الجمعة 20 سبتمبر 2019 الموافق 21 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

نفذتها امرأة.. أول "جريمة" في الفضاء

الأحد 25/أغسطس/2019 - 10:48 م
رائدة الفضاء الأمريكية
رائدة الفضاء الأمريكية المثلية
طباعة
تواجه رائدة الفضاء الأمريكية المثلية، آن ماكلين، اتهامات في ما يعد أول حالة لمخالفة القانون من الفضاء، إذ تبين أنها تجسست من مدار الأرض على الحساب المصرفي لشريكتها.

وجاء هذا التطور في إطار محاكمة صعبة تجري منذ عام 2018 بين ماكلين وشريكتها، الضابطة السابقة في استخبارات سلاح الجو الأمريكي، سمر ووردن، حيث يتركز الخلاف بين السيدتين اللتين تنويان الطلاق على الوصاية على طفل ووردن.

واستغربت ووردن جدا عندما كشفت أن ماكلين، خلال رحلة تستغرق ستة أشهر على متن محطة الفضاء الدولية، كانت على دراية جيدة بشأن شئونها المالية واستخدمت هذه المعلومات في المحاكمة.

وسرعان ما كشفت ووردن من البيانات المصرفية أن أحد الحواسيب التي تحظى بالوصول إلى حسابها المصرفي، تابع للإدارة الوطنية الأمريكية للملاحة الجوية والفضاء "ناسا".

واعترفت رائدة الفضاء عبر محاميها بأنها راقبت من الفضاء الحساب المصرفي لـ ووردن، دون إبلاغها، للاقتناع بأن هناك ما يكفي من الأموال لرعاية الطفل.

واحتجت ووردن بشدة على هذا التصرف، ورفعت دعوى رسمية جديدة إلى اللجنة التجارية الفدرالية ومكتب المفتش العام لـ"ناسا"، متهمة رائدة الفضاء التي عادت إلى الأرض الأسبوع الماضي بسرقة معلومات شخصية، والتجسس على سجلاتها المالية الشخصية بصورة غير قانونية.

واتصل المحققون في مكتب المفتش العام بالسيدتين في محاولة؛ للوصول إلى ملابسات ما يعد أول حالة لاتهام شخص بمخالفة القانون من الفضاء.

وتعود جذور هذه القصة إلى أوائل عام 2018، عندما طالبت ماكلين القضاء بمنحها حقوقا متساوية مع ووردن في رعاية الطفل (الذي ولد قبل لقاء المرأتين)، والحق الحصري في اختيار مكان إقامته، مشيرة إلى "طبع حاد" وقرارات مالية سيئة لـ ووردن حينئذ.

واتهمت ماكلين شريكتها لاحقا بالاعتداء عليها، ونفت ووردن ذلك، وطلبت الطلاق متهمة من جانبها رائدة الفضاء بالسعي للحصول على الوصاية على طفلها.

واستمر الخلاف القضائي بينهما في تصاعد متواصل رغم مغادرة ماكلين الأرض، بعد أشهر من بدء المحاكمة.
ads