رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

قبل نظر محاكمتهم.. تفاصيل تحقيقات النيابة مع 22 متهما في «داعش العمرانية»

محكمة
محكمة

تنظر محكمة الجنايات "إرهاب"، غدا السبت، محاكمة 22 متهما فى القضية المعروفة إعلاميًا بـ"داعش العمرانية".

وذكرت تحقيقات نيابة أمن الدولة العليا رقم 182 لسنة 2017 جنايات أمن الدولة طوارئ، أن المتهمين ارتكبوا جرائم أبرزها شروع المتهمين فى قتل ضابط الشرطة بقسم العمرانية محمد طارق عبد العظيم عمدا مع سبق الإصرار والترصد، باستهدافه أثناء قيادته سيارته وإطلاق الأعيرة النارية من بندقيه آليه عليه، بالإضافة إلى استهداف سيارة شرطة تقل 4 أمناء، وكذلك محاولة تهريب متهم أثناء عرضه على المحكمة.

وأشارت التحقيقات إلى أن المتهم الأول والرئيسي فى القضية هاني عبد الله عقمان أحمد جبريل، 34 سنة ويعمل سمسار سيارات، تولى تأسيس وإدارة خلية بجماعة تدعو لتكفير الحاكم وشرعية الخروج عليه وتغيير نظام الحكم بالقوة، واستباحة دماء المسيحيين واستحلال أموالهم وممتلكاتهم ودور عبادتهم، موضحة أن 17 متهمًا آخرين انضموا للجماعة، بينما تولى 4 آخرين تمويل الجماعة بالأسلحة والذخائر والمهمات والآلات لتنفيذ أغراضهم فى العمليات الإرهابية.

وأوضحت التحقيقات إلى أن المتهمين أحمد ضياء الدين عبد الرحمن، وعلي محمد محمد علي الضوي، ومحمد حسن عبد العزيز حسن، ومحمود حسن الشوربجي، شرعوا فى قتل ضابط الشرطة بقسم العمرانية، محمد طارق عبد العظيم عمدا مع سبق الإصرار والترصد، بأن بيتوا النية وعقدوا العزم بأن أعدوا بنادق آلية وسيارة ووضعوا مخطط لاستهدافه أثناء سيره بسيارته.

وذكرت التحقيقات أنه أثناء استقلال الضابط سيارته أطلق عليه المتهمين الأعيرة النارية، إلا أنهم لم ينجحوا فى قتله لعدم إحكام التصويب بالبنادق صوبه.

وشملت وقائع القضية، شروع المتهمين الأول والثاني في قتل 4 أفراد شرطة، وذلك بوضع مخطط واستهدافهم بعد استقلال دراجة أعلى محور 26 يوليو، وإطلاق الأعيرة النارية على سيارة الشرطة التي كان يستقلها الأفراد، وهو ما تسبب فى عدة إصابات، ولم ينجحوا فى قتلهم بعد إسعاف المجني عليهم ومداركتهم بالعلاج وعدم إحكام أحدهم التصويب تجاههم.