السبت 21 سبتمبر 2019 الموافق 22 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

مواجهة شرسة بين ترامب وبيلوسي في البيت الأبيض

الخميس 23/مايو/2019 - 02:50 م
جريدة الدستور
وكالات
طباعة
قد لا يكون الخلاف الأخير الأكبر بين رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، والرئيس دونالد ترامب، لكنها المرة الأولى التي يتواجه فيها الإثنان بهذا الشكل الشرس، مستخدمين البيت الابيض حلبة لصراعهما.

ودعت بيلوسي (79 عاما) النواب الديمقراطيين، صباح الخميس، إلى اجتماع طارئ مغلق للبحث في إمكانية عزل ترامب (74 عاما)، وهو إجراء لا تحبذه.

ولدى خروجها من الاجتماع، تفوهت بيلوسي بعبارة صغيرة أثارت غضب الرئيس الأميركي، فقد قالت: "نعتقد أن رئيس الولايات المتحدة متورط في عملية إخفاء" معلومات، في إشارة إلى التحقيقات في احتمال تورط حملته الانتخابية مع روسيا.

وكان تحقيق المدعي الخاص، روبرت مولر، خلص إلى عدم وجود تواطؤ بين روسيا وفريق حملة ترامب خلال الانتخابات الرئاسية في 2016.

إلا أن مولر قال إنه لا يستطيع استبعاد أن يكون ترامب سعى لعرقلة التحقيق، وترك لوزير العدل بيل بار إعلان عدم حصول عرقلة.

وأطلق الديمقراطيون تحقيقات برلمانية عديدة في مجلس النواب حيث يتمتعون بالأكثرية.

وصباح الأربعاء، دان ترامب مجددا على تويتر ما يعتبره "حملات شعواء" تشنها المعارضة الديم،قراطية عليه.. لكن العبارة التي قالتها بيلوسي أخرجته عن طوره.

وأنهى ترامب اجتماعا في البيت الأبيض مع بيلوسي وزعيم الأقلية الديمقراطية في مجلس الشيوخ، تشاك شومر، بعيد بدئه، معلنا أنه لا يستطيع التعامل معهما حول السياسات في البلاد إلا بعد أن يتم إغلاق "التحقيقات الزائفة".

ورد ترامب في مؤتمر صحفي، تم عقده على عجل الأربعاء بعد إنهاء الاجتماع: "أنا لا أقوم بعمليات تستر.. هذه هي الخلاصة: لم يحدث تواطؤ ولم تحدث عرقلة".

وقال ترامب بغضب شديد: "سمعت مساء أمس أنهم كانوا سيجتمعون قبل اجتماعنا للتحدث عن عزل محتمل.. هل يمكنكم تصور ذلك؟".

وأضاف: "في النهاية لم يكن هناك تواطؤ ولا عرقلة للتحقيق"، وتابع: "كل ذلك ليس سوى سعي لمضايقة الرئيس الأميركي".
ads