات دون النظر لأي اعتبارات أخلاقية أو قيم مجتمعية أو أي وازع ديني بسبب تلك الإغراءات الشيطانية.

وتطورت هذه التطبيقات حتى أصبحت وسيلة للتحريض على الفسق والفجور وتسهيل الاتفاقات المشبوهة والدعارة وساحة لعرض فيديوهات المصريين والمصريات في أوضاع غير لائقة الأمر الذي يمس السلام الاجتماعي والأمن القومي ويؤثر على الأطفال ويدمر الشباب والفتيات ويحطم مستقبلهم ويصيب باقي المجتمع المحافظ بالإحباط لعدم قدرة الدولة على حمايته من تلك الكيانات المجهولة. وتم حبس العديد من الفتيات حديثات السن في مقتبل العمر بتهمة التحريض على الفسق والفجور بسبب الإغراءات المالية الكبيرة.

واختتم: "التمس من سيادتكم اتخاذ كل الإجراءات اللازمة بشأن حجب وحظر جميع المواقع والتطبيقات الإلكترونية المشبوهة مثلTikTok وLoops وBIGO LIVE وWhosHere وغيرها وأيضًا المواقع مثل اليوتيوب والفيس بوك وتويتر والتحقيق مع المُبلغ ضدهما بشأن تقاعسهما عن حجب وحظر تلك المواقع والتطبيقات وعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية حقوق المُستخدمين المصريين وحماية حقوق الدولة المصرية الاقتصادية ومساءلة المُبلغ ضده الأول بشأن عدم تنفيذه الحكم رقم 60693 لسنة 66 ق قضاء إداري القاضي بغلق موقع اليوتيوب لمدة شهر وسماع أقوال المُبلغ ضدهما وغيرهم وإحالة المقصرين للمحاكمة".

الكلمات المفتاحية