رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الملكة إليزابيث الثانية تحتفل بمرور 70 عاما على اعتلائها العرش فى بريطانيا

الملكة إليزابيث الثانية
الملكة إليزابيث الثانية

حضرت ملكة بريطانيا الملكة إليزابيث الثانية احتفالها باليوبيل البلاتيني بمناسبة مرور 70 عاما على حكمها للمملكة المتحدة، وذلك بحضور مجموعة من النجوم والمشاهير.

ومن بين الحاضرين، دام هيلين ميرين، توم كروز وكاثرين جنكينز، إلى جانب استعراض مواهب الفروسية والعسكرية والموسيقية من جميع أنحاء العالم، وفقا لما نشرته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

وقام الحضور بتحية الملكة، البالغة من العمر 96 عاما، والهتاف لها عند خرجها من سيارة رانج روفر مرتدية سترة رمادية لامعة وفستانا أزرق مزخرفا بأقراط من اللؤلؤ وقلادة متناسقة وحذاء أسود وحقيبة يد.

وقال الأمير تشارلز عن والدته الملكة في كلمة له خلال الحفل، إنها كانت دائما تتعامل مع العديد من التحديات المختلفة بطريقة رائعة، مضيفا أنها كانت دائما متواجدة في كل الأوقات بشكل عظيم.

وضم الاحتفال 1300 فنان و500 حصان وجوقات للأطفال وأوركسترا من 75 قطعة ونجوم من المسرح والشاشة.

 وعلى صعيد آخر، أظهرت الملكة إليزابيث قوة كبيرة في مواجهة الحادث وهو ذكرى رحيل حبيبها، وبدت أقوى من العام الماضي، هذا بحسب ما رواه خبير ملكي، لموقع " dailymail".

وانضمت الملكة البالغة من العمر 95 عامًا، الأسبوع الماضي إلى 1800 من المعزين في وستمنستر آبي في حفل تأبين لزوجها، الذي وصفته بأنه رمزًا لـ"القوة والبقاء".

واليوم، احتفلت العائلة المالكة بالذكرى السنوية الأولى لوفاة فيليب من خلال نشر عدد من المنشورات المؤثرة على وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة.

في حديثه إلى FEMAIL ، كشف الخبير الملكي فيل دامبير كيف أن الدوق "كان سيطلب من الملكة الاستمتاع بالوقت المتبقي لها" ، بدلاً من الحداد لبقية حياتها.

وأوضح: "للتغلب على حزنها مع الاضطرار أيضًا للتعامل مع تداعيات فضيحة الأمير أندرو الجنسية، فإن خدع هاري وميجان وأموال الأمير تشارلز لمشاكل المتبرعين تظهر كم هي امرأة غير عادية".

أوضح فيل: "إنه أمر لا يصدق أن أعتقد أنه قد مضى عام منذ أن فقدنا الأمير فيليب، وأظهرت الملكة قوة داخلية مذهلة واتزانًا وشجاعة في الطريقة التي تعاملت بها مع خسارته.، ولقد اعتدنا بالفعل على رؤيته في وظائف ملكية بدونه لأنه تقاعد قبل ثلاث سنوات".

"لكن وراء الكواليس كان لا يزال يدعمها وكانت ستشعر بخسارته الفادحة"، ويتابع الخبير الملكي إنه من المفارقات أنهم أمضوا وقتًا أطول بكثير مما كان يمكن أن يفعلوه لأنهم حُبسوا في قلعة وندسور أثناء الوباء.

كانت الملكة سعيدة له بالبقاء في Wood Farm في منطقة Sandringham حتى يتمكن من الاستمتاع بتقاعده، لكن الأحداث إعادتهما معًا، وواجهت الملكة عامًا مليئًا بالتحديات منذ وفاة زوجها الأمير فيليب، حيث لا تزال البلاد تكافح جائحة فيروس كورونا.