رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الإعلام الليبي يبرز مشاركة الرئيس السيسي في مؤتمر حول ليبيا بباريس

السيسي
السيسي

يتوافق الشأن الداخلي الليبي والمجتمع الدولي على إخراج المرتزقة من ليبيا وعقد الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في موعدها المقرر ديسمبر المقبل. 

وترصد “الدستور” في التقرير التالي التوافق في هذا الصدد بين الرئاسي الليبي والحكومة الليبي فضلًا عن الدول العربية وعلى رأسها مصر وذلك قبيل مؤتمر تنظمه فرنسا غدًا بشأن الملف الليبي.

اهتمام ليبي بمشاركة مصر في مؤتمر باريس

اهتمت المنصات الليبية بمشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي في المؤتمر الدولي حول ليبيا في باريس، حيث أشارت بوابة الوسط الليبية أن الرئيس السيسي توجه إلى العاصمة الفرنسية باريس للمشاركة في المؤتمر الدولي حول ليبيا.

وأشارت إلى أن السيسي سيركز خلال أعمال المؤتمر، على تكاتف المجتمع الدولي لمساندة ليبيا، من خلال إجراء الاستحقاق الانتخابي المنتظر في موعده المحدد في شهر ديسمبر المقبل، حسب بيان الناطق باسم الرئاسة المصرية على صفحتها في موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

ومن جهته لفت موقع أخبار ليبيا إلى مشاركة الرئيس السيسي، موضحة أنه سيدعو إلى خروج جميع القوات الأجنبية والمرتزقة والمقاتلين الأجانب من الأراضي الليبية، فضلًا عن إلقاء الضوء على الجهود المصرية الجارية، في هذا الصدد على مختلف المستويات الاقتصادية والسياسية والأمنية.

 

توافق ليبي على إخراج المرتزقة 

يشارك رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي، في المؤتمر الدولي بشأن ليبيا، المزمع عقده في باريس غدًا الجمعة، حيث يسعى إلى حشد دعم دولي لخطة إخراج المرتزقة من ليبيا.

ووفقًا لبوابة الوسط الليبية فقد صرحت المتحدثة باسم المجلس الرئاسي الليبي نجوى وهيبة من على متن الطائرة المتجهة إلى باريس، إن المنفي يرأس وفد ليبيا الذي يضم رئيسي اللجنة العسكرية المشتركة "5+5".

وأوضحت وهيبة أن المنفي سيؤكد خلال المؤتمر على ضرورة إيفاء كل الأطراف بتعهداتها لضمان استكمال العملية السياسية الليبية بنجاح، وضرورة التزام الأطراف الدولية بتعهداتها لإنجاح خطة ليبيا بإخراج المرتزقة والقوات الأجنبية.

فيما أكد الناطق باسم الحكومة الليبية، محمد حمودة، اليوم الخميس، أن عبد الحميد الدبيبة، رئيس مجلس الوزراء، سوف يحضر مؤتمر باريس، المزمع عقده حول الأزمة الليبية.

وقال حمودة، في تصريحات له نقلتها صحيفة الساعة الليبية: "رئيس الحكومة سيكون حاضرًا في مؤتمر باريس حول ليبيا المزمع عقده غدًا في فرنسا"، مضيفًا "ليبيا من الدول المنظمة لمؤتمر باريس وليست مستضافة".

وتابع: "أبرز بنود المؤتمر ستكون بشأن الانتخابات المقبلة ودعم المسار السياسي وإخراج المرتزقة من ليبيا".

وكان قد التقى رئيس المجلس الرئاسي الليبي محمد المنفي الثلاثاء الماضي بطرابلس رئيس حكومة الوحدة الليبية عبد الحميد الدبيبة لبحث أخر المستجدات السياسية الداخلية والخارجية.

وبحسب صفحة المجلس الرئاسي الليبي على الفيسبوك فقد ناقش اللقاء آخر المستجدات السياسية على الساحتين المحلية والدولي.

وأوضح المجلس أنه تم خلال اللقاء مناقشة الاستعداد للمشاركة في مؤتمر باريس الذي يعقد بمشاركة عدد كبير من رؤساء الدول والحكومات والمنظمات الدولية.
 

المجتمع الدولي يدعو لإخراج المرتزقة

وينظم الرئيس الفرنسي إيمانويل مؤتمرًا دوليًا حول ليبيا غدًا الجمعة، في باريس لإعطاء دفع أخير لانتخابات 24 ديسمبر المقبل.

ويهدف المؤتمر، وهو الثالث الذي تستضيفه فرنسا بشأن ليبيا منذ العام 2017، إلى المصادقة على خطة إخراج المرتزقة والمقاتلين الأجانب والقوات الأجنبية من ليبيا، وتوفير الظروف الملائمة لإجراء الانتخابات المقررة في ديسمبر المقبل، بحسب ما أكده وزير الخارجية الفرنسي خلال كلمته في المؤتمر الوزاري الدولي لدعم استقرار ليبيا في طرابلس قبل أيام.

فيما اعتبرت المتحدثة باسم الخارجية الفرنسية، آن كلير لوجاندر، أن إجراء الانتخابات شرط أساسي للاستقرار والمصالحة السياسية هناك.

وأوضحت في تصريحات خاصة لقناة "العربية الحدث"، اليوم الخميس، أن هذه المسألة ليست مهمة بالنسبة لفرنسا فقط بل للأسرة الدولية أيضًا، مشيرة إلى أن إجراء الانتخابات "مرتبط بإرادة الشعب الليبي المعبَّر عنها ضمن خارطة الطريق التي أقرّها ملتقى الحوار السياسي ودعمها مجلس الأمن من خلال القرار 2570.

وقالت: "نرى أن هناك عددًا من الإجراءات الملموسة جدًا للتحضير للانتخابات من خلال المفوضية الوطنية العليا للانتخابات التي لها كل الدعم منا، وهي قامت بتسجيل المرشحين ويجري حاليًا توزيع البطاقات الانتخابية، وكل ذلك سيكون أساسيًا في النقاشات التي ستدور خلال المؤتمر غدًا لإبقاء ليبيا على مسار إيجابي".