رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزير الرى: مصر مستعدة لتكون مركزًا إفريقيًا فى مجال التكيف مع التغيرات المناخية

ختام الدورة التدريبية
ختام الدورة التدريبية

أكد الدكتور هانى سويلم، وزير الموارد المائية والري، أهمية المبادرة الدولية للتكيف مع التغيرات المناخية بقطاع المياه، والتى أطلقتها مصر خلال مؤتمر المناخ COP 27 بالتنسيق مع الشركاء الدوليين، والتى تعكس احتياجات دول الجنوب خاصة الدول الإفريقية، خاصة أن الدول الإفريقية تعد الأكثر تأثرًا بالتغيرات المناخية.

وأشار الدكتور سويلم، إلى أنها المرة الأولى على الإطلاق التي يتم فيها إطلاق مبادرة للمياه في مؤتمرات المناخ، لافتًا إلى استعداد مصر لأن تكون مركزًا إفريقيًا للتدريب فى مجال التكيف مع التغيرات المناخية فى ظل امتلاك الوزارة الإمكانيات اللوجستية اللازمة فى هذا الشأن، حيث بدأت مصر التواصل مع مختلف الدول والمنظمات للإعداد للبرامج التدريبية التى سيتم تقديمها للمتدربين الأفارقة بمركز التدريب الإقليمى التابع للوزارة تحت مظلة هذه المبادرة.

النجاح في وضع قطاع المياه في قلب العمل المناخي

كما استعرض أبرز ما تحقق من نتائج خلال فعاليات المياه ضمن مؤتمر المناخ COP 27، والتى تمت خلالها مناقشة قضايا المياه والمناخ على المستوى العالمى، والنجاح في وضع قطاع المياه في قلب العمل المناخي العالمى، مشيرًا إلى أن تحقيق أهداف التنمية المستدامة وخاصة الهدف السادس المعنى بالمياه وتحقيق رؤية المياه لعام ٢٠٣٠ تستلزم العمل على تحقيق الإدارة المثلى للمياه، مع اتخاذ الإجراءات اللازمة للتكيف مع التغيرات المناخية.

جاء ذلك خلال حضور الدكتور هانى سويلم، وزير الموارد المائية والري، حفل ختام وتسليم شهادات التخرج للدورة التدريبية المنعقدة في مجال "تصميم ومعايرة وتشغيل وصيانة المنشآت المائية"، والذى ينظمه مركز تدريب معهد بحوث الهيدروليكا بالمركز القومى لبحوث المياه.

من جانبهم، أعرب المتدربون، فى كلمة ألقاها بيير كابولا، عن تقديرهم الكبير وسعادتهم بهذه الدورة التدريبية، وما اكتسبوه من معلومات هامة أضافت الكثير لخبرتهم الفنية، والإشادة بالتنظيم المتميز للدورة التدريبية على مدى شهر كامل فى ظل الإمكانيات التدريبية واللوجستية المتميزة بمركز تدريب معهد بحوث الهيدروليكا.

الدولة المصرية تبذل مجهودات متميزة لتحقيق الإدارة المثلى للمياه 

كما أعرب المتدربون عن شعورهم بالترابط وما حققوه من تبادل ثقافى خلال الدورة التدريبية، مع التأكيد على أهمية الاستمرار فى تعزيز التعاون بين مصر ومختلف الدول الإفريقية فى مجال المياه، وتعزيز التعاون بين المراكز البحثية المعنية بالمياه من مختلف الدول الإفريقية.

كما توجه بيير، نيابة عن المتدربين، بالتقدير للدولة المصرية على ما تبذله من مجهودات متميزة لتحقيق الإدارة المثلى للمياه فى مصر من خلال التعاون المستمر بين الباحثين والمتخصصين المصريين لتحقيق هذا النجاح فى مجال إدارة المياه فى مصر.