القاهرة : الأربعاء 21 نوفمبر 2018
محمد الباز رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
محمد العسيري رئيس التحرير التنفيذي
ads
فن
الجمعة 30/مايو/2014 - 04:28 م

الأوبرا تحيي ذكرى ميلاد سيد مكاوي بالمسرح الكبير

الأوبرا تحيي ذكرى
الأوبرا تحيي ذكرى ميلاد سيد مكاوي بالمسرح الكبير
أ ش أ
dostor.org/408037

تحيى دار الأوبرا المصرية الذكرى الـ 88 لميلاد آخر شيوخ الملحنين الموسيقار سيد مكاوي؛ حيث تنظم حفلا لفرقة عبد الحليم نويرة للموسيقى العربية بقيادة المايسترو صلاح غباشي، وذلك في الثامنة مساء غد الأحد على المسرح الكبير.

يتضمن البرنامج نخبة مختارة من أعمال الموسيقار الراحل منها موسيقى لحن حلوين من يومنا والله، الأرض بتتكلم عربي، أنا هنا يا بن الحلال، ليلة إمبارح، اسأل مرة عليا، أوقاتي بتحلو، مصر دايما، المسحراتي، عندك شك في أيه، وحياتك يا حبيبي، يا مسهرني وأسماء الله الحسنى.

أداء أميرة أحمد، تامر عبد النبي، هاني عامر، إبراهيم راشد، عبير أمين، وليد حيدر وحسناء.

والموسيقار سيد مكاوي أحد أعظم عمالقة ملحني ومطربي الموسيقى العربية وآخر من حمل لقب شيخ الملحنين بعد زكريا احمد واحمد صدقي والمقصود باللقب الأسلوب المميز في الحفاظ على القواعد الشرقية الأصيلة في التلحين.

ولد مكاوي في 8 مايو عام 1926 بحي السيدة زينب في القاهرة وفقد بصره أثناء الطفولة مما دفع أسرته إلى تحفيظه القرآن الكريم فكان يقرأ القرآن ويؤذن للصلاة في الحي وما أن وصل لسن الشباب حتى انطلق ينهل من تراث الإنشاد الديني من خلال متابعته لكبار المقرئين والمنشدين آنذاك حيث كان في بدايته مهتما بالغناء وتقدم للإذاعة المصرية في بداية الخمسينات وتم اعتماده كمطرب حيث كان يؤدى أغاني تراث الموسيقى الشرقية على الهواء مباشرة في مواعيد شهرية ثابتة.

وبعد نجاحه كلف بغناء ألحان خاصة، وكانت أول أغانيه المسجلة بالإذاعة من ألحان صديقة المخلص والملحن الناشئ في هذا الوقت الفنان عبد العظيم عبد الحق، وفي منتصف الخمسينيات بدأت الإذاعة المصرية في التعامل معه كملحن إلى جانب كونه مطربا وبدأت في إسناد الأغاني الدينية إليه.

ads
ads
ads