الثلاثاء 30 نوفمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

غالية بن على تحيى حفلًا فى مسرح الزمالك.. 20 نوفمبر

غالية
غالية

تحيي المطربة التونسية غالية بن علي، حفلا غنائيًا على مسرح الزمالك، يوم السبت الموافق ٢٠ نوفمبر، في تمام السابعة مساء، وسط إجراءات احترازية، وستقدم "بن علي" باقة من أشهر أغانيها، بالإضافة لعدد من الأغاني التراثية المصرية والتونسية.

وكان مسرح الزمالك قد ألغى حفلا غنائيا للمطربة التونسية في مايو الماضي، التزاما بالقرارات التي أصدرها رئيس مجلس الوزراء ومنها حظر أي اجتماعات أو مؤتمرات أو احتفالات فنية في أي منشآت، خلال هذه المرحلة.

غالية بن علي

ولدت غالية بن علي لعائلة فنية في بروكسل في العام 1968 وفي سن الـ3 من عمرها، انتقلت برفقة عائلتها للعيش في جنوب تونس. ومنذ نعومة أظفارها، عاشت غالية في عالم غني بالأنماط الموسيقية والشعرية المتنوعة، من الأغاني الفرنسية، والأعمال الموسيقية الهندية والمصرية، والأنغام السورية والعراقية، إلى الترتيل القرآني وأشعار أغاني أم كلثوم. تغني غالية بإحساس مفعم قوي وتعبير رائع، وبصوت يخترق أعماقك، مضيفة إلى نشاطها الغنائي الرقص، والتمثيل وفن النحت.

 

عادت غالية، بعد إنهائها لدراستها في تونس، إلى بروكسل في العام 1988 لدراسة فن الغرافيك في جامعة سانت لوكاس. لتقرر البقاء في بروكسل وتشارك جمهورها في خبرات طفولتها في بلدها تونس، وتمزج غالية في غنائها بين الفن التونسي والكثير من الثقافات العالمية الغنية، كطريقة لصقل مهاراتها ولتجد مكانها الخاص بين مختلف هذه الحضارات. وستقوم غالية في هذا العام بالغناء لأول مرة على مسرح أماديوس في بروكسل، ليتم دعوتها لجولة فنية في الأندلس والبرتغال، مما سيساهم في اكتشافها للغنى الذي تتميز به موسيقى الفلامنجو الإسبانية.

 

لقبت "بن علي" بسفيرة الغناء العربي، تعيش في بلجيكا ولها العديد من الأغاني الخاصة بها، وأغاني أخرى من زمن الفن الجميل لكوكب الشرق أم كلثوم وآخرون والتي تغنيها بأسلوبها المميز وصوتها القوى والعذب، من أشهر ما قدمت من أغاني أغنية بنت الريح والتي وصفت بها نفسها في برنامج عز الشباب على قناة روتانا، دام دائماً، لو كان لي قلبان، يا مسافر وحدك، لاموني اللي غاروا مني والعديد من الأغاني الرائعة الأخرى، ولها العديد من الجولات الفنية العربية والأوروبية.