رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مسئول إسرائيلى: الوضع يثير للقلق رغم قرار الحكومة إعطاء الجرعة المعززة ضد كورونا

كورونا في اسرائيل
كورونا في اسرائيل

قال مدير عام وزارة الصحة الإسرائيلية نحمان آش، الإثنين، إن الوضع يثير للقلق بشأن عدد الإصابات اليومية بفيروس كورونا.

ونقلت صحيفة (جيروزاليم بوست) الإسرائيلية عن نجمان قوله: إن إسرائيل شهدت ارتفاعًا مؤخرًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا، رغم تلقي أكثر من 45 ألف مواطن بالفعل حقنة معززة بعد قرار الحكومة بتلقيح المواطنين الذين تزيد أعمارهم علي 60 عامًا بجرعة ثالثة.

وأعلنت الحكومة الإسرائيلية أن لجنة الوزارة المسئولة عن التعامل مع أزمة كورونا، التي يشار إليها غالبًا باسم مجلس الوزراء الخاص بكورونا ستجتمع غدا الثلاثاء لمناقشة الارتفاع الحالي في الإصابات.

وأعلنت وزارة الصحة في إسرائيل اليوم تسجيل 2114 إصابة جديدة بكورونا؛ ليبلغ العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس 875 ألفا و801 شخصا.
ووفقا للوزارة؛ بلغ العدد الإجمالي لحالات الوفاة 6 آلاف و477 حالة على مستوى إسرائيل، بعد تسجيل ثلاث حالات وفاة جديدة.
 

ترتيب تصدر الدول بإصابات كورونا حول العالم

وتتصدر الولايات المتحدة دول العالم من حيث عدد الإصابات، تليها الهند ثم البرازيل وفرنسا وتركيا وروسيا والمملكة المتحدة وإيطاليا وألمانيا وإسبانيا والأرجنتين وكولومبيا وبولندا وإيران والمكسيك.

وتتصدر الصين دول العالم من حيث عدد الجرعات التي تم إعطاؤها، تليها الولايات المتحدة ثم الاتحاد الأوروبي والهند والبرازيل والمملكة المتحدة وتركيا والمكسيك وإندونيسيا وروسيا.. ولا يعكس عدد الجرعات التي تم إعطاؤها نسبة من تلقوا التطعيم بين السكان، بالنظر لتباين الدول من حيث عدد السكان.

وتجدر الإشارة إلى أن هناك عددًا من الجهات التي توفر بيانات مجمعة بشأن كورونا حول العالم، وقد يكون بينها بعض الاختلافات.

وأودت جائحة «كوفيد- 19» في منطقة أميركا اللاتينية والبحر الكاريبي بأكثر من مليون شخص منذ بدأ فيروس كورونا بالانتشار في العالم قبل عام ونصف العام، في وقت اقترح صندوق النقد الدولي خطة مساعدة بقيمة 50 مليار دولار لتعزيز حملات التلقيح ووقف تفشي الوباء.


إرشادات منظمة الصحة العالمية
وأضافت منظمة الصحة العالمية أن اللقاحات توفر أملاً جديداً ويجب استخدامها كأداة وقاية رئيسية من قبل البلدان والأفراد، ويتم الآن تقديم لقاحات كوفيد-19 في جميع بلدان إقليم شرق المتوسط البالغ عددها 22 بلداً، لكن التحديات قائمة في البلدان التى تواجه حالات طوارئ، بما في ذلك سوريا واليمن.