الثلاثاء 07 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الزراعة» تكشف عن ظواهر مصاحبة للدواجن خلال إنتاج البيض

الدواجن
الدواجن

كشفت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي ممثلة في معهد بحوث الإنتاج الحيواني عن أهم الظواهر المصاحبة للدواجن في فترة إنتاج البيض موضحاً أسبابها.

 

الظواهر المصاحبة للدواجن خلال فترة إنتاج البيض

1- بقع اللحم والدم: تظهر ذلك الظاهرة بشكل واضح في سلالات الدجاج البني، حيث يلاحظ وجود بقع دم عند كسر البيضة نتيجة انفجار الحويصلة المحتوية على الصفار مما يؤدي إلى تمزق الأوعية الدموية وترك جلطات دموية في صفار البيضة.

2- زيادة نسبة البيض المكسور: تزداد ظاهرة كسر البيض بعد 10 شهور من الإنتاج، ولمقاومة ذلك يمكن إضافة كمية أكبر من الكالسيوم لعلف الدواجن لأنه يحسن صفات القشرة وتقوية الغلاف، كما أن البيض بعد القلش يكون أضعف من البيض قبل القلش.

3- البيض ذو الصفارين: تنتج الدواجن احيانا صفارين في الأشهر الأولي للإنتاج ما يجهد الدجاجة ويعرضها لقلب الرحم، رغم ارتفاع قيمته الاقتصادية.

4- بيض صغير الحجم: تبدأ الطيور في وضع بيض صغير الحجم في بداية الإنتاج ثم يزداد وزن البيضة بعد الوصول لقمة الإنتاج, وإذا استمرت تلك الظاهرة تسبب خسائر للمربي والتي تحدث نتيجة انخفاض نسبة البروتين في العلف أو ارتفاع درجات الحرارة.

5- كساح الطيور: تصاب بعض الطيور بشلل الأقفاص نتيجة الإصابة بالأمراض الأخرى مثل المارك بجانب نقص الفيتامينات، ويظهر ذلك على الدواجن في رقود الدواجن بالقفص وعدم قدرتها على الأكل والشرب وتزداد ذلك خلال 3 أشهر الأولي من الإنتاج وتحدث نتيجة عوامل وراثية أو اختلال في عنصر الكالسيوم بالعليقة.

6- تساقط الريش: يحدث قلش طبيعي لريش الدواجن خلال فترة الإنتاج وقلش إجباري من المربي بعد فترة الإنتاج، ويحدث نتيجة عدم وجود مياه شرب كافية أو عدم اتزان العلف لفقدها الأحماض الأمينية، ما يجعل الطيور تعوض ذلك بأكل ريشها مما يؤدي إلى انخفاض إنتاجية البيض.

7- البيض ذو القشرة الرقيقة: تصبح قشرة دجاج البيض رقيقة عند نهاية فترة الإنتاج وتزيد مع رطوبة الجو، نتيجة نقص فيتامين د3 أو اختلال نسبة الكالسيوم والفوسفور بجانب نقص بعض الأملاح والمعادن مثل الزنك والمنجنيز.