رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

هل الصوم في شدة الحر له ثواب أكبر؟.. الإفتاء تُجيب

الصوم
الصوم

تصدر سؤال هل الصوم في شدة الحر له ثواب أكبر من الصوم في الأيام العادية؟ محركات البحث خلال هذه الساعات، نظرًا لما يشهد حالة الطقس في مصر على مدار ثلاثة أيام من ارتفاع طبير في درجات الحرارة، والناس صيام في شهر رمضان المبارك، لذا تستمر عمليات البحث حول الأجر الذي سيحصل عليه الصائم في تحمل مثل هذه الأيام، وهل هو نفس الثواب والأجر مثل باقى الأيام العادية، دار الإفتاء المصرية تجيب على هذا السؤال خلال السطور القادمة.


هل الصوم في شدة الحر له ثواب أكبر من الصوم في الأيام العادية؟ الإفتاء تجيب


ردت دار الإفتاء المصرية على سؤال ورد إليها حول حكم الشرع في الصيام مع ارتفاع درجات الحرارة وهل يعادل نفس الثواب والأجر، فأكدت الدار أن الصوم من أفضل العبادات التي يتقرب بها العبد إلى الله سبحانه وتعالي، فمن صام لله يوما واحدا إيمانا واحتسابا باعده الله عن النار سبعين سنة.
واستدلت الدار في ردها على الفتوى بحديث أَبِي سَعِيدٍ الخُدْرِيِّ -رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ-،قَالَ: سَمِعْتُ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ-يَقُولُ: «مَنْ صَامَ يَوْمًا فِي سَبِيلِ اللَّهِ، بَعَّدَ اللَّهُ وَجْهَهُ عَنِ النَّارِ سَبْعِينَ خَرِيفًا» أخرجه البخاري.

وتابعت الدار: فإذا كان في الصيام مشقة لطول اليوم وشدة حر فإن ثوابه يكون أعظم، فعَنْ عَائِشَةَ -رضي الله عنها- أَنَّ النَّبِيَّ -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ- قَالَ لَهَا فِي عُمْرَتِهَا: «إِنَّ لَكِ مِنَ الْأَجْرِ قَدْرَ نَصَبِكِ وَنَفَقَتِكِ» سنن الدارقطني.


فضل الصوم في شدة الحر في نهار رمضان


واستشهدت أيضا، بحديث ْ أَبِي مُوسَى- رَضِيَ اللهُ تَعَالَى عَنْهُ- قَالَ: خَرَجْنَا غَازِينَ فِي الْبَحْرِ، فَبَيْنَمَا نَحْنُ وَالرِّيحُ لَنَا طَيِّبَةٌ وَالشِّرَاعُ لَنَا مَرْفُوعٌ، فَسَمِعْنَا مُنَادِيًا يُنَادِي: يَا أَهْلَ السَّفِينَةِ، قِفُوا أُخْبِرْكُمْ، حَتَّى وَالَى بَيْنَ سَبْعَةِ أَصْوَاتٍ، قَالَ أَبُو مُوسَى: فَقُمْتُ عَلَى صَدْرِ السَّفِينَةِ فَقُلْتُ: مَنْ أَنْتَ؟ وَمِنْ أَيْنَ أَنْتَ؟ أَوَمَا تَرَى أَيْنَ نَحْنُ؟ وَهَلْ نَسْتَطِيعُ وُقُوفًا؟ قَالَ: فَأَجَابَنِي الصَّوْتُ: "أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِقَضَاءٍ قَضَاهُ اللهُ عَزَّ وَجَلَّ عَلَى نَفْسِهِ؟ قَالَ: قُلْتُ: بَلَى أَخْبِرْنَا، قَالَ: فَإِنَّ اللهَ تَعَالَى قَضَى عَلَى نَفْسِهِ أَنَّهُ مَنْ عَطَّشَ نَفْسَهُ لِلَّهِ عَزَّ وَجَلَّ فِي يَوْمٍ حَارٍّ كَانَ حَقًّا عَلَى اللهِ أَنْ يَرْوِيَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ" قَالَ: فَكَانَ أَبُو مُوسَى يَتَوَخَّى ذَلِكَ الْيَوْمَ الْحَارَّ الشَّدِيدَ الْحَرِّ الَّذِي يَكَادُ يَنْسَلِخُ فِيهِ الْإِنْسَانُ فَيَصُومُهُ. أخرجه عبد الرزاق في مصنفه والبيهقي في الشعب وأبو نعيم في حلية الأولياء.

اقرأ ايضا:

ما حكم إزالة الشعر للمرأة في نهار رمضان؟.. علماء يُجيبون
وبعد معرفة فتوى هل الصوم في شدة الحر له ثواب أكبر من الصوم في الأيام العادية؟، أوضحت في نهاية ردها على الفتوي، وعلى هذا فأجر الصيام عظيم ولكنه في شدة الحر يكون أعظم أجرا.

اقرأ ايضا:

الإفتاء توضح حكم القراءة من المصحف في الصلاة