رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وقف أنشطة الشرطة.. كيف تواجه إسرائيل عمليات إطلاق النار؟

عمليات إطلاق النار
عمليات إطلاق النار في إسرائيل

قُتل خمسة إسرائيليين، في حادث إطلاق النار بمدينتي «بني براك» و«رمات جان» في تل أبيب. 

ويعد ذلك الحدث هو الثالث من نوعه، الذي يقع في إسرائيل خلال أسبوع، بعد عمليتي «الخضيرة» و«بئر السبع».

وأعلن جهاز الشرطة الإسرائيلي اعتقاله لشاب فلسطيني من بين منفذي عملية إطلاق النار، واستشهاد أخر، بينما يتم البحث عن شخص ثالث يُرجح أنه شاركهم تنفيذ العملية.

حادث إطلاق النار في تل أبيب 

إسرائيل تجري مشاورات أمنية 

في ذلك السياق، عقد نفتالي بينيت رئيس الوزراء الإسرائيلي، مشاورات أمنية حول حادث إطلاق النار بمشاركة بيني جانتس وزير الجيش، وعومر بارليف وزير الأمن الداخلي، ويائير لابيد وزير الخارجية، وأفيف كوخافي رئيس الأركان، ويعقوب شبتاي المفوض العام لجهاز الشرطة.

وكذلك حضر تلك المشاورات عدد من مسؤولي الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، أبرزهم رئيس هيئة الأمن القومي، والسكرتير العسكري لبينيت، ورئيس هيئة الاستخبارات العسكرية، ورئيس هيئة العمليات الحربية، وعدد من المسؤولون الكبار.

إجراءات فورية للجيش الإسرائيلي

وأعلن كوخافي رئيس الأركان الإسرائيلي، في ساعة متأخرة من مساء أمس، عدة إجراءات فورية لتوسيع عملية التأمين في أعقاب ازدياد حوادث إطلاق النار في الآونة الأخيرة. 

وقرر كوخافي تعزيز فرقة الضفة الغربية في الجيش، بأربع كتائب مقاتلة أخرى، هم: «شكيد» من لواء جفعاتي، و«يهودا نيتسح» من لواء كفير، و«كدم» من لواء الانقاذ، و«الكتيبة 50» من لواء ناحال.

وبذلك القرار، يصبح مجموع التعزيزات العسكرية الأخيرة لفرقة الضفة الغربية، 8 كتائب عسكرية داخل مناطق الضفة.

حادث إطلاق النار في تل أبيب

زيادة تأمين الساحة الداخلية

وأصدر كوخافي، وكذلك جانتس، توجيهاتهما إلى قسم العمليات في الجيش الإسرائيلي بمساعدة الشرطة في تأمين الساحة الداخلية، بناءً على طلب الاخيرة.

وأوصى كوخافي بأن ينشر جهاز الشرطة فرقًا صغيرة في العديد المناطق المتفرقة لتوفير إمكانية التعامل السريع مع عمليات إطلاق النار في لحظة وقوعها.

في الوقت ذاته، ستصل كتيبتا تعزيزات إلى فرقة غزة العسكرية، على حدود قطاع غزة المحاصر، خشية اشتعال أية توترات في منطقة الجنوب.

خطوات الشرطة الإسرائيلية

وعلى الفور، أعلن شبتاي رفع حالة تأهب في جهاز الشرطة إلى أعلى مستوى، حسبما نشرت صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلية.

وتعد هذه المرة الأولى منذ عام التي يتم رفع حالة التأهب لدى الشرطة الإسرائيلية لأعلى درجاتها، تحديدًا منذ العملية العسكرية ضد غزة، خلال العام الماضي.

وكذلك، أمر شبتاي باستدعاء آلاف القوات الشرطية لتعزيزات مهام تأمين المؤسسات والمحطات المركزية والأماكن المزدحمة.

ومن المقرر أن تعمل فرق الشرطة الإسرائيلية، خلال الأيام المقبلة، عبر نشاط هيكلي بنظام الفترتين في اليوم، كل فترة عمل تمتد لمدة 12 ساعة، وهو ما يسمح بمضاعفة العمل الشرطي.

وفي المرحلة الراهنة، ستوقف الشرطة الإسرائيلية معظم أنشطتها، وتركز على منع العمليات، وتعزيز الأمن والتمركزات في الشوارع.

اشتباك منفذ الهجوم من النقطة صفر

الجبهة الداخلية الإسرائيلية

على صعيد الإجراءات الداخلية في مدينة بني براك، التي شهدت حادث إطلاق النار أمس، فهناك العديد من الخطوات التي تم اتخذها فور انتهاء المشاورات الأمنية.

وطلبت بلدية بني براك من الإسرائيليين البقاء في المنازل حتى انتهاء الأوضاع الحالية، كما أصدرت تعليمات بتقديم مساعدة مكثفة لعائلات القتلى في الحادث.

وكذلك، قررت السلطات الإسرائيلية منع دخول العمال الفلسطينيين في كافة مستوطنات الضفة الغربية، اعتبارا من صباح اليوم، الأربعاء، بناءً على طلب العديد من المسؤولين.

وتقرر إغلاق بوابات كافة مستوطنات غلاف غزة طوال اليوم، وتعزيز تأمينها بواسطة حراس مسلحين، بالإضافة إلى تفتيش كافة العمال الفلسطينيين في مواقع البناء.