رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بايدن: القوى التى تقف خلف هجوم الكابيتول لا تزال تمثل خطرًا

بايدن
بايدن

صرح الرئيس الأمريكي جو بايدن، بأن القوى التي تقف وراء الهجوم على مبنى الكابيتول في واشنطن في يناير 2021 لا تزال تمثل خطرًا على الديمقراطية.

وقال بايدن في كلمة له بمدينة لوس أنجلوس، حيث تعقد قمة الأمريكتين  إنه "من المهم للشعب الأمريكي أن يفهم ما حدث في الحقيقة، وأن يدرك أن نفس القوى التي كانت تسببت بأحداث 6 يناير لا تزال ناشطة اليوم".

وكان رئيس لجنة التحقيق في اقتحام الكابيتول التابعة للكونجرس الأمريكي، النائب الديمقراطي بيني تومبسون قد أعلن الخميس أثناء تقديمه أولى الخلاصات التي توصل إليها التحقيق، أن "المؤامرة" التي كانت وراء الهجوم على الكابيتول تشكل "تهديدًا مستمرًا" على الديمقراطية في الولايات المتحدة.

يذكر أن اقتحام مبنى الكابيتول من قبل أنصار الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في 6 يناير 2021 أسفر عن سقوط عدة قتلى، وهو جرى في اليوم الذي كان من المقرر أن يجتمع فيه أعضاء الكونجرس لإقرار نتائج الانتخابات الرئاسية التي رفض ترامب الاعتراف بهزيمته فيها.

على صعيد آخر، أعلن الرئيس الأمريكي جو بايدن أنه من المهم أن يفهم الأمريكيون ما حدث في هجوم الكابيتول يوم 6 يناير.

وقال بايدن، في نبأ عاجل، إن القوى التي تقف خلف هجوم الكابيتول لا تزال نشطة، حسب العربية الإخبارية.

وفي سياق متصل، كان قد وصف الرئيس الأمريكي جو بايدن، الهجوم على مبنى الكونجرس في 2021، بأنه "كان انتهاكًا صارخًا للدستور".

وأشار الرئيس الأمريكي إلى أن الهجوم الذي تعرض له مبنى الكابيتول كان هدفه الرئيسي قلب نتائج الانتخابات.

وحسب وكالة "فرانس برس" الإخبارية، أعاد بايدن التذكير بمشاهد الاقتحام بعد يومين من توجيه القضاء الأمريكي اتهامات رسمية بالتحريض على الفتنة لزعيم "براود بويز" و4 أعضاء من المجموعة اليمينية في اقتحام مقر الكابيتول.

ويواجه هنري "إنريكي" تاريو "38 عامًا" في الأساس اتهامات أخرى تتعلّق بالمحاولة الفاشلة التي قام بها أنصار الرئيس السابق دونالد ترامب لعرقلة المصادقة على فوز الرئيس الديمقراطي جو بايدن في الانتخابات.

ويشار إلى أنه تم توقيف أكثر من 800 شخص على خلفية اقتحام أنصار ترامب مقر الكونجرس، بحسب وزارة العدل، لكن عددًا قليلًا منهم فقط يواجه اتهامات بالتآمر لإحداث فتنة والتي قد تحمل عقوبة تصل إلى السجن 20 عامًا.

ومن المقرر أن تعقد لجنة متخصصة في مجلس النواب تحقق في اقتحام مقر الكابيتول جلسة علنية.