رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الإسكندرية تستعد لفصل الصيف بشواطئ مجانية (فيديو)

شاطىء مجاني
شاطىء مجاني

أجرت “الدستور” بثا مباشرا لاستعراض استعدادات محافظة الإسكندرية لفصل الصيف وجاهزية المدينة الساحلية باستقبال زوارها.

فاستعدت المحافظة لفصل الصيف بتكرار تجربتها المتميزة التي بدأتها فصل الصيف الماضي بتخصيص شاطئ مجاني وهو شاطئ المندرة وعلى غرار تلك التجربة الناجحة تم استحداث شاطئ مجاني جديد.

فخصصت محافظة الاسكندرية شاطئ سيد درويش بالانفوشي ليكون ثاني شواطئ المدينة المجانية وذلك على مساحة 4000 م2 وذلك بواجهة 40 متر وبعمق 100 متر، ومن المنتظر أن يستقبل نحو 1000 أسرة يومياً.

IMG-20220411-WA0043


يشار إلى أن الشاطئ المجاني سيتضمن إنشاء مشايات لكبار السن وذوي الهمم لتسهيل وصولهم إلى الشاطئ، بالإضافة إلى تجهيز الشماسي والكراسي وجميع الوحدات الخدمية الأخرى بالشاطئ، بالإضافة إلى منظومة التأمين ومنظومة الإنقاذ.

من جانبه قام اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، اليوم، بمعاينة التجهيزات النهائية بشاطئ الأنفوشي المجاني بنطاق حي الجمرك، استعدادا لافتتاحه واستقبال المواطنين والزوار إليه بالتزامن مع أيام عيد الفطر المبارك، وهو ثان شاطئ مجاني بعد شاطئ المندرة يوجه المحافظ بتخصيصه لاستقبال وخدمة مواطني وزوار الإسكندرية.

IMG-20220411-WA0042

وقال الشريف إنه أصدر قرارا بتخصيص شاطئ الأنفوشي كشاطئ مجاني ثان، إلى جانب شاطئ المندرة. وفاءا بوعد المواطنين بافتتاح شاطئ مجاني بالكامل  لهم. مشيراً إلى أن شاطئ المندرة كان بمثابة تجربة فريدة من نوعها، حيث لاقت فكرة فتح شاطئ بالمجان للمواطنين نجاحا كبيرا خلال موسم الصيف العام الماضي، وخاصة بعد تخصيص جزء من شاطئ المندرة لذوى الهمم.

وتابع اللواء جمال رشاد، رئيس الادارة المركزية للسياحة والمصايف إن شواطئ الإسكندرية هى المقصد الأول للمصريين عامة والسكندريين بصفة خاصة خلال أشهر الصيف، كما أنها المصيف الاقتصادي الأول والذي يناسب كافة فئات المواطنين.

IMG-20220411-WA0041

وشدد رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف على مستأجرى الشواطئ بالتنبيه على العمال بعدم استغلال المواطنين وحسن معاملتهم، وكذلك التأكيد على مجانية استخدام دورات المياه ووحدات خلع الملابس كما أكد على تواجد فرق المتابعة اليومية والرقابة على كافة الشواطئ وتوافر جميع قنوات التواصل مع المواطنين للتأكد من تحقيق الانضباط الكامل والالتزام والتعامل الفوري مع أية مشكلات.