رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

قوات تيجراى تقترب من السيطرة على مدينة تبعد 130 كيلو عن أديس أبابا

تيجراى
تيجراى

تقترب قوات جبهة تحرير شعب تيجراي من السيطرة على مدينة دبر برهان على بعد ١٣٠ كم من عاصمة إثيوبيا، حسبما أفادت قناة العربية في نبأ عاجل.

واندلع القتال قبل عام، نوفمبر 2020 بين قوات من حكومة إقليم تيجراى المسيطرة على الإقليم والحكومة الإثيوبية، واستولت قوات الدفاع الوطنى الإثيوبية الحكومية بسرعة على العديد من المدن الرئيسية فى تيجراى، بما فى ذلك ميكيلى العاصمة.

لكن نجحت جبهة تحرير تيجراى فى دحر قوات الجيش الإثيوبى ودخول عاصمة الإقليم وخلصت سكانها وعادت بنسبة 100% تحت سيطرتها وأسرت آلاف الجنود من الجيش.

وفى أغسطس استولى مقاتلو جبهة تحرير شعب تيجراى على موقع لاليبيلا التاريخي في أمهرة المدرج على لائحة اليونسكو للتراث العالمي بدون قتال، إذ انسحبت قوات الأمن قبل تقدمهم.

وفى نوفمبر 2021، تحالفت جبهة تحرير شعب تيجراي مع جيش أورومو وقوى أخرى معارضة للحكومة الإثيوبية فى الخارج.

وتواصل الجبهة زحفها نحو العاصمة أديس أبابا مهددة بإسقاط الحكومة الإثيوبية الحالية التي دعت "جميع الإثيوبيين المؤهلين والبالغين" للانضمام إلى القوات المسلحة للقتال ضد جبهة التحرير وأعلنت حالة الطوارئ.

ومن جانبه، حذر الاتحاد الإفريقي من أن النزاع فى إثيوبيا من شأنه تقويض الاتحاد والقارة.

وأدان الرئيس الدوري للاتحاد الإفريقي الرئيس الكونغولي فيليكس تشيسكيدي فى رسالة نقلها وزير خارجيته كريستوف لوتندولا إلى نظيره الإثيوبي دمقي مكونن، استخدام القوة فى الصراع الدائر.

من جانبه، جدد رئيس الوزراء الكندي، جستن ترودو تأكيد بلاده أهمية عمل جميع الأطراف في إثيوبيا نحو حل سياسي وحوار وطني شامل لإيصال النزاع إلى حل سلمي.

وأكد رئيس الوزراء ترودو مجددًا على التزام كندا القوي والمستمر بدعم الجهود المبذولة للتوصل إلى حل سلمي للصراع، ودفع المفاوضات التي تقودها إفريقيا إلى الأمام.