رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أسبوع مميز

«الجمهور عايز كده».. أحد التعبيرات التى زوّرت الكثير من الحقائق وعلّبتها فى إطار سطحى مزيف كتبرير أجوف للرداءة وتملُص صناعها من المسئولية على اعتبار أن الجمهور هو الجانى وليس هم، ربما كان الجمهور عاوز كده فعلًا لكن من المؤكد أنه جزء منه.

وبالتالى هناك جمهور آخر مش عاوز كده، لكنه لم يجد أبوابًا أخرى يستطيع طرقها ليجد خلفها ما يريد.. مثلًا.. نحن نرى نجاح أفلام العيد المصنوعة وفق منطلقات تجارية بحتة ما جعل أغلبها شديد الرداءة، لكن ذلك لا يلغى الإقبال الكبير على الفعاليات السينمائية التى تقدم أفلامًا جيدة، بشكل يؤكد أن السينما الحقيقية لها جمهور عريض يقدرها ويبحث عنها فى كل فعالية جادة.

فى الفترة من ٥ إلى ١٣ يونيو تنطلق إحدى هذه الفعاليات فى القاهرة والإسكندرية وهى «أسبوع أفلام جوتة» الذى يعرض مجانًا إنتاجات سينمائية ألمانية مهمة تتنوع بين المستقل والتجارى، وبين الدرامى والكوميدى والموسيقى، وبين الروائى والتسجيلى والقصير، كما يشمل الأسبوع تسليطًا للضوء على مخرجين مصريين وعرب شاركت أفلامهم فى مهرجانات عالمية ومحلية خلال العام الماضى.

١١ فيلمًا ألمانيًا يعرض أغلبها لأول مرة فى مصر خلال هذا الأسبوع بعد مشاركتها فى مهرجانات عالمية كبرى، من بينها الفيلم الحائز على جائزة لجنة التحكيم فى مهرجان برلين ٢٠٢١ «السيد باخمان وصفة» لماريا سبيث، وفيلم «الطيار المساعد» للمخرجة الألمانية جزائرية الأصل آن زهرة بى راشد، التى ستتواجد فى عروض أفلامها فى القاهرة والإسكندرية للمناقشة الحية مع الجمهور.

إضافة إلى فيلمى «لا» لديتريش بروجمان، و«الأمير» لليزا بيرفيرت اللذين شاركا فى المسابقة الرسمية لمهرجان كارلوفى فارى، وأخيرًا فيلم الافتتاح «فابيان: الذهاب إلى الكلاب» لدومينيك جراف، الذى شارك فى المسابقة الرسمية لمهرجان برلين، وفاز بجائزتى أفضل مونتاج وتصوير فى جوائز الفيلم الألمانى.

يضم البرنامج أيضًا ٨ أفلام عربية منتقاة شاركت فى كبرى المهرجانات الدولية، منها «كباتن الزعترى» لعلى العربى، الذى عُرض عالميًا للمرة الأولى فى مهرجان صندانس، و«من وإلى مير» لماجى مرجان الذى فاز بجائزة أفضل فيلم مصرى فى مهرجان أسوان السينمائى.

إضافة إلى ذلك، هناك ٣ أفلام عربية متميزة هى «علِّى صوتك» لنبيل عيوش، الذى شارك فى المسابقة الرسمية لمهرجان كان، و«دفاتر مايا» لجوانا حاجى توما وخليل جريج، الذى شارك فى المسابقة الرسمية لمهرجان برلين وفاز بجائزة سعدالدين وهبة لأفضل فيلم فى مهرجان القاهرة، و«كوستا برافا» لمنيه عقل، الذى شارك فى مهرجان فينسيا السينمائى وفاز بجائزتى الفيبريسى «اتحاد النقاد الدولى»، ونجمة الجونة الخضراء فى مهرجان الجونة السينمائى، أخيرًا.

ويضم البرنامج ثلاثة أفلام قصيرة لمراد مصطفى وهى «حنة ورد» و«ما لا نعرفه عن مريم»، و«خديجة»، والتى شاركت جميعها فى مهرجان كليرمون فيران، واحد من أعرق وأهم مهرجانات الأفلام القصيرة فى العالم.

خلال الأسبوع أيضًا تقام عدة فعاليات مصاحبة، منها محاضرة عن الكوميديا والنساء تقدمها الدكتورة إيمان عزالدين، مؤسس قسم الدراما والنقد المسرحى بآداب عين شمس، حول الظهور الأول للنساء فى عروض الكوميديا دى لارتى، أو الكوميديا المرتجلة التى اشتهرت وراجت فى إيطاليا عصر النهضة، حيث كانت الأدوار المنوطة بالنساء هى أدوار الخادمات أو الوصيفات أو المعشوقات، وهى أدوار ظلت مرتبطة بالنساء فى الكوميديا، سواء العالمية أو المصرية.

كما تناقش العبور الثقافى وكيفية انتقال هذه الشخصيات وطرق آدائها المختلفة وأنماط الأداء الحركى للشخصيات الوافدة ومثيلاتها من المصريات بوصفهما نتاجًا لثقافتين مغايرتين تتجلى كل منهما فى تقنية جسدية بعينها أو فى أسلوب فى التفكير أو الحكى أو فى إيقاع جسدى Rhythm ذى مرجعية ثقافية.

ويلتقى رواد الأسبوع أيضًا مع المخرج الكبير خيرى بشارة فى لقاء مفتوح، كما يُعقد نقاش حول «الصوابية السياسية والسينما» وتأثير موجة الصوابية السياسية على صناعة السينما، يتحدث خلالها السيناريست الكبير بشير الديك والناقد طارق الشناوى وبعض صناع الأفلام، مثل ماجى مرجان ومراد مصطفى.