رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وفاة آخر مرافقى الدالاى لاما لدى هروبه من التيبت عام 1959

الدالاى لاما
الدالاى لاما

توفي عن عمر ناهز 85 عاما آخر عنصر في فرقة صغيرة من الجنود الهنود رافقت الدالاي لاما في هروبه من التيبت عام 1959.

 

وحسبما أفادت وكالة أنباء "فرانس برس" الفرنسية الإخبارية، كان الزعيم الروحي للتيبت قد وصل إلى الهند كاهنا شابا بعد رحلة استمرت 13 يوما سيرا في الهيملايا حيث كان  متنكرا بزي جندي هندي لتفادي القوات الصينية.

 

ونارن شاندرا داس الذي توفي الاثنين في منزله بولاية أسام بشمال شرق الهند، كان آنذاك بعمر 22 عاما وأ نهى تدريباته للتو مع فرقة أسام رايفلز، أقدم فرق الجيش الهندي.

 

ورافق داس الكاهن مع ستة جنود آخرين إلى لوملا بولاية أرولانشال بشمال شرق الهند و ذلك  في 31 مارس 1959.

 

وفي مقابلة مع وسائل إعلام  محلية  العام الماضي، شرح داس كيف سار الجنود في المنطقة الجبلية فيما كان دالاي لاما يمتطي حصانا.

 

واستذكر الجندي المتقاعد أنه لم يُسمح لفرقته بالتحدث إلى الكاهن الشاب أثناء مرافقته إلى مكان آمن.

 

ووفقًا لوكالة أنباء "فرانس برس" الإخبارية، الفرنسية ينفي الدالاي لاما البالغ 86 عاما السعي لاستقلال التيبت ويعيش في منفاه بشمال الهند منذ ذلك الحين.

 

وتقابل الرجلان عام 2017 في لقاء مفعم بالمشاعر  حيث كان  اللقاء الأول بينهما  و ذلك منذ نحو 60 عاما.

 

وقال الدالاي لاما لداس: "عندما انظر إلى وجهك أدرك أنني حتما صرت طاعنا في السن أيضا".

 

وبعد عام، دعي داس إلى دارامسالا حيث شكل دالاي لاما حكومة تيبتية في المنفى بإذن من نيودلهي.

 

وقال داس العام الماضي "ذهبت مع عائلتي و عانقني هناك و اعطاني أيضا تذكارا. لن أنسى ذلك اللقاء".