الأربعاء 20 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزير الخارجية اللبنانى والسفيرة الأمريكية يبحثان ترسيم الحدود البحرية مع إسرائيل

عبدالله بوحبيب
عبدالله بوحبيب

بحث وزير الخارجية اللبناني الدكتور عبدالله بوحبيب، خلال لقائه، مع سفيرة الولايات المتحدة الأمريكية في لبنان دوروثي شيا، ملف ترسيم الحدود البحرية الجنوبية بين لبنان وإسرائيل، حيث تقوم واشنطن بدور الوسيط في المفاوضات غير المباشرة بين الطرفين.

كما تطرق اللقاء إلى العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل دعم الجيش اللبناني، بالإضافة إلى جانب المفاوضات مع صندوق النقد الدولي.

وكان بو حبيب قد استعرض أمس الأربعاء خطة عمل الوفد المفاوض في موضوع ترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل خلال اجتماعه مع رئيس الوفد اللبناني المفاوض في موضوع ترسيم الحدود الجنرال بسام ياسين والعضوين في اللجنة الكولونيل مازن بصبوص ورئيس هيئة قطاع البترول وسام شباط.

الجدير بالذكر أكد وزير الخارجية والمغتربين  اللبناني عبدالله بوحبيب، أن الإجراءات الإسرائيلية بإبرام عقود تنقيب في المنطقة المتنازع عليها في البحر مع لبنان تهدد الأمن الإقليمي نتيجة خروجها على القوانين الدولية.

وذكرت صحيفة "الجمهورية" اللبنانية في عددها الصادر الاثنين الماضي أنّ بوحبيب، الذي رغب باستكشاف الموقف الأمريكي مما جرى، أبلغَ  الدبلوماسيين الأمريكيين أن الإجراءات الإسرائيلية تشكل اعتداء علية الثروة الوطنية اللبنانية.

وأشارت إلى أن السفيرة الأمريكية دوروتي شيا الموجودة خارج لبنان منذ فترة ستعود الى بيروت في الساعات القليلة المقبلة، ما سيقود إلى اجتماع مرتقَب بينها وبين بوحبيب، فور نَيل الحكومة ثقة المجلس النيابي اليوم أو غدا على أبعد تقدير.

 يأتي ذلك بعد تقاير عن منح إسرائيل شركة (هاليبرتون) عقدا للقيام بعمليات تقييم للتنقيب عن النفط والغاز في المنطقة المتنازع عليها مع لبنان .

وكان رئيس مجلس النواب نبيه بري قد أعلن في بداية أكتوبر الماضي عن اتفاق إطار للتفاوض على ترسيم الحدود جنوب لبنان برعاية الأمم المتحدة وتحت رايتها، وبوساطة مسهّلة من الولايات المتحدة الأمريكية، حيث يواجه لبنان نزاعا حول ترسيم منطقته الاقتصادية الخالصة، مع إسرائيل.

وانطلقت الجولة الأولى من المفاوضات غير المباشرة لترسيم الحدود البحرية بين لبنان وإسرائيل، بوساطة الولايات المتحدة الأمريكية ورعاية الأمم المتحدة، في 14 من أكتوبر الماضي على اعتبار أن مساحة المنطقة المتنازع عليها المحددة تبلغ حوالي 860 كيلومترا مربعا.