الثلاثاء 18 فبراير 2020 الموافق 24 جمادى الثانية 1441
د.مينا بديع عبدالملك
د.مينا بديع عبدالملك

الشيخ إبراهيم البرماوى.. الثقافة الواسعة وغزارة العلم

الجمعة 17/يناير/2020 - 06:52 م
طباعة


ولد إبراهيم محمد شهاب الدين خالد برهان الدين البرماوى، فى قرية برما التابعة حاليًا لمركز طنطا بمحافظة الغربية، وإليها نُسب. سافر البرماوى إلى القاهرة، ولكن غير معروف تاريخ مولده. التحق بالأزهر ليدرس علوم اللغة العربية والشريعة على أيدى كبار علماء عصره كالشيخ «الشمس الشوبرى» و«المزاحى» و«البابلى» و«الشبراملسى» «تلميذ الشيخ الخراشى»، ولكنه لازم دروس الشيخ أبى العباس شهاب الدين القليوبى، الذى احتفى بالبرماوى لما رأى من نبوغه، مما جعل البرماوى يتصدى للتدريس والجلوس مكان أستاذه الشيخ القليوبى.
كان الشيخ البرماوى حُجة فى فقه الشافعية، وكان واسع الثقافة، غزير العلم، تهافت الطلبة على دروسه للانتفاع بمصنفاته وتوجيهاته، وللاستفادة من ثقافته المتنوعة. من تلاميذ الشيخ البرماوى: الشيخ «العجلونى»، الشيخ «على بن المرحومى»، الشيخ «إبراهيم بن موسى الفيومى» «الذى تولى مشيخة الأزهر فيما بعد وكان السادس فى ترتيب المشيخة». ترك الشيخ البرماوى عدة مؤلفات فى الحديث وفقه الشافعية والفرائض والمواريث والتصوف، منها: حاشية على شرح الشيخ يحيى القرافى لمنظومة ابن فرح الإشبيلى فى علم مصطلح الحديث، حاشية على شرح ابن قاسم «الغزى» فى الفقه الشافعى، حاشية على شرح السبط «وهو الماردينى المتوفى سنة ٩٠٧هـ» على الرحبية فى الفرائض، رسالة فى «الدلائل الواضحات فى إثبات الكرامات والتوسل بالأولياء بعد الممات» وهى فى التصوف والتوحيد.
تولى الشيخ البرماوى مشيخة الأزهر سنة ١٦٩٠م، وهو بذلك ثانى من ولى مشيخة الأزهر، وهذا مثبت من المصادر التاريخية، إلا أن الشيخ سليمان الزياتى أغفله فى كتابه «كنز الجوهر»، والواقع أن الشيخ النشرتى هو الشيخ الثالث للأزهر، وأنه ولى منصبه سنة ١١٠٦هـ، أما الفترة بين وفاة الشيخ الخراشى سنة ١١٠١هـ، وولاية النشرتى سنة ١١٠٦هـ، فقد ولى الأزهر فيها الشيخ الإمام البرماوى، وقد صحح العلّامة السيد أحمد رافع الطهطاوى خطأ الجبرتى ومن تابعه، فقال فى كتابه «القول الإيجابى فى ترجمة العلامة شمس الدين الإنبابى»: «الشيخ محمد النشرتى المالكى، ثالث شيوخ الأزهر إلى أن توفى فى ٢٨ من ذى الحجة سنة ١١٢٠هـ، وهذا خلافًا لما وقع فى موضع من تاريخ الجبرتى.. وإن تبعه فى ذلك صاحب الخطط التوفيقية».
توفى الشيخ البرماوى سنة ١١٠٦ هـ ١٦٩٥م.