الإثنين 29 نوفمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«الزراعي المصري» ينظم مؤتمرًا للشمول المالي بقرى «حياة كريمة» في قنا

جانب من اللقاء
جانب من اللقاء

نظّم البنك الزراعي المصري مؤتمرًا شعبيًا لتعزيز الشمول المالي ودعم الأسرالأكثر احتياجًا بقرى حياة كريمة بقنا، بحضور اللواء أشرف الداودي، محافظ قنا وعلاء فاروق، رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري، وأشرف رشاد، الأمين العام، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن وطارق رضوان، رئيس لجنة حقوق الإنسان بمجلس النواب وعدد من نواب البرلمان ومجلس الشيوخ والقيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة، إضافة إلى عدد كبير من أهالي مراكز محافظة قنا.  

تضمن الاحتفال توزيع هدايا وتبرعات عينية لعدد من الأسر الأكثر احتياجًا من سكان قرى حياة كريمة تضمنت أجهزة كهربائية وسلع معمرة بهدف دعم الأسر الأولى بالرعاية ومساعدتهم على مواجهة احتياجات الحياة تحقيقًا لمبدأ التكافل الاجتماعي الذي يمثل أحد المبادئ الأساسية للمبادرة الرئاسية لتطوير قرى الريف المصري "حياة كريمة" والتي تستهدف بناء وتنمية الإنسان والارتقاء بمستوى الخدمات المقدمه له.

 كما تضمن الاحتفال عدد من الفعاليات استهدفت زيادة الوعي المصرفي والتوعية بأهمية الشمول المالى ودوره فى تحسين معدلات النمو الاقتصادى وسلامة الاستقرار المصرفى والتنمية الاجتماعية في الدولة علاوة على نشر الخدمات المصرفية والتعريف بها بهدف زيادة الوعي المالي لتمكين فئات المجتمع للاستفادة من الخدمات المصرفية التي يقدمها البنك وادخالهم ضمن القطاع المصرفي الرسمي، حيث تم عرض إمكانيات التمويل متناهي الصغر التي يقدمها البنك من خلال برنامج باب رزق، وهو ما شجع عدد كبير من المشاركين في المؤتمر بالتقدم للحصول على هذا التمويل، كما قام البنك باصدار بطاقات ميزة مجانًا لجميع المشاركين في المؤتمر لتشجيعهم على استخدامها في خدمات المدفوعات وفقًا لتعليمات البنك المركزي لتحقيق  الشمول المالي. 

وفي كلمته، أكد محافظ قنا أن الاحتفال يأتي ضمن سلسلة المؤتمرات واللقاءات التوعوية الذى ينظمها البنك الزراعي المصري على مستوى الجمهورية للتركيز على القرى المستهدفة في المبادرة الرئاسية "حياة كريمة"، بهدف زيادة الوعى المصرفي والتوعية بأهمية الشمول المالي ودوره في تحسين معدلات النمو الاقتصادي القومي، وسلامة الاستقرار المصرفي والتنمية الاجتماعية، إضافة إلى نشر الخدمات المصرفية والتعريف بها، و تعظيم الاستفادة من القطاع الزراعي.

أضاف الداودي أن البنك الزراعي المصري له تجارب ومبادرات رائدة في توفير البرامج التمويلية المتنوعة بما يسهم في تحقيق التنمية الشاملة منها على سبيل المثال إحلال السيارات الكبود الى ميكروباص بتسهيلات غير مسبوقة لتوفير وسيلة نقل آمنة للمواطنين، وبرنامج "باب رزق" لدعم وتمويل المشروعات متناهية الصغر، ودعم وتمويل المشروع القومي لإحياء البتلو لتحقيق الاكتفاء الذاتي من اللحوم الحمراء، وتمويل المشروع القومي للتحول لنظم الري الحديث من خلال منح قروض للمزارعين بفائدة ميسرة.

من ناحيته، عبر علاء فاروق، رئيس مجلس إدارة البنك الزراعي المصري عن سعادته بمشاركة أهالي قنا وسكان قرى مبادرة حياة كريمة الاحتفال بعيد الفلاح الذي يمثل فرصة لإظهار التقدير للفلاح المصري ودوره في تحقيق التنمية الزراعية وتوفير السلع والحاصلات الزراعية لتحقيق الامن الغذائي ودعم الإقتصاد القومي.

وأكد حرص البنك مشاركة الفلاح وكافة العاملين بالقطاع الزراعي الاحتفال بعيد الفلاح خاصة مع تنامي اهتمام الدولة بالقطاع الزراعي لتعزيز قدراته وتعظيم الاستفادة منه فضلاً عن الاهتمام بتحسين مستوى جودة الحياة في قرى الريف المصري، لافتًا إلى أن البنك الزراعي المصري سيبقى دائمًا هوبيت الفلاح والداعم الأول له والأكثر فهماً لمتطلباته واحتياجته.

وأشار رئيس البنك الزراعي إلى أن البنك يولي اهتمامًا كبيرًا بتمويل المشروعات متناهية الصغر بهدف دعم مسيرة تنمية المرأة الريفية وتمكينها اقتصاديًا وتوفير فرص عمل حقيقية للشباب مع التركيز على القرى والمناطق الأكثر احتياجًا للمساهمة في تحسين الظروف المعيشية للمواطنين بهذه المناطق. 


أشار إلى توسع البنك الزراعي المصري في إطلاق برنامج تمويل المشروعات متناهية الصغر"باب رزق" في قرى الريف المصري لدعم المبادرة الرئاسية "حياة كريمة" التي أطلقها الرئيس السيسي، لتطوير قرى الريف المصري التي ستغير وجه الحياة في كل قرى مصر وتضيف إنجازًا جديدًا لقائمة الإنجازات الكبيرة التي حققتها الدولة، مؤكدًا التزام البنك الزراعي المصري ببذل الجهود وتوفير الإمكانيات للعمل على تحقيق أهداف المبادرة.

وأكد رئيس الهيئة البرلمانية لحزب مستقبل وطن أن الاحتفال بعيد الفلاح يمثل تكريما يليق بالمزراع المصري وتقديرا لدوره في توفير الأمن الغذائي لجموع المواطنين، لافتًا إلى أن الدولة المصرية لا تدخر جهدًا من أجل دعم الفلاح والانتصار لحقوقه وتوفير حياة كريمة تليق به وبأسرته.

أشار إلى أن مشروع حياة كريمة لتطوير القرى هو مشروع وطني عملاق يتسهدف تحسين جودة الحياة لسكان الريف كما يعتبر شاهدًا على حجم اهتمام الرئيس السيسي بالفلاحين والنهوض بهم وتحقيق أوجه الرعاية والعدالة الاجتماعية. 

ووجّه رشاد الشكر للبنك الزراعي المصري على دعمه المستمر للفلاح المصري من خلال برامجه التمويلية التي تستهدف مساندة صغار المزراعين لتحقيق التنمية الزراعية والريفية بما ينعكس على إحداث نهضة زراعية حقيقية تتماشى مع خطط وتوجهات الدولة. 

في نهاية الاحتفال، قام رئيس البنك الزراعي المصري ونواب البرلمان بتوزيع الهدايا والأجهزة الكهربائية على الأسر الأولى بالرعاية المقدمة من البنك الزراعي المصري ليبقى البنك الزراعي المصري دائمًا هو البنك الأقرب للجميع، والأكثر قدرة على إتاحة خدماته التمويلية، ووضع جميع إمكاناته في خدمة المزارع المصري والتنمية الريفية والمستثمرين في جميع أنحاء الجمهورية. 

يأتي المؤتمر الشعبي ضمن سلسلة من المؤتمرات واللقاءات التوعوية ينظمها البنك الزراعي المصري بفروع البنك في المدن والقرى على مستوى الجمهورية مع التركيز على القرى المشمولة في المبادرة الرئاسية "حياة كريمة".