رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

رئيس جامعة سوهاج يشارك فى المؤتمر العلمى للتنمية المستدامة بجامعة الدول العربية

جامعة سوهاج
جامعة سوهاج

شارك الدكتور مصطفى عبدالخالق رئيس جامعة سوهاج، في فعاليات المؤتمر العلمي الدولي الثاني عشر للاتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة، والذي أقيم تحت رعاية جامعة الدول العربية بعنوان "التعليم من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة - استدامة النمو في العالم العربي"، وبحضور الدكتور أشرف عبدالعزيز الأمين العام للإتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة ورئيس المؤتمر، المستشار نادر جعفر رئيس الإتحاد العربي للتنمية المستدامة والبيئة الدكتور عمرو عزت سلامة أمين عام اتحاد الجامعات العربية ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الأسبق، الدكتور جمال سوسة رئيس جامعة بنها، وذلك بقاعة الأندلسية بجامعة الدول العربية.

وفي بداية كلمته ثمن الدكتور مصطفى عبدالخالق الدور المهم الذي تلعبه جامعة الدول العربية وجهودها وأنشطتها المختلفة والتي من شأنها تعزيز وتقوية منظمات المجتمع المدني للقيام بدورها في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، موجهاً شكره لجميع المشاركين بالمؤتمر من الجامعات ومراكز الأبحاث والمنظمات العربية المتخصصة ومؤسسات المجتمع المدني بعدد من الدول العربية المعنية بقضايا التعليم والتنمية المستدامة.

وأكد رئيس الجامعة الدور الفعال والإيجابي للجامعات في تحقيق التقدم المجتمعي والنمو المستدام، وذلك في إطار أهداف التنمية المستدامة، لافتاً الي ضرورة خلق رؤية عامة ونظم تعليمية جديدة ومتطورة لضمان النمو المستدام من أجل مستقبل أفضل للدول النامية، إلي جانب تضمين أهداف التنمية المستدامة في المناهج التعليمية للمراحل والمؤسسات التعليمية المختلفة، موضحاً أن المؤتمر يهدف إلى التأصيل العلمي لأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، والإسهام في توجيه التعليم لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، وذلك لتمكين النمو المستدام في العالم العربي، وبناء تصور للمشروعات التعليمية الداعمة، إلى جانب دمج مهارات القرن الواحد والعشرين في نظم التعليم العربية من أجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

وأوضح عبدالخالق أن جامعة سوهاج قد وضعت خطة متكاملة باعتبارها منارة للعلم والمعرفة بجنوب الصعيد هدفها التعليم من أجل التنمية المستدامة، وذلك من خلال تزويد الطلاب بالمعارف والمهارات والقيم والسلوكيات اللازمة للتصدي للتحديات العالمية المترابطة التي نواجهها، وخاصة فيما يختص بالتغيرات المناخية وفقدان التنوّع البيولوجي وغيرها من المشكلات البيئية، داعياً الي ضرورة التكاتف كمؤسسات تعليمية من أجل إعداد جميع الطلاب والدارسين على إختلاف أعمارهم بطريقة تخولهم إيجاد حلول لصعوبات اليوم والغد، ليتم تأهيل جيل قادر على اتخاذ القرارات المستنيرة والإجراءات الفردية والجماعية من أجل إحداث التغيير لضمان النمو المستدام في مجتمعاتنا.