رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الأمن الفلسطينى ينقذ إسرائيليين بعد أن أوسعهما الفلسطينيون ضربًا

الأمن الفلسطينى
الأمن الفلسطينى

أكد موقع "والا نيوز" العبري أن قوات الأمن الفلسطينية تدخلت وأنقذت مستوطنين إسرائيليين دخلا فيما يبدو بطريق الخطأ إلى قلب رام الله بسيارتهما وذلك بعد أن أوسعهما الفلسطينيون ضربًا.

وذكر الموقع الليلة أن المستوطنين هرعا إلى نقطة تفتيش قريبة ويتم استجوابهما من قبل الشرطة الإسرائيلية.

ويحظر على الإسرائيليين دخول المنطقة (أ) في الضفة الغربية وهي منطقة خاضعة بشكل كامل لسيادة السلطة الوطنية الفلسطينية.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي إن المستوطنين دخلوا رام الله وغادروا برفقة قوات الأمن الفلسطينية والتنسيق مع الأجهزة الأمنية في المنطقة.

وأضاف المتحدث أنه سيتم التأكيد على الإسرائيليين بأن الدخول إلى المنطقة (أ) ليس محظورًا فقط بل وخطير أيضا.
كان شباب فلسطينيون قد أوقفوا في وقت سابق الليلة سيارة المستوطنين على بعد خطوات من دوار المنارة في قلب رام الله وأحرقوا السيارة بعد أن أوسعوا الإسرائيليين ضربًا.

وقالت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية، اليوم الأربعاء، إن المقدسيين يدفعون ثمن الاحتلال وتقاعس مجلس الأمن في تنفيذ قراراته.

وأضافت الوزارة، في بيانٍ صحفي، أن انتهاكات سلطات الاحتلال في مدينة القدس هي التي تُسيطر على مشهد الحياة هناك، وهو واقع يتكرر يوميًا بأشكال وذرائع مختلفة، بهدف تعميق وتهويد المدينة، وتغيير واقعها التاريخي والقانوني والديمغرافي القائم، بما يخدم الاحتلال وأطماعه الاستعمارية التوسعية.

وأشارت الوزارة إلى عربدة المستوطنين في البلدة القديمة بالقدس، والعيسوية، وسلوان، وحي الشيخ جراح، بما فيها محاولاتهم الاستفزازية لنصب شمعدان أمام منزل عائلة الكرد، والإعلان عن مزيد من البناء الاستيطاني، كما هو الحال مع المشروع الاستيطاني الأخير على أراضي مطار قلنديا، والاستيلاء على مزيد من الأرض، وتخصيصها لصالح الاستيطان، والإعلان عنها "حدائق توراتية"، و"متنزهات".

وحملت الوزارة الحكومة الإسرائيلية وأذرعها المختلفة المسئولية الكاملة والمباشرة عن نتائجها وتداعياتها على ساحة الصراع برمتها.