رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الاستخبارات العراقية تعتقل أحد العناصر الإرهابية غربى بغداد

القوات العراقية
القوات العراقية

أعلنت خلية الإعلام الأمني العراقي، اليوم الخميس، إلقاء القبض على أحد العناصر الإرهابية في قضاء "أبوغريب" غربي العاصمة بغداد.

وذكرت الخلية الأمنية، في بيان أوردته قناة (العراقية) الإخبارية، أن قوة من وكالة الاستخبارات والتحقيقات الاتحادية تمكنت من إلقاء القبض على متهم مطلوب وفق المادة 4 إرهاب في قضاء أبوغريب، الواقع غرب العاصمة بغداد، مشيرا إلى أنه تم إحالة المتهم، المطلوب أيضا لمديرية استخبارات ومكافحة إرهاب بابل، إلى الجهات المختصة لاتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحقه.

يشار إلى أن ذلك يأتي في الوقت التي تشدد فيه القوات العراقية من إجراءاتها وعملياتها الأمنية خلال هذه الفترة في مختلف أنحاء البلاد، لملاحقة وطرد فلول تنظيم داعش الإرهابي وقمع العمليات الإرهابية، وذلك قبل انطلاق العملية الانتخابات البرلمانية التي من المقرر إجراؤها في العاشر من شهر أكتوبر المقبل.
 

- تعافي العراق وقوته هو تعافٍ وقوة لكل المنطقة

وعلى صعيد آخر.. كان الرئيس العراقي برهم صالح، قد أكد، الأربعاء، أن العراق يتجه نحو التعافي وحضوره مهم في المنطقة، مضيفًا أن تعافي العراق وقوته هو تعافٍ وقوة لكل المنطقة.

وأشار الرئيس العراقي برهم صالح- خلال استقباله أمين عام الجامعة العربية أحمد أبوالغيط، ووزراء العدل ورؤساء مجالس القضاء العربية وممثلين عن منظمات وشخصيات قانونية من المشاركين في أعمال المؤتمر الدولي لـ"استرداد الأموال المنهوبة" في بغداد، إلى أن محاربة التطرف والإرهاب وتثبيت دعائم الاستقرار في البلاد لا يمكن إلا بمواجهة الفساد بمثل ما واجهنا به الإرهاب، موضحًا أن الفساد ظاهرة تتخطى الطوائف والقوميات والحدود، وجزء كبير من العنف الذي أصاب العراق مرتبط بشبكات الفساد المالية من التهريب والتجارة غير المشروعة.

وشدد الرئيس العراقي على أن العالم مطالَبٌ بالتعاطي مع ملف الفساد والثروات غير المشروعة، كما تم التعاطي مع ملف الإرهاب عسكريًا، موضحًا أن أحد الأسباب الرئيسية لما جرى في أفغانستان يعود إلى الفساد الذي أصاب منظومة الحكم الأفغانية والتي أفقدتها الشرعية، حسبما ذكرت الوكالة الوطنية العراقية للأنباء. 

وطالب الرئيس العراقي بضرورة أن يكون هناك توافق وسياقات عمل عربية وإقليمية ودولية من أجل مكافحة هذه الآفة الخطيرة، معربًا عن أمله في أن تتحول نتائج مؤتمر بغداد لاسترداد الأموال المنهوبة إلى نتائج عملية وإجراءات قانونية وفعلية.