الأربعاء 13 نوفمبر 2019 الموافق 16 ربيع الأول 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

دراسة: الخوف من التلوث البيئي أكثر ما يشغل الشباب الألمان

الثلاثاء 15/أكتوبر/2019 - 07:01 م
صورة أرشيفية
صورة أرشيفية
وكالات
طباعة
كشفت دراسة حديثة أن التلوث البيئي يتسبب في مخاوف لدى الشباب في ألمانيا بشكل يفوق أي موضوع آخر.
وجاء في دراسة "شل" عن جيل الشباب التي تم نشر نتائجها اليوم الثلاثاء بالعاصمة الألمانية برلين، أن 71 بالمئة من الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و25 عاما صرحوا بذلك.
يذكر أن الخوف من الهجمات الإرهابية تصدر المركز الأول في مخاوف الشباب في الدراسة السابقة في عام.2015
ولا يزال الخوف من مثل هذه الهجمات موجودا بين الشباب الألمان حاليا، ولكنه في المركز الثاني؛ حيث ذكر ثلثي الشباب المشاركين في الدراسة أن لديهم مخاوف من هذه الهجمات. وجاء الخوف من التغير المناخي في المركز الثالث بنسبة 65 بالمئة.
وفيما يتعلق أيضا بنوعية القيم التي تتمتع بأهمية لدى جيل الشباب في ألمانيا، أظهرت الدراسة أنهم يعيرون أهمية كبرى للقيم المتعلقة بموضوعات البيئة.
وأكد القائمون على الدراسة أن قيمة الحياة التي تتمتع بوعي بيئي اكتسبت أهمية كبيرة حاليا مقارنة بعام 2002، حيث بلغت نسبة الشباب الذين يعيرونها أهمية حاليا 71 بالمئة، فيما كانت تبلغ نسبتهم 60 بالمئة في عام.2002
وحدث تطور مشابه أيضا في الوعي بأهمية قيمة الالتزام السياسي، حيث بلغت في العام الجاري 34 بالمئة، وكانت تبلغ 22 بالمئة في عام.2002
وعلى الرغم من أن أقل من نصف الشباب الذين شملتهم الدراسة ذكروا أن لديهم اهتماما سياسيا، فإن أربعة تقريبا من كل خمسة شباب وبالغين (تتراوح أعمارهم ما بين 15 و25) راضون عن الديمقراطية في ألمانيا، بحسب الدراسة.
وكشفت الدراسة هذا العام عن زيادة قوية في حجم هذا الرضا في شرقي ألمانيا؛ فبينما كانت تبلغ النسبة نحو 50 بالمئة في عام 2015، ارتفعت حاليا إلى الثلثين تقريبا.
تجدر الإشارة إلى أنه يتم إجراء دراسة "شل" المعنية بآراء جيل الشباب منذ عام 1953 بمعدل كل ثلاثة إلى خمسة أعوام، ويتم خلالها طرح أسئلة على الشباب للتعرف عن مواقفهم.