رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الكتابة المسرحية في بورسعيد أو السير على الأصداف الحادة

محمود ياسين
محمود ياسين

إن الكتابة المسرحية في بورسعيد، لقديمة قدم إيقاعات موج البحر ذاته؛ ولقد أبدع كتاب المسرح البورسعيدي الأوائل، ومنهم: العملاق عباس علام، الكاتب المسرحي المولود ببورسعيد في الثامن من كانون الثاني يناير، عام 1892م، والذي تزامن يوم مولده، مع تولي الخليفة عباس الثاني؛ فأسمته عائلته (عباس) تيمنا. 

ذاع صيته في الكتابة المسرحية؛ خاصة بعد أن توجه إلى العاصمة، وكتب كلاسيكيات السينما المصرية، ومنها الأفلام الآتية (وكلها تمثيل موسيقار الأجيال: محمد عبد الوهاب): يحيا الحب (1938م)، ويوم سعيد (1940م)، وممنوع الحب (1942م)، ولست ملاكا (1946م). 

ومن الكُتَّاب الذين بدأ مشوارهم المسرحي والفني بالكتابة المسرحية، النجم الراحل محمود ياسين (مَحمُود فُؤَاد مَحمُود يَاسِين)، وهو أحد أهم أعمدة الحركة المسرحية البورسعيدية والمصرية (طيلة عقود). 

IMG-20220918-WA0027(1)

وهو المولود (شرفا) في مدينة بورسعيد (في الثاني من حُزَيرَان يُونيُو، عام 1941م)، والمُتَوَفَّى (في الرابع عشر من تشرين الأول أكتوبر، عام 2020م). كان أبوه موظفا عُمُومِيا، في هيئة قناة السويس (الكُوبَّانِية)، وكانوا يعيشون في فيلا من أملاك شركة القناة (شأن كل الموظفين المُعتَبَرِينَ بالكُوبَّانِيَّة). فلما أن قامت (ثورة يوليو 1952م)، وصدرت قرارات تأميم هيئة قناة السويس، عام 1956م؛ آلت ملكية الشركة إلى الشعب. 

وبعد انتهاء دراسته الثانوية؛ رحل القيصر محمود ياسين إلى القاهرة (وكانت قد ربطته صداقة عميقة، ومتجذرة، وغالية بالفنان الذي سأتحدث عنه لاحقا: عباس أحمد)؛ ليلتحق بكلية الحقوق جامعة عين شمس، والتي تخرج منها منتصف أيار مايو، عام (1964م). ثم التحق محمود ياسين بالمسرح القومي (بعد أن اجتاز اختبارات، أعدها المسرح للممثلين المصريين المتقدمين من خارج المعهد العالي للفنون المسرحية، وكان ترتيبه الألفا بين المتقدمين، وذلك في ثلاث تصفيات متتالية). 

بدأ محمود ياسين (بمعاونة من رفاق رحلته: عباس أحمد، والسيد طليب) رحلته المسرحية بالكتابة، سواء أكانت إعدادا من البرنامج الإذاعي (ساعة لقلبك)، أو كتابة حرة في موضوعات راقت لهم. وعندنا الفنان والأديب الراحل: (أحمد أبو النور)، الذي كتب: (خماسية بورسعيد)، و(الخماسين)، وعندنا (مصطفى اللبان)، و(عبد الفتاح البيه) الذي كتب إلياذة المسرح البورسعيدي: (بالحضن يا بورسعيد). 

إنهم الرواد الأكارم للكتابة المسرحية في بورسعيد. لكن الكتابة الآنية، للمسرح في بورسعيد، تعرضت لأزمة؛ أدت إلى عزوف المؤلفين الشبان عن الكتابة الإبداعية، والميل إلى الإعداد (دراماتورج) عن المسرح الغربي. ذلك أن الإدارات المسئولة عن إجازة النصوص والشرائح، عادة ما تقف أمام جهد شباب الكتاب؛ باعتبارهم تجارب نيئة وغير مكتملة؛ ما أدى إلى هجرة مبدعي المسرح عن الكتابة. نحتاج أن ندفع بالشباب قدما، وأن نحفزهم، وننمي مواهبهم وطاقاتهم الرائعة؛ حتى تعود الريادة للكتابة المسرحية في بورسعيد.