رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزير الدولة البريطانى يعرب عن اهتمام بلاده بدفع العلاقات مع مصر

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

استقبل وزير الخارجية سامح شكري، اليوم، وزير الدولة البريطاني للشرق الأوسط وشمال إفريقيا جيمس كليفرلي. 

وتباحث الجانبان حول سبل دفع العلاقات الثنائية بين مصر والمملكة المتحدة، ومناقشة القضايا الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.  

0CD7A262-9332-4BC9-A45C-290BA9208BDF
جانب من اللقاء

وقال السفير أحمد حافظ المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، إن شكري ووزير الدولة البريطاني رحبا بالتطورات التي شهدتها العلاقات الثنائية بين مصر وبريطانيا خلال الآونة الأخيرة، خاصة مع دخول اتفاقية المشاركة بين البلدين حيز النفاذ مع بداية العام الجاري، والإجراءات التي اتخذت لتخفيف قيود السفر ما بين البلدين سعيًا نحو دفع حركة السياحة والاستثمار بين الجانبين، وبما يسهم في تعزيز العلاقات الثنائية في مختلف القطاعات، ويصب في دعم جهود التنمية في مصر. 

66ED8AF3-D970-4086-B971-ED8DD102CEB7
جانب من اللقاء

وأعرب  شكري عن دعم مصر للجهود التي تبذلها المملكة المتحدة لإنجاح استضافة الدورة السادسة والعشرين لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية لتغير المناخ وقمة رؤساء الدول والحكومات خلالها (COP26) والتي ستعقد بمدينة جلاسجو في نوفمبر 2021. 

وأشار إلى تطلع مصر لأن تسهم مخرجات المؤتمر في دفع أجندة مواجهة ظاهرة تغير المناخ، بما في ذلك دعم الدول النامية حتى تستطيع الوفاء بالتزاماتها وفقاً لأهداف اتفاقية باريس.

DC2E5BEA-9153-4932-86B1-319E46570B66
جانب من اللقاء

وأكد وزير الخارجية على الأهمية التي توليها مصر لاستضافة الدورة القادمة للمؤتمر (COP27) عام 2022، وذلك في إطار ريادة مصر وتطلعها إلى تنسيق وتعزيز الجهود الدولية لمواجهة ظاهرة التغير المناخي.

وتبادل شكري و"كليفرلي" تبادلا الرؤى حول عدد من الملفات الإقليمية، وعلى رأسها القضية الفلسطينية والأوضاع في كل من ليبيا وسوريا ولبنان، حيث استعرض الوزير شكري مواقف مصر إزاء تلك الملفات وجهودها الرامية إلى تحقيق الاستقرار المنشود بالمنطقة. ومن جانبه، أعرب وزير الدولة البريطاني "جيمس كليفرلي" عن اهتمام بلاده بدفع العلاقات مع مصر، على ضوء أهميتها كشريك إستراتيجي لبريطانيا، مشيداً في هذا الصدد بالدور المصري في دعم ركائز الأمن والاستقرار في الشرق الأوسط.