رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

دعوة لاحترام الذات

أحد مواقع التواصل الاجتماعي المحترمة نشر بيانًا لأهدافه وسياسته العامة أستميحكم عذرًا بنشره لما وجدت فيه من أسس أخلاقية وتربوية علينا جميعًا أن نحتذي بها.
أولًا: الأهداف
- الدعوة إلى تفعيل العقل والمنهج العلمى ونبذ الخرافة ورفض الاستسلام للمنقول والموروث، ورفض الانسياق وراء الجموع، والدعوة إلى تحفيز العقل الفردى من أجل التفكير الذاتى، وعدم أخذ أية أفكار جاهزة من الآخرين كمسلمات.

- الدعوة إلى ضرورة احترام كل العقائد والشعائر الدينية لكل الأديان إلا إذا كانت تحمل أضرارًا للآخر أو للمجتمع، مع ضرورة التفرقة بين ما هو إلهى مقدس، وما هو بشرى غير مقدس، حيث نوجه جهودنا لنقد ونقض كل ما هو بشرى، ولكنه اصطبغ بقداسة دينية وهمية، أما ما هو إلهى فهو مقدس ولا يجوز توجيه النقد له تصريحًا أو تلميحًا، وإنما يجوز بالنسبة له الحديث عن تفسير عصرى مختلف أو ارتباط النص بعصره.

-  الدعوة إلى خطاب دينى مستنير، لا يسمح بأن تكون الأديان سببًا للجمود أو التخلف فى أى مجال.

- الدعوة إلى التسامح بين الأديان، ورفض أن تكون سببًا للكراهية أو العداء أو إسالة الدماء، والبحث عن القواسم المشتركة بين الأديان والتركيز عليها، حتى يصبح توجه كل الأديان توجهًا إنسانيًا (أنسنة الأديان).

- الدعوة إلى تأسيس مجتمع إنسانى راق يليق بحضارة الإنسان من خلال ترسيخ مبادئ القيم والأخلاق الإنسانية السامية.

- نشر العلم والمعرفة والثقافة الرفيعة ورفع درجة الوعى فى المجتمع.

ثانيًا: السياسة العامة:
- نقوم بنشر جميع المقالات والموضوعات ذات الطابع العلمى أو الثقافى أو الأدبى أو الفنى على أن تكون من إعداد أو تأليف من ينشرها.

- المقالات السياسية: يتم قبول نشر المقالات السياسية بشرط أن تكون ذات طابع تحليلى موضوعى، فإذا لم تلتزم بالموضوعية والتحليل المنطقى يتم رفض نشرها.

- المقالات الدينية: لا ننشر المقالات الدينية المتخصصة، ولكن تتم مناقشة القضايا الدينية بصورة عامة ومن خلال منهج إنسانى يقرب ولا يفرق، ودون الخوض فى التفاصيل والنصوص وتفاسيرها.

- لا يسمح بنشر ما ليس فيه إبداع شخصى، فلا يسمح بنشر الصور الجاهزة أو الصوتيات أو الفيديوهات الجاهزة أو المقالات المنقولة، فنحن لا نشجع على النقل ولكن نشجع على الإبداع الذاتى للأعضاء، وهذا أساس من أسس التنوير، وفى حالة وجود أهمية لما هو منقول يسمح بالنشر بشرط وجود تقديم له تعليقًا عليه ممن يقدمه للنشر.

- لا يتم نشر أى منشور عن طريق عمل شير من الخارج حتى ولو كان من صفحة العضو الشخصية، وفى حالة رغبة العضو فى نشر ما كتبه فى صفحته الشخصية يتم ذلك بطريقة النسخ واللصق، حيث إن المنشورات المنشورة بطريقة share لا تحظى بتفاعل.

- المنشورات مسئولية شخصية لكاتبها وعليه الحرص بنفسه على متابعة مقاله أو منشوره والرد على أى اعتراضات أو نقاشات، فنحن ننشر لكل الأطياف والألوان حتى ولو لم تجد أحدًا من إدارة الجروب يوافق عليها فنحن نفتح الأبواب لكل الأفكار والآراء بكل حرية وانفتاح تطبيقًا لقيم الليبرالية الحقيقية وشعارنا الذى نؤمن به (دع كل الزهور تتفتح واختر منها ما تشاء).

- نرجو عدم المبالغة فى نشر المنشورات أو المقالات حرصًا على أن تحظى كل المنشورات والمقالات بالاهتمام الكافى، ونعتقد أن النشر بمعدل مرة كل أسبوع هو المعدل المناسب، ويجب على العضو منح الاهتمام الكافى لمتابعة مقالات ومنشورات الآخرين والتعليق عليها بما يفتح نوافذ أخرى لتبادل الفكر والمعرفة.

- الأسماء المستعارة وصور البروفايل المستعارة غير مسموح بها، ويرجى الالتزام بتصحيح الأوضاع، حيث قد يكون الشخص عرضة لإخراجه من الجروب فى حالة عدم الالتزام بذلك.

-  الحوار الجيد.. فى القضايا الخلافية يجب أن تعرض وجهة نظرك مرة واحدة بهدف توصيل الرسالة سواء لمحاورك أو لمتابعى الحوار مع تجنب التكرار بلا مبرر حتى لا يتحول الحوار إلى جدال، واحرص على إنهاء الحوار بمحبة، لا يشترط أن تكون صاحب الرد الأخير، كما لا يشترط أن تضع علامة لايك على رد محاورك الأخير، فقد تكون لا توافق على رده، ولكن من الممكن أن تختم الحوار بوضع علامة المحبة (القلب فى أدوات التفاعل)، أو تكتب لمحاورك فى النهاية (لك خالص محبتى رغم اختلاف وجهات النظر).
انتهت الأهداف والسياسات التي لو التزمنا بها لتغيرت الكثير من مفاهيمنا عن فائدة استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بعيدًا عن الإسفاف والاستظراف ونشر الإشاعات وتبادل السباب.