رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مُطالبًا بإعفاء بلاده من الديون.. «البرهان»: ملتزمون بتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2023

البرهان
البرهان

أعلن رئيس مجلس السيادة السوداني الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان، اليوم الخميس، أن حكومةُ الفترة الانتقالية اعتمدت الورقةَ الاستراتيجية للحدِ من الفقرِ للأعوام “2021 ـ 2023”.

وأكد “البرهان” لدى مخاطبته أعمال الدورة الـ77 للجمعية العامة للأمم المتحدة، مساء اليوم بنيويورك، أن السودان يبذل جهوداً حثيثةً ومستمرةً لتحقيق أهداف التنمية المستدامة لإيمانه العميق بأهداف الوثيقة الختامية لأجندة التنمية المستدامة للعام 2030.

وجدد “البرهان” التزام السودان الجاد بتنفيذ خُطة عمل عام 2030، وخطة عمل أديس ابابا للتمويل من أجل تعافٍ أكثر مرونة واستدامة، مبينًا أن السودان قدم خلال شهر يوليو الماضي، تقريره الطوعي للمرة الثانية.

وأكد أن هذه الجهود تتطلبُ وقوفَ الاشقاء والأصدقاء وشركاءُ التنميةِ الدوليين مع السودان.

الديون

وبشأن ديون السودان، طالب رئيس مجلس السيادة المجتمعَ الدولي والدول الشقيقة والصديقة الوفاءَ بتعهداتِها التي التزمت بها في اجتماعي باريس 2020، وبرلين 2021، لإعفاء الديون الخارجية على السودان التي تقف حجر عثرة امام تقدمه وتنفيذ أهداف التنمية المستدامة.

وقال رئيس مجلس السيادة السوداني: "الديون الخارجية تقف حجر عثرةٍ أمام بلادي وتُحِدُ من جهودها في مواصلةِ تحقيقِ التنمية الاقتصادية والاجتماعية عبر تنفيذ أهداف التنمية المستدامة".

وأضاف: "وكما تعلمون فإن السودانَ كانَ قد تأهل للاستفادة من مبادرة الدول الفقيرة المثقلة بالديون"، مُشيرًا إلى أن السودانَ أكملَ جميع التشريعات المطلوبة للاستفادة من إعفاء الديون.

الانتقال السلمي

وحول التداول السلمي للسلطة، أكد “البرهان” التزام السودان بالعمل على استدامة السلام وتعزيز آليات الانتقال السلمي وصولاً لتحول ديمقراطي كامل عبر انتخابات عادلة ونزيهة وشفافة، تقود إلى حكم مدني يمثل جميع السودانيين.

وقدم ملامح عن الأوضاع الداخلية بالسودان إلى جانب جهود السودان الإقليمية والدولية لترسيخ السلام ومحاربة الجريمة العابرة للحدود وقضايا اللاجئين. 

وجدد التأكيد على انسحاب المؤسسة العسكرية من عملية الحوار الجاري بالسودان، بهدف افساح المجال أمام القوى السياسية والثورية المؤمنة بالحوار الديمقراطى، لتشكيل حكومة بقيادة مدنية من الكفاءات الوطنية المستقلة .

وأشاد البرهان بالمبادرات الوطنية للحوار، التي تنخرط فيها قوى سياسية واجتماعية وشبابية إلى جانب الموقعين على اتفاق جوبا للسلام، وعبر عن أمله ان تثمر عن توافق يسهل الانتقال الديمقراطي بالبلاد. 

وجدد تعاون الحكومة التام مع البعثة الاممية المتكاملة لدعم المرحلة الانتقالية بالسودان (يونيتامس)، لتنفيذ مصفوفة مطلوبات الفترة الانتقالية حسب قرار تشكيلها  رقم (2524) من العام 2020 كما أكد مواصلة التعاون مع قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة في أبيي (اليونسفا) .

وأكد “البرهان” خلال كلمته، على أهمية التضامن الدولي والعمل المشترك متعدد الأطراف وتفعيل آليات التعاون بين الدول لمجابهة التحديات العالمية الماثلة، مؤكدًا التزام السودان بخطة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة لسنة 2030.

استضافة اللاجئين

وشدد رئيس مجلس السيادة السوداني، على ضرورة قيام وكالات الأمم المتحدة والدول المانحة والأشقاء والأصدقاء بتقديم واجب المساعدات الإنسانية والعونِ له لاستضافته ملايين اللاجئين من الإخوةِ الأشقاء من مختلف أرجاء القارة الافريقية عبر عقود من الزمن. 

وقال: "السودان ظل يفتحُ أبوابه للاجئين ويتشاركُ معهم مواردهُ القليلة ويقدمُ الحمايةَ لهم رغم الظروفِ الاقتصادية المعلومة".

وأشار الى أن تفاقمِ آثارِ التغيراتِ المناخية والتناوب بين موجات الجفاف والفيضانات ونقص المُساعدات الإنسانية يتطلب تقديم المساعدات للمجتمعات المستضيفة.

ويلتقى البرهان على هامش مشاركته في الجمعية العامة للأمم المتحدة، بعدد من الرؤساء من مختلف دول العالم وممثلين من المنظمات الدولية والإقليمية، لبحث سبل التعاون الثنائي ودور التعاون متعدد الأطراف في إطار منظمة الأمم المتحدة لبناء مستقبل أكثر استقرارا، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء السودانية.