رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

على جمعة: حسن الخُلق من الأسس الأولى التى دعا لها الرسول

د. على جمعة
د. على جمعة

قال الدكتور علي جمعة، مفتى الجمهورية السابق، وشيخ الطريقة الصديقية الشاذلية، إن مراد الله سبحانه وتعالى في هذه الحياة مراداتٌ ثلاثة: عبادة الله ﴿وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾، ومفتاح ذلك ﴿قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ * اللهُ الصَّمَدُ * لَمْ يَلِدْ وَلَمْ يُولَدْ * وَلَمْ يَكُنْ لَهُ كُفُوًا أَحَدٌ﴾؛ ولذلك كان رسول الله ﷺ يقول: "قل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن" لأنها هي الضابط لمرادٍ من المرادات الثلاث، الأول: قضية التوحيد التي أُمرنا بها، وأن نُبلّغها للعالمين، وهي التي قامت عليها السماء والأرض وما بينهما، والخلل في التوحيد خطيرٌ، يُغضب الله سبحانه وتعالى، ويشتت الناس في الغرض الثاني والمراد الثاني: وهو عمارة الدنيا ﴿إِنِّي جَاعِلٌ فِي الأَرْضِ خَلِيفَةً﴾ [البقرة:30]، قال تعالى: ﴿هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا﴾ [هود:61]، أي طلب منكم عمارتها؛ ولذلك فأنت مطلوبٌ أن تُعمّر هذا الكون في دينك، وأصل كتابك، بل وأصل خلقتك، فإن الله سبحانه وتعالى ما خلق ابن آدم ووهبه العقل إلا من أجل أن يعبده، وأن يُعمّر الأرض من خلال تلك العبادة، والمراد الثالث: حسن الخُلق، تزكية النفس، وحسن الخُلق هو أساسٌ من الأسس الأولى والكبرى التي دعا إليها رسول الله ﷺ ﴿قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَكَّاهَا * وَقَدْ خَابَ مَنْ دَسَّاهَا﴾ . 

وتابع "جمعة" عبر صفحته الرسمية قائلًا: النبي ﷺ وصف لنا فضائل الأعمال قال في شأن الوضوء: "وإسباغ الوضوء على المكاره، وكثرة الخطى إلى المساجد، وانتظار الصلاة إلى الصلاة فذلكم الرباط فذلكم الرباط" وقال في شأن الصلوات الخمس: "أرأيت لو أن أحدكم على باب بيته نهرٌ غمْر" يعني كثير الماء "يغتسل منه خمس مراتٍ في اليوم أرأيت أن يبقى من درنه شيء؟" قالوا: لا يبقى من درنه شيءٌ يا رسول الله، نظيف يغتسل يوميًا خمس مرات، قال: "فهذه هي الصلوات الخمس" لأنه قال: "من الصلاة إلى الصلاة كفارةٌ لما بينهما، ومن الجمعة إلى الجمعة كفارةٌ لما بينهما، ومن رمضان إلى رمضان كفارةُ لما بينهما، ومن العمرة إلى العمرة، ومن الحج إلى الحج كفارةُ لما بينهما".

وأضاف: قال رسول الله ﷺ في شأن الأذان: "المؤذنون أطول الناس أعناقًا يوم القيامة" فضلٌ جليل كبير وقال: "لو علمتم ما في الصف الأول من فضلٍ لاستهمتم عليه" إذًا بيّن لنا فضائل الأعمال، حتى قال في الصوم في الحديث الذي يرويه عن ربه سبحانه وتعالى "أما الصوم فإنه لي" يعني لله "وأنا أجزي به" بيّن لنا فضائل الأعمال، لكنه جاء في حُسن الخلق، وقال بعد ما تقرأ في فضائل الأعمال أحاديث كثيرة، وبعد ما تقرأ صفحات كثيرة قد تصل إلى حد الكتب، وتفرح بهذه الأعمال، وبأنك إذا فعلتها فأنت على الصراط المستقيم، لكنه جاء فنبّهك فقال: "مَا شَىْءٌ أَثْقَلُ فِى مِيزَانِ الْمُؤْمِنِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ مِنْ خُلُقٍ حَسَنٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَيَبْغَضُ الْفَاحِشَ الْبَذِىءَ"، نعم حسن الخلق أثقل الأعمال في الميزان، صلّ فإن الصلاة ركن، أذّن فإن الأذان فضل، اذكر فإن الذكر لا يعدله شيء؛ ولكن الذي يبقى حسن الخلق؛ ولذلك كان النبي ﷺ يقول في وصاياه: "وأن تخالق الناس بخلقٍ حسن" ويقول ﷺ: "أحسن الحسن الخُلق الحسن"، وهو أوتي عظيم الأخلاق قال ربه في وصفه: ﴿وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ﴾، وإذا عددت ما في الأحاديث، وقد ورد إلينا نحو ستين ألف حديث عن سيد الخلق ﷺ، تجد ألفين فقط في كل الشريعة من أولها إلى آخرها في الصلاة، وفي البيوع، وفي الزواج، وفي القضاء، وفي العلاقات الدولية، وفي الحرب، وفي السلم تجد ألفين، والبقية الأخلاق المرتبطة بالله رب العالمين بالعقيدة، بالتوحيد، إذًا خمسة في المائة من الشريعة تتكلم عن كل شيء، وخمسة وتسعون بالمائة تتكلم عن الأخلاق.

وتابع: لما رجع النبي ﷺ إلى المدينة في مرةٍ من المرات قال فيما أخرجه البيهقي في الزهد: "رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر وهو جهاد النفس" الجهاد التي مرت به المدينة استغرق شهرين ثلاثة أربعة خمسة، ولكن هذا منذ أكثر من خمسين سنة؛ فما الذي تفعله أيها المؤمن بعد الجهاد الأصغر؟ تفعل جهادًا أكبر، تعبد ربك، وتتبع نبيك، وتُعمّر الأرض، وتُحسن الخُلق، فهذا هو الجهاد الحقيقي، وهذا هو الجهاد في الله.

وأوضح: جاءنا النبي ﷺ فوسّع لنا معنى الجهاد، لم يعد الجهاد هو القتال في سبيل الله، وهو جهادٌ بلا شك، والقتال في سبيل الله فضله ليس بعده فضل؛ لأنك تصد عن الحوزة؛ لأنك تصد العدوان، وترفع الطغيان؛ لأنك تحمي البلاد والعباد من الظلم والظلمة، فحقيقٌ علينا أن نقاتل في سبيل الله، وأن ننتصر، وأن يكرمنا الله سبحانه وتعالى بإحدى الحسنيين النصر أو الشهادة، ولكن رجعنا من الجهاد الأصغر فما الذي علينا؟ علينا هذه الثلاثة، علينا عبادة الله، وعلينا عمارة الأرض، وعلينا حسن الخُلق.