رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسي التحرير والإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

10 أدلة تكشف حقيقة العلاقة المشبوهة..

بالفيديو والصور.."داعش".. "صنع في أمريكا"

اوباما
اوباما

فشل الربيع العربي دفع الولايات المتحدة لتطبيق الخطة الإرهابية البديلة

تقرير "معهد واشنطن" يكشف التحالف الأمريكي مع قطر وتركيا لتمويل التنظيم

"القنابل العنقودية" بأيدي الدواعش تفضح مخطط البنتاجون في نشر أسلحتها الخطرة

شواهد حول فبركة فيديوهات ذبح الصحفيين.. و"البغدادي" منتج جديد لـ"السي آي إيه"

الأقمار الصناعية عاجزة عن رصد مواقع داعش.. وترك "فيس بوك" و"تويتر" ساحة لتسويق جرائمه




الحديث الدائم عن دعم الولايات المتحدة الأمريكية لتنظيم الدولة الإسلامية بالعراق والشام "داعش"، لا يأتي من فراغ، فواشنطن التي اعتادت على عدم استبعاد أي طرف من دائرة دعمها المادي والاستخباراتي –طالما كان ذلك في مصلحتها-، قد عانت كثيراً من السقطات التي تُبرهن على كذب دبلوماسييها دائما في حديثهم عن خطورة داعش، الذين أظهروا من البراعة مستويات غير مسبوقة في التظاهر بالخوف أو إظهار القلق حيال ما يفترض أن تمثله داعش من تهديد للأمن الأمريكي.

والإجابة عن بعض التساؤلات المهمة، التي تدور في عقول الكثيرين بشأن داعش، من حيث تكوينها وتمويلها وأعدادها، تقودنا إلى العديد من الحقائق والشواهد، التي جميعا لا تصب في مصلحة واشنطن.

ولا شك أن البحث في نشأة وتكوين وتمويل داعش ونجمها، الذي يزداد سطوعا يوما بعد يوم، يطرح العديد من علامات الاستفهام حول دور أمريكا في وجود كيان يمكن أن يصفه التاريخ بالأكثر دموية، وهو ما يقودنا لشواهد منطقية وملموسة تؤكد صنع واشنطن لداعش.



الشاهد الأول: داعش بديل جيد لـ"الربيع العربي"



الشاهد الأول اتضح من خلال الأحداث التي تلت الربيع العربي، الذي باء بالفشل في معظم البلدان التي وجد فيها، فالولايات المتحدة الأمريكية، التي خطت لهذا الحدث بعمق ودراسة لكافة الظروف، التي تعيشها تلك البلدان، وجدت أن صياغة حدث متعلق بالديمقراطية السياسية في البلدان العربية، هو أفضل الأمور التي تحقق لها مرادها، في القضاء على الجيوش العربية.

ولم تجد الولايات المتحدة أفكارًا بديلة، إلا العودة لأدواتها، التي اعتادت استخدامها من قبل، وهي التنظيمات الإرهابية، من خلال بناء تنظيم إرهابي يحمل حلم المتشددين والمتطرفين حول العالم في بناء ما يعرف بـ"الخلافة الإسلامية"، وتسليحه ودعمه استراتيجيا بشكل جيد، ومن ثم يصبح قوة عسكرية موازية للجيوش داخل تلك البلدان.

وفي السياق ذاته، قال جيم ويلي مستشار الاستثمار الأمريكي، إن البنتاجون قام بزراعة داعش في الأراضي العراقية، ليشغل الفراغ، الذي تركه انسحاب القوات الأمريكية من العراق عام 2011، مشيرا إلى أن مقاتلي داعش بالعراق وسوريا، هي جزء من القوات المرتزقة التي يدعمها البنتاجون.


الشاهد الثاني: داعش.. وتخاذل أمريكي



يبدو الشاهد الثاني، الأكثر وضوحا خلال السنوات الثلاث الأخيرة؛ حيث تقاعست الولايات المتحدة الأمريكية، التي انتظرت حتى يصل داعش لهذا المستوى من الدموية والعنف، ومن ثم إعلان قيام ما يسمونه بـ"الخلافة الإسلامية"، عن التصدي لهذا التنظيم، الذي وضع لبنته الأولى بالعراق وسوريا، بعد أن نجح في السيطرة على عدد من المدن بتلك الدول، وهو الأمر الذي لا يمكن وصفه سوى بالتقاعس أو التآمر، خاصة مع تأخير إرسالها لطائرات الـ "إف – 16" للجيش العراقي، الذي كان بأمس الحاجة إليها، في ظل سيطرة داعش على العديد من المدن ببلاد الرافدين.

وظهر هذا الدليل جليا عندما اعترف الرئيس الأمريكي باراك أوباما أن إدارته لا تملك استراتيجية محددة لمكافحة "داعش"، وأنه بحاجة لتحالف دولي للتصدي إلى التنظيم الإرهابي الأكثر بروزا في الآونة الأخيرة.


الشاهد الثالث: القنابل العنقودية في أيدي داعش



والشاهد الثالث، هو استخدام داعش للقنابل العنقودية شديدة الخطورة، التي تسعى العديد من البلدان -وعلى رأسها بريطانيا- لتحريمها دوليا، إلا أن الولايات المتحدة تقف لذلك بالمرصاد كونها البلد المصنع لها.

وكشفت منظمة "هيومان ريتس ووتش" المعنية بحقوق الإنسان، استخدام داعش للقنابل العنقودية، خلال مواجهاتها بسوريا، وهو ما يعني واحدًا من أمرين، إما أن داعش استطاع أن يمتلك هذا السلاح الخطير عن طريق كسب مواجهاته مع الجيش الحر، التي كانت تعلم واشنطن تماما أن داعش بمقدوره على حسم تلك المواجهات لصالحه، ومن ثم يسيطر على السلاح، أو حصل عليه مباشرة من البنتاجون، وفي كلا الحالتين تبدو الولايات المتحدة متورطة في صناعة داعش وتعزيزها بسوريا مهد التنظيم الإرهابي.

ويقال إن هناك آلاف منها في العراق تم استعمالها من قبل القوات المتحاربة في حرب الخليج الأولى، كما تم استخدامها من قبل القوات الأمريكية لضرب أرتال الآليات التجمعات العسكرية محطات الرادار التابعة للجيش العراقي.


الشاهد الرابع: حلفاء أمريكا و دعم داعش



ويكمن الشاهد الرابع في تمويل حلفاء أمريكا لداعش؛ حيث قـال معهد واشنطن لـدراسات الشرق الأدنى، إن الولايات المتحدة الأمريكية تصف حليفتها "قطر" أنها بيئة متساهلة فى تمويل الإرهاب.

وأضاف المعهد فى تقرير له، أنه بالرغم من عدم وجود دليل على أن حكومة قطر تمول تنظيم داعش، إلا أنها تعتقد أن أفرادًا فى قطر متورطون فى تمويل التنظيم وغـيره من الجماعات المماثلة، وتعتقد أن الدوحة لا تقـوم بجهود كافية لوقف هذا التمويل.

ولم تكن تركيا "الحليف الآخر" لأمريكا بمنأى عن هذه الأحداث؛ حيث قال الشيخ نبيل نعيم، مؤسس تنظيم الجهاد سابقًا، إن تمويل داعش كان يأتي من قطر، بينما اكتفت أنقرة بتسليح التنظيم، الذي لم يفكر يوما في توجيه ضرباته إلى كلا الدولتين، على الرغم من تواجده بمناطق قريبة منهما.

وأضاف نعيم أن داعش لم تقتل جنديا أمريكيا واحدا في حين قتلت العديد من الشيعة، ولم يسلم السنة من شرها؛ حيث قتلت 1500 سني بسامراء، وهو ما يوضح بُعد داعش عن أي منظور أو مفهوم ديني في أفعالها تجاه المسلمين السنة والشيعة على حد سواء.


الشاهد الخامس: خليفة داعش "منتج جديد من مصنع واشنطن"



الشاهد الخامس يتمثل فيما نشرته صحيفة التايمز البريطانية، التي أكدت أن القوات الأمريكية أسهمت في صناعة "أمير داعش" أبو بكر البغدادي، بعد إيداعه بالسجن لأشهر.

واستطردت قائلة "إن القوات الأمريكية ساعدت بطريقة غير مباشرة على خلق أهم قائد يستلهم الفكر الإرهابي لتنظيم القاعدة، عندما سجنت إبراهيم عوض إبراهيم علي البدري -وهو شاب عراقي ومزارع سني يبلغ من العمر 33 عاماً- لمدة ثلاثة شهور في 2005".

وأضافت أن وضعه مع سجناء القاعدة، كان من أحد الأسباب الرئيسة لتحوله من سلفي إلى متطرف، بات يُعرف اليوم في العراق باسم أبي بكر البغدادي، وهو قائد داعش وأمير "دولته الإسلامية".


الشاهد السادس: داعش لا تهاجم أمريكا

   


أما الشاهد السادس، فهو يتضح من خلال استبعاد داعش دائما للولايات المتحدة الأمريكية من قائمة أهدافها الأولى، فعلى الرغم من اختتامها شبه الدائم بتوجيه اللعنات لأمريكا وإسرائيل، إلا أننا لا نجد أي مؤشر يذكر عن إمكانية تنفيذ داعش لنصف ما تقوم به بحق العرب، لتقف دائما غير مكترثة لوعودها بتنفيذ عمليات نوعية بأمريكا، ولا حتى تفكر في التقدم نحو الغرب، أو المساس بحلفائهم في الشرق الأوسط وعلى رأسهم إسرائيل.

وهو ما أكدته تصريحات الجنرال مايكل هايدن، المدير السابق لوكالة الاستخبارات المركزية الأمريكية سي آي إيه ووكالة الأمن القومي، في مقابلة مع شبكة "سي إن إن"، ردا على سؤال حول إمكانية قيام داعش بمهاجمة أمريكا: "إنها مسألة وقت وسيظهر مدى تطلعهم لمهاجمة أمريكا، فالأمر لا يتعلق بالفرضيات والنوايا، وأظن أن من المنطقي القول إن داعش هو تنظيم إرهابي قوي محليا، وقد يكون قويًا على الصعيد الإقليمي، لكن لم تظهر لديه مطامع دولية بعد، على الرغم من امتلاكه الأدوات اللازمة لذلك".


الشاهد السابع: داعش ولغز "الميديا الأمريكية"




وليس بغريب أن يظهر موقع "يوتيوب" الأمريكي كشاهد سابع، فالموقع المشغل الأول لمقاطع الفيديو بالعالم، واحد من ضمن الأدوات التي تستخدمها واشنطن للترويج إلى دموية داعش، وعرض مجازرها، التي تعمل على إقناع المجتمع الدولي بحتمية شن هجوم ضد هذا التنظيم بالعراق، ومنها إعادة استعمار بغداد مجددا، وهو ما بدأت واشنطن تنفيذه بالفعل من خلال هجماتها الجوية، التي من المؤكد أنها ستنتهي بالفشل، ومن هنا يبدأ تحرك عسكري موسع من خلال استخدام قوات المشاة والمدرعات الأمريكية، على غرار ما تم إبان فترة حكم صدام حسين للعراق.

فإذا كان "داعش" ينتهج مثل هذا القدر من الدموية في جرائمه، فأولى للولايات المتحدة أن تخفي تلك المشاهد عن أبصار مواطنيها، إلا إذا كان هناك غرض آخر من الترويج لتلك المقاطع، التي تعمل على تصوير الأوضاع الخطيرة باستمرار في عيون الشعب الأمريكي، ومن ثم خلق اتجاها مؤيدا في الشارع لشن حربا موسعة على التنظيم، وهو ما بات الشعب الأمريكي رافضا له بصورة كبيرة، بعد سلسلة من الإخفاقات العسكرية لأمريكا على مدار العقدين الماضيين.

وبالنظر إلى مواقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" و"تويتر"، التي تسيطر عليها الولايات المتحدة الأمريكية سيطرة مطلقة، نجد أن داعش تجيد استخدام هذا الفضاء الواسع بشكل رائع لتسويق أعمالها وجرائمها، فكم من حساب على الموقعين يستخدمه التنظيم الإرهابي، ولم يتم إغلاقه حتى الآن، على الرغم من تساؤل العديد من الأوساط السياسية عن الأسباب، التي تجعل واشنطن تضفي شرعية على أعضاء داعش، وتمنحهم فرصا لا حصر لها في إثبات وجودها.


الشاهد الثامن: فبركة مقاطع ذبح الصحفيين


وقد يظن البعض أن الدليل الثامن المتمثل في ذبح داعش للصحفيين الأمريكيين جيمس فولي وستيفين سوتلوف، أنه دليل يبرئ واشنطن من صناعة داعش، ولكن الكواليس التي تلت هذا الفيديو، لا تصب مطلقا في مصلحة الأمريكيين.

فواشنطن التي رفضت أن تدفع الفدية، التي طلبها داعش للإفراج عن فولي -انتصارا لمبادئها المزعومة-، كان من الممكن أن تستخدم عملاءها التابعين لأجهزة الاستخبارات الأمريكية، للتفاوض مع التنظيم سرا، إلا أنها وجدت في ذلك فرصة سانحة لوضع قدميها مجددا بالعراق، بل وتجعل الحكومة العراقية نفسها تطالب بتدخلها العسكري ببلاد الرافدين، وتمهد لشعبها إمكانية التدخل العسكري بالعراق لمواجهة التهديد المزعوم من داعش، وهو ما تحقق بالفعل من خلال مطالبة بعض الأصوات في أمريكا، وعلى رأسها السيناتور الأمريكي جون ماكين، الذي طالب بحرب موسعة ضد داعش، ليس في العراق فقط، بل وسوريا أيضا.

وإذا تناولنا الفيديو من منظور فني ونفسي، نجد أن فيديوهات ذبح الصحفيين الأمريكيين، تعاني من سقطات فنية كبيرة، تناولها فيديو ناطق بالفرنسية، أظهر بالأدلة أن إعدام "فولي" مفبرك، وتستخدمه واشنطن كمبرر رائع لغزو ثان للعراق، وتمهيد أكثر روعة لغزو سوريا.

وتناول الفيديو الفرنسي، العديد من مواطن الضعف في تسجيل داعش لذبح الصحفيين؛ حيث لم تسلم النواحي النفسية للضحايا وملابس مقاتلي داعش وغيرها من أدق التفاصيل، من تحليل صارم ومتعمق، انتهى بإقرار فبركة الولايات المتحدة الأمريكية له.


الشاهد التاسع: الأقمار الصناعية لا ترصد داعش



ويبقى الشاهد التاسع، وهو تقاعس الولايات المتحدة الأمريكية في استخدام التكنولوجيا المتطورة، التي تمتلكها لتعقب داعش، أو حتى إمداد الجيش العراقي بمعلومات عن تشكيلاته أو تحركاته، فإذا كانت الأقمار الصناعية قد استطاعت أن تلتقط صورا واضحة لعمليات إعدام جماعية للعراقيين على أيدي داعش، فكيف لم يتم تتبع تحرك الأخير من بلد لأخرى، دون أي رصد من الأقمار الصناعية؟؟، فداعش الذي تحرك في لمحة من الزمن إلى العراق بسياراته وعتاده وأسلحته ومواكبه، لم يتم رصده بواسطة الأقمار الصناعية، أو أية أجهزة استخباراتية موالية لدول حليفة لواشنطن، على الرغم من استطاعتها أن ترصد جرائم داعش بعد ذلك في حق الجنود العراقيين.


الشاهد العاشر: الغربيون يسيطرون على داعش



أما عن الشاهد العاشر، فهو إجابة لسؤال محدد: "لماذا لا نرى من تنظيم داعش في كافة الفيديوهات، التي يبثونها على مواقع التواصل الاجتماعي سوى الغربيين؟؟"، وهو الأمر الذي يبدو واضحا من اللغة، التي يتحدث بها مقاتلو التنظيم، التي توضح انتماءاتهم الغربية، فضلًا عن أشكالهم التي تبينها المقاطع الدموية، التي يبثونها وينشرها على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو الأمر الذي ظهر من خلال تقدير مكتب استخباراتي بنيويورك أرقام المقاتلين الأجانب بداعش، التي بلغت أعدادهم 12 ألف مقاتل غربي، كما أكدت مارى هارف، نائبة المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية أن المسئولين يقدرون أعداد الأمريكيين، الذين ذهبوا للقتال مع المجموعات السورية بما يتراوح ما بين عدة عشرات إلى 100 أمريكى.