الثلاثاء 19 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تونس ترفع حظر التجول الليلى الذى أُقرّ لمكافحة وباء كوفيد- 19

 الرئيس التونسي
الرئيس التونسي

قرّر الرئيس التونسي رفع حظر التجول الليلي المطبّق في البلاد منذ العام 2020 للحد من انتشار وباء كوفيد- 19، كما أقرّ ضرورة إبراز شهادة تطعيم كاملة خلال المشاركة في التظاهرات العامة والخاصة.


ويبدأ تطبيق القرار اعتبارًا من الأحد، على ما أوضحت الرئاسة التونسية في بيان الجمعة.


وبينت الرئاسة أنه سيتم "السماح للأشخاص الذين استكملوا عملية التلقيح ضد كوفيد- 19 بالحضور أو المشاركة في التظاهرات والأنشطة والتجمعات العامة والخاصة بالفضاءات المفتوحة والمغلقة، وعلى المعنيين الاستظهار بما يفيد تلقيهم الجرعة الثانية من التلقيح".


وسجلت البلاد أعلى نسبة للعدوى بالفيروس بين 7 و13 يوليو بأكثر من 55 ألف مريض، واليوم تراجعت هذه النسبة بسبع مرات، كما انخفضت أعداد الوفيات بشكل لافت.


وسجلت البلاد، التي تضم حوالى 12 ملايين نسمة الأربعاء، 556 حالة مرض جديدة وتوفي سبعة أشخاص بالفيروس حسب وزارة الصحة.


ويفسر هذا التراجع بتكثيف حملات التطعيم ووصول شحنات كبيرة من اللقاحات للبلاد في شكل هبات من عدّة دول.


وتلقى حوالى خمسة ملايين شخص تطعيمًا بجرعة واحدة و2,6 مليون تلقوا تطعيمًا كاملًا.


وتقدر وزارة الصحة بلوغ نسبة تطعيم ب60 في المئة من عدد السكان بحلول نهاية أكتوبر المقبل.

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة تتصدر دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وروسيا وتركيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وإسبانيا وألمانيا والأرجنتين وكولومبيا وبولندا وإيران والمكسيك.

كما تتصدر الولايات المتحدة أيضًا دول العالم من حيث أعداد الوفيات، تليها البرازيل والمكسيك والهند والمملكة المتحدة وإيطاليا وروسيا وفرنسا وألمانيا.

وتتضمن الأعراض الشائعة للمرض الحمى والسعال وضيق النفس، أما الآلام العضلية وألم الحلق فليست أعراضًا شائعة. 

وتتراوح المدة الزمنية الفاصلة بين التعرض للفيروس وبداية الأعراض من يومين إلى 14 يومًا، بمعدل وسطي هو خمسة أيام.

وقالت منظمة الصحة العالمية: إن اللقاحات توفر أملًا جديدًا، ويجب استخدامها كأداة وقاية رئيسية من قبل البلدان والأفراد، ويتم الآن تقديم لقاحات كوفيد- 19 في جميع بلدان إقليم شرق المتوسط البالغ عددها 22 بلدًا، لكن التحديات قائمة في البلدان التي تواجه حالات طوارئ، بما في ذلك سوريا واليمن.

وحذرت الصحة العالمية من أن زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا في العديد من دول الشرق الأوسط قد تكون لها عواقب وخيمة، إذ يفاقمها انتشار سلالة دلتا من الفيروس وقلة توافر اللقاحات المضادة له.

يشار إلى أن فيروس كورونا المستجد أو "كوفيد- 19" ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة "ووهان" الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين.