الإثنين 18 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مصر مظلومة



صحيح ماتش مصر وأيرلندا في مونديال 1990، كان ماتش خنيق، لعبنا فيه بـ طريقة عقيمة جدا، إنما فيه مبالغة شديدة في تقدير تأثير المباراة على العالم، لـ درجة إنه منتشر جدا إنه الفيفا غير قانون كرة القدم بعد المباراة دي، ودا مش صحيح.
(معلومة على جنب ملهاش علاقة بـ السياق: دي كانت أول مشاركة لـ أيرلندا في كاس العالم)
نكمل، بـ النسبة لـ العالم مكانش مستني يعني يشوف مشاركتنا في المونديال، وكل نسخة، خصوصا بعد زيادة عدد المنتخبات، بـ تيجي منتخبات مش مؤثرة تلعب مباريات أقرب لـ التهريج، سواء لـ سلبيتها، أو لـ العكس، إن المباراة تقلب مراجيح، زي بنما 2018، السلفادور 1982.
عادي يعني، ماتش مصر وأيرلندا كان ماتش ضمن مجموعة من ست مجموعات، بـ يتلعب فيها 36 ماتش مين أساسا هـ ياخد باله منها غيرنا؟
إنما الموضوع برضه له أصل، الحكاية، إنه في كل مونديال بـ تتعمل قياسات دقيقة لـ كل تفاصيل كرة القدم، مونديال 90 دا، كان أفقر نسخة في تاريخ كاس العالم، لـ إن الكورة في العالم كانت تكلست مع غلبة التكتيك ع المهارة، والهوس بـ الخطط، والخوف من الخسارة، مبقيتش المتعة هدف من الأهداف.
معدل التهديف في مونديال 90، كان الأقل في تاريخ اللعبة بـ 2.2 هدف في المباراة، إنما الأهم معدل إهدار الوقت في المباراة، وكان أول مظاهر إهدار الوقت هو إعادة الكرة لـ حارس المرمى، واحتفاظ الحارس بـ الكرة، فـ كان عندنا رقمين مهمين: الأول هو إنه حراس المرمى هم أكثر اللاعبين استحواذا على الكرة، والرقم التاني هو إنه معدل احتفاظ الحارس بـ الكرة في الماتش4 دقايق.
دا رقم مخيف، معناه إنه الحارس لو كل مرة مسك الكورة احتفظ بيها 6 ثواني (اللي هم وقت طويل جدا) فـ دا معناه إنه الحارس مسك الكورة بـ الطريقة دي40 مرة في الماتش، كل الحراس مش بس شوبير، متصور؟
أومال جات منين حكاية إنه ماتش مصر وأيرلندا هي اللي غيرت القانون؟
من إنه لما اتعملت حملات مطالبة بـ تغيير قانون الكرة، في واحد من مقالات كتير اتكتبت، جوناثان ويلسون الكاتب الإنجليزي المعروف ضرب مثال بـ الوصول لـ قمة السلبية بـ ماتش مصر وأيرلندا، إنما الحقيقة مضربش مثال بـ أحمد شوبير إنما بـ حارس أيرلندا باكي بونير اللي احتفظ بـ الكورة في الماتش دا 6 دقايق، ونفهم من هذا إنه استحواذ حارس أيرلندا كان أعلى من استحواذ شوبير، وهي دي كانت المفاجأة بـ النسبة لي.
إنما لو ضروري يعني إنه تغيير القانون ومنع المدافع من إعادة الكرة لـ الحارس يكون بـ سبب ماتش، فـ مش هـ يكون ماتش مصر وأيرلندا، إنما بـ ماتش في كاس الليبرتادوس.
معقول يعني القانون متغيرش بـ سبب ماتش في كأس العالم، واتغير بـ سبب مباراة في بطولة قارية لـ الأندية؟
هو الحقيقة متغيرش بـ سبب أي ماتش، إنما الضجة اللي اتعملت مع ماتش كاس الليبرتادوس توسعت، وفتحت باب النقاش تاني حوالين ضرورة مواجهة السلبية في كرة القدم عن طريق تغيير القانون، يعني تقدر تعتبرها القشة اللي فشخت ظهر البعير.
المباراة اللي بـ أكلمك عنها كان فيها فضيحة تواطؤ بين نادي بوكا جونيورز الأرجنتيني وبتروليرو ممثل بوليفيا في مرحلة المجموعات حسب ما فهمت، وكان التعادل يخليهم هم الاتنين يصعدوا، ويقلشوا ريفر بلات الأرجنتيني، فـ في المباراة دياللي اتلعبت 1991، انضرب الرقم القياسي في إعادة الكرة من المدافع لـ حارس المرمى.
الكلام بدأ من مناقشة التواطؤ إنما مشي بعد كدا في سكة السلبية، لـ إنه العالم كان استوى خلاص من الحركة دي، فـ تقرر منعها بداية من صيف 1992، وكانت نسخة مونديال 1994، أول نسخة تتلعب بـ النظام الجديد.
اتحسنت الدنيا كتير في مونديال 1994، وارتفع معدل التهديف بـ شكل ملحوظ، وزادت الرغبة في اللعب لـ الفوز، وعاشت المنتخبات في تبات ونبات، وخلفوا صبيان وبنات، وتوتة توتة لسه ما خلصتش الحدوتة