رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

موسكو: من الضروري انتظار تشكيل الحكومة للاعتراف بالسلطات الجديدة في أفغانستان

 إيجور مرجولوف
إيجور مرجولوف

 أعلن نائب وزير الخارجية الروسي إيجور مرجولوف أن بلاده تنتظر تشكيل حكومة شاملة جديدة في أفغانستان للاعتراف بالسلطات الأفغانية الجديدة.

وقال نائب وزير الخارجية الروسي -: "بالنسبة لمسألة الاعتراف الرسمي، فيجب أولاً انتظار تشكيل حكومة جديدة في أفغانستان تمثل جميع القوى السياسية، بما في ذلك الأقليات العرقية"، مشيرا إلى أن هذا هو الموقف الروسي ولا داعي للاستعجال.

وأضاف مرجولوف:"أن هروب حكومة أشرف غني والاستسلام الطوعي تقريبا لكابول جاء نتيجة طبيعية لـ 20 عاما من جهود "التحول الديمقراطي" الأميركي لأفغانستان، موضحًا أن ما حدث يعتبر دليلا آخر على أن المجتمع الأفغاني لا يقبل الإدارة والسيطرة من الخارج .

ودعا نائب وزير الخارجية الروسي لعدم تهويل الوضع في أفغانستان، مؤكدا أن تصريحات السلطات الجديدة بشأن الحكومة إشارة إيجابية.

وقال بهذا الشأن:"أعتقد إن الوضع في أفغانستان لا ينبغي أن يتحول إلى دراماتيكي، فالسلطات الجديدة أعلنت انتهاء الأعمال العدائية وعفوا عاما عن المسؤولين الحكوميين ونيتها تشكيل حكومة ائتلافية شاملة واحترام حقوق المرأة ضمن النظام القانوني الإسلامي والحفاظ على حرية الإعلام ورغبتها في القضاء على إنتاج المخدرات في البلاد"، مؤكدا أن بلاده تقيم كل هذا على أنه إشارات إيجابية تتطلع إلى تنفيذها على أرض الواقع.

ومن جانبها، قالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، إن موسكو تشعر بخيبة أمل لأن الشركاء الغربيين لم يتركوا الوقت الكافي للتفكير ولتنسيق الوثائق، عند التصويت في مجلس الأمن الدولي حول أحداث أفغانستان.

وأضافت زاخاروفا - "إن روسيا ساهمت مساهمة كبيرة في جعل الوثيقة تبدو متوازنة قدر الإمكان، لكي تفي بالمهام العاجلة للتسوية الأفغانية. ولكن في النهاية اضطرت روسيا إلى جانب الصين، أثناء التصويت على النص للامتناع عن التصويت. لقد شعرنا بخيبة أمل لأن الشركاء الغربيين لم يتركوا الوقت الكافي للتفكير ولتنسيق الوثائق".

وتابعت أن "هناك أسباب للاعتقاد بأن ممثلي واشنطن ولندن وباريس اتفقوا على النص فيما بينهم مسبقا، وفقط في اللحظة الأخيرة تم عرضه على المجلس للنظر فيه". كما أعربت زاخاروفا عن أملها في أن يواصل الغرب مراعاة قلق روسيا والصين، فيما يتعلق بالاتجاه الأفغاني.