الإثنين 20 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

نائب كبير المسئولين الطبيين فى إنجلترا: اللقاحات أنقذت حياة 112 ألف شخص

لقاح كورونا
لقاح كورونا

قال نائب كبير المسؤولين الطبيين في إنجلترا، جوناثان فان تام، اليوم الثلاثاء، إن اللقاحات أنقذت حياة 112 ألف شخص، ومنعت إصابة 24 مليوناً بفيروس كورونا في المملكة المتحدة،  بحسب وكالة رويترز الاخبارية.

وأكد نائب كبير المسئولين الطبيين في إنجلترا، أن التقديرات تشير إلى أنه منذ البدء في نشرها، من المحتمل أن تكون اللقاحات قد منعت حدوث 24 مليون إصابة بفيروس كورونا في المملكة المتحدة، و112 ألف وفاة، وهو نجاح هائل حتى الآن ولا يزال كذلك.

وأضاف "فان تام": "لم نطوِ صفحة الوباء؛ بل إننا ما زلنا في مرحلة نشطة منها. نحن نعلم أن هذا الشتاء قد يكون حافلاً بالصعاب في بعض الأحيان".

وتعتزم الحكومة البريطانية تقديم جرعة ثالثة من لقاحات كورونا لجميع الأشخاص الذين تجاوزوا 50 عاما، ولكن هناك مخاوف من زيادة حالات الإصابة بفيروس كورونا تزامنا مع تفشي الإنفلونزا، حيث حذر الخبراء من عدم الخروج من المأزق بعد.

وقدمت اللجنة المشتركة للتطعيم والتحصين المشورة للوزراء بشأن حملة الجرعة التعزيزية، وسوف تحدد الحكومة النهج الذي ستتبعه في إنجلترا في وقت لاحق، اليوم الثلاثاء.
ومن المتوقع أن يحصل جميع من تزيد أعمارهم على خمسين عاما، على جرعة ثالثة من اللقاحات، مع البدء بمن تزيد أعمارهم على 70 عاما والفئات الأكثر ضعفا.

وسوف يتم إعطاء جرعة لقاح فايزر- بيونتك الثالثة بعد مرور ستة أشهر على الأقل على حصول الشخص على الجرعة الثانية، وسط مخاوف من تلاشي الحماية التي تمنحها لكبار السن بمرور الوقت.

- وضع خطط لتعامل البلاد مع كورونا خلال الشتاء

وفي سياق متصل، كان قد أعلن وزير الصحة البريطاني ساجد جاويد، أمس، أن رئيس الوزراء بوريس جونسون سيضع هذا الأسبوع خططاً لتعامل البلاد مع جائحة «كورونا» خلال شهور الشتاء، مشيراً إلى أن الحكومة قد ترفع بعض القيود اعتماداً على درجة نجاح حملة اللقاحات.

وأكد جاويد، في لقاء مع قناة «سكاي نيوز» التلفزيونية «أنه بصرف النظر عن الخطط التي سيعلنها رئيس الوزراء «فسنظل بالطبع متمسكين بالحرص الشديد والاحتراز».

وفيما يتعلق بالسفر، أوضح الوزير أن هناك بعض القواعد التي ستظل سارية، لكن بالنسبة لفحص «بي سي آر» المطلوب لدى العودة إلى بريطانيا من بعض البلدان، ستسعى بريطانيا «إلى التخلص منه في أسرع وقت ممكن». كما تعتزم بريطانيا إلغاء خطط المطالبة بإظهار دليل على تلقي اللقاح لدخول الأماكن العامة، وذلك ضمن إجراءات لتخفيف القيود المفروضة، حتى في ظل ارتفاع حالات الإصابة.

وكانت بريطانيا قد ألغت الكثير من قيود مكافحة الفيروس في يوليو (تموز) الماضي، لكنها شهدت منذ ذلك التاريخ ارتفاعاً في حالات الإصابة بالمتحور «دلتا» سريع الانتشار، ما دفع الوزير إلى التأكيد بأن السلطات الصحية ستبدأ برنامج إعطاء جرعات منشطة خلال الشهر الحالي بهدف تعزيز الحماية من «دلتا»، خصوصاً في فصل الشتاء.